ألوان

8 متسابقين إلى المربع الذهبي بـ«فزاع» لليولة

مهارة اليويل المنصوري في المرحلة الثانية للبطولة (من المصدر)

مهارة اليويل المنصوري في المرحلة الثانية للبطولة (من المصدر)

سامي عبد الرؤوف (دبي)

وسط ترقب جمهور قلعة الميدان، أعلن المقدم مسلم العامري عن أسماء المتأهلين إلى المرحلة الثانية في بطولة فزاع لليولة، وتأهل بالمرتبة الأولى اليويل سعيد الكعبي وفي المرتبة الثانية جاء اليويل سيف سلطان الكتبي، ليكتمل بذلك عقد المتأهلين إلى المرحلة التالية من البطولة، حيث سيتنافس فيها ثمانية فرسان، وصولاً إلى المربع الذهبي. جاء ذلك في بداية الحلقة الخامسة من بطولة فزاع لليولة– برنامج الميدان التي أقيمت في القرية العالمية أمس الأول الجمعة.

أداء مبهر
شكلت الحلقة الخامسة، أولى منافسات المرحلة الثانية وجمعت أرض الميدان، اثنين من المتأهلين الثمانية، وهما مطر الحبسي وراشد بن حرمش المنصوري. وجاء أولاً استعراض اليويل مطر الحبسي، ودخل أرض الميدان حاملاً سلاحين وقدم أداء مبهراً، حيث أصاب خط الليزر على ارتفاع 17 متراً، ومنحته اللجنة 49 درجة.
وكان المتسابق الثاني راشد بن حرمش المنصوري، الذي استعرض يولته بثقة كبيرة، وتأني في الخطوات ولكنه فاجأ الجماهير عندما بدأ برمي السلاح، ليصيب خط الليزر على ارتفاع 20 مترا، وسط هتافات وتشجيع الجماهير. وأثنت اللجنة على يولته، مؤكدة أنه أول يويل أصاب خط الليزر على هذا الارتفاع منذ انطلاق البطولة، ومنحته 49 درجة.

الكلمة الأخيرة
وبهذا الصدد علقت سعاد إبراهيم، مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث عن مستوى أداء اليويلة في دور الثمانية، قائلة «توقعات الجماهير كبيرة في هذه المرحلة الحاسمة من البطولة، وبالرغم من شدة التوتر إلا أن اليويلة المشاركين في هذه المرحلة عليهم أن يكثفوا التدريبات المسبقة وأن يقدموا أفضل ما لديهم، لأن أصحاب الكلمة الأخيرة في التصويت هم المتابعون للبطولة عبر الشاشات وفي قلعة الميدان».

فن وشعر
وقدم الفنان سلطان الريسي ضيف الحلقة الخامسة من برنامج الميدان – بطولة فزاع لليولة، أغنيتين حصريتين أهداهما لشعب الإمارات الأغنية الأولى بعنوان «كل يوم الحب عندي لك يزيد»، من كلمات الشاعر محمد المطيوعي، وألحان سلطان الريسي، والأغنية الثانية «الشوق»، وهي من كلمات جمعة الكعبي وألحان عبد الله المعمري.
فيما قدم الشاعر سيف المنصوري الذي حل ضيفاً على أرض الميدان للمرة الأولى، قصيدة بعنوان «هامة المجد»، ولاقت إعجاب الحضور.