الإمارات

بالصور.. محمد بن راشد: «دبي للقوارب» ينشط السياحة الترفيهية

محمد بن راشد خلال زيارة المعرض

محمد بن راشد خلال زيارة المعرض

دبي (وام)

زار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مساء أمس، معرض دبي الدولي للقوارب الذي ينظمه نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، بالتعاون مع مركز دبي التجاري العالمي.



وتفقد سموه المعرض الذي يقام على ضفاف قناة دبي المائية في منطقة جميرا في دبي، في نسخته السادسة والعشرين، وتعرف إلى أنواع وأحجام القوارب واليخوت التي تعرضها 845 شركة عالمية متخصصة في هذه الصناعة من مختلف أنحاء العالم، بما فيها شركات وطنية من دولة الإمارات.



وتوقف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، خلال الجولة التي رافقه فيها خليفة سعيد سليمان، مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، وهلال سعيد المري، الرئيس التنفيذي لمركز دبي التجاري العالمي، مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري، عند العديد من القوارب الحديثة المتميزة بابتكاراتها الفنية والتقنية، والتي تعرض لأول مرة، حيث استمع سموه إلى شرح قدمه سعيد محمد حارب، مدير عام نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، حول عدد الدول المشاركة، وحجم الزيادة في المعرض في دورته الحالية، والأنواع التي يقدمها لزبائنه من دولة الإمارات ودول المنطقة وشمال أفريقيا والشرق الأوسط، ومن بين هذه اليخوت الفاخرة، 20 يختاً، أهمها اليخت «شاكرا» من صنع شركة «جلف كرافت» الوطنية الرائدة في تصنيع القوارب واليخوت الفاخرة في الدولة، والذي يبلغ طوله 86 متراً، واليخت «سيرينتي» والذي يبلغ طوله 72 متراً من صناعة «أوستال».
كما اطلع سموه على مجموعة جديدة من اليخوت والغواصات والعروض الترفيهية والأنشطة الرياضية المائية التي يشاهدها زوار المعرض.



وتجول صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في المعرض المصاحب الذي يعرض أفخم وأحدث إكسسوارات اليخوت ومختلف أدوات ومستلزمات الرياضات البحرية.
وقد أعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عن ارتياحه لهذا الحضور العالمي في هذا الحدث الكبير الذي نما وتطور، وزادت مساحته وعدد الجهات العالمية المشاركة فيه، ما يعكس أهمية دولة الإمارات عموماً، ودبي على وجه الخصوص كموقع استراتيجي وملتقى عالمي يربط الشرق مع الغرب، والعكس صحيح.
وأكد سموه دور هذا المعرض السياحي الترفيهي الرياضي في تنشيط حركة السياحة الترفيهية في الدولة، واستقطاب الشركات الدولية والإقليمية لهذا الحدث الذي يعد من بين أهم الفعاليات التي تسهم في مد جسور التواصل الثقافي والسياحي والتجاري بين شعبنا والشعوب الأخرى بمختلف ثقافاتهم.ورحب سموه خلال جولته بالعارضين والزوار الذين بادلهم سموه التحية بمثلها، حيث كان محل ترحيب هؤلاء الضيوف العرب والأجانب، متمنياً لهم إقامة سعيدة في ربوع بلادنا الحبيبة.