الرياضي

سيتي وتشيلسي.. تسلّم اللقب و«احتلال التاريخ»!

سيتى وتشيلسى .. لقاء ساخن بين البطل المنتظر وحامل اللقب (أرشيفية)

سيتى وتشيلسى .. لقاء ساخن بين البطل المنتظر وحامل اللقب (أرشيفية)

محمد حامد ( دبي)

صحيح أن الفارق بينهما 22 نقطة، لكن ذلك لم ينزع عن موقعة الاتحاد التي تقام الليلة في إطار مباريات المرحلة الـ29 للبريميرليج، وتجمع المتصدر مان سيتي وتشيلسي خامس الترتيب، وصف «مباراة القمة»، فهي تقام بين حامل اللقب والبطل المنتظر، فقد اقترب مان سيتي بشدة من حسم المنافسة لصالحه، فيما لا يتجاوز طموح تشيلسي، بطل النسخة الماضية، سقف إنهاء الموسم مع الرباعي الكبير، وتبدو موقعة الاتحاد كما لو أنها أقرب ما تكون لمراسم «تسليم اللقب»، فالبلوز بلا أمل في الحفاظ عليه، والسيتي الأقرب للحصول عليه.
كما أن المواجهة الواعدة بالإثارة تشهد نزالاً عقلياً وتكتيكياً بين بيب جوارديولا مايسترو مدرسة الاستحواذ والكرة الهجومية، وأنتونيو كونتي المبدع في فلسفة الأداء المتوازن والكرة الدفاعية التي لا تهمل الهجوم الخاطف، مما يجعل مباراة اليوم قمة تكتيكية من الطراز الرفيع، ويكفي أنها بين نقيضين كلاهما ممتع.
«القمة الزرقاء» كما يحلو للإنجليز تسميتها، سوف تشهد تحدياً جديداً بين مدينتين هما الأكثر سطوة في الكرة الإنجليزية، حيث يمثل مان سيتي مدينة مانشستر، فيما يدافع تشيلسي عن كبرياء لندن، ومن المعروف أن لقب الدوري لا تقام احتفاليات التتويج به على الأغلب بعيداً عن شوارع مانشستر أو ميادين لندن، وهو سبب ثالث لرفع سقف الإثارة في «القمة الزرقاء».
كونتي أكد قبل قمة اليوم أنه لا يمكن لأحد إيقاف مان سيتي في الوقت الراهن، لأنه يمر بواحدة من أفضل فترات تألقه على حد قول المدرب الإيطالي، والذي أضاف:«لا يمكن إيقاف سيتي في الوقت الراهن، أعتقد أن الجميع في حالة من الإعجاب بما يقدمه هذا الفريق منذ بداية الموسم، وفي بعض الأحيان أشعر أنه لا توجد نقاط ضعف في مان سيتي، هناك حالة من التفاهم بين جوارديولا وإدارة النادي، وكما يعلم الجميع فإن الإدارة هي التي تحدد سقف الطموح، فيما يقتصر عمل المدرب على تطوير أداء الفريق، وقد وفرت إدارة سيتي كل شيء من أجل المنافسة على البطولات».
من ناحيته تغزل جوارديولا في كونتي، مشيراً إلى أن الأخير ليس مجرد مدرب، بل إنه ترك بصمته على البريميرليج والكرة الإنجليزية من خلال تجربته مع تشيلسي، وتابع المدير الفني لمان سيتي:«لدي ثقة في أن كونتي سوف يترك شيئاً مهماً للكرة الإنجليزية، قد لا يدرك البعض أن كونتي له بصمة واضحة من الجانب التكتيكي على الدوري الإنجليزي بشكل عام، الفضل يعود له في استخدام طريقة تجعلك تهاجم على الرغم من وجود 5 لاعبين لديك في الخلف، أرى أن كونتي مايسترو التكتيك، وقد ترك بصمته على المنتخب الإيطالي واليوفي وتشيلسي».
مان سيتي يخوض موقعة اليوم بطموح الاقتراب من حسم اللقب، حيث تتبقى له موقعة الديربي أمام الجار مان يونايتد 7 أبريل المقبل، ثم مواجهة توتنهام 14 أبريل، وإذا تمكن «بيب تيم» من حسم مباراة اليوم ثم فعلها على حساب يونايتد وتوتنهام، فإنه سوف يحتفل بلقب الدوري في منتصف أبريل المقبل، ضارباً عرض الحائط بتقاليد البريميرليج الذي لا تتضح معالم المتوج به في هذا الوقت.
وبعيداً عن سعيه لتجريد تشيلسي من اللقب، فإن هناك 6 أرقام تاريخية يطاردها مان سيتي، والمفارقة أن جميعها لا زالت في قبضة الفريق اللندني، مما يجعل القمة تبدو وكأنها مراسم لتسليم التاريخ من الفريق اللندني لنظيره الذي أصبح فخراً لمانشستر.
30 انتصاراً في موسم
حقق تشيلسي 30 فوزاً في 38 مباراة بالدوري الموسم الماضي، وهو رقم قياسي للبطل، في حين حقق مان سيتي 24 انتصاراً من 28 مباراة حتى الآن، وإذا فاز في 7 من مواجهاته العشر المقبلة، فسوف يصبح صاحب الرقم القياسي لأكثر الأندية فوزاً في موسم واحد.
15 فوزاً خارج الديار

في موسم 2004 - 2005 وتحت قيادة الوجه الجديد جوزيه مورينيو، فاز تشيلسي بلقب الدوري محققاً 15 فوزاً خارج معقله، وهو رقم قياسي تاريخي، وإذا حقق مان سيتي الفوز على ستوك، وإيفرتون، وتوتنهام،
ووستهام، وساوثهامبتون، فسوف يرفع رصيده إلى 16 انتصاراً خارج ملعبه لينتزع الرقم التاريخي.
الهدف 104 في موسم

يظل الهدف 104 رقماً يطارده «بيب تيم» لكي يصبح الأكثر تهديفاً في موسم واحد بالبريميرليج، فالرقم القياسي ما زال مسجلاً لتشيلسي، وهو 103، وحققه في موسم 2009 - 2010 تحت قيادة أنشيلوتي، وهناك 10 مباريات أمام سيتي لرفع حصيلته من 82 هدفاً إلى 104 أهداف على الأقل.
فارق 71 هدفاً
في موسم 2009 - 2010 سجل تشيلسي 103 أهداف، ودخل مرماه 32 هدفاً، ليحقق فارقاً تاريخياً بين ما له وما عليه وهو 71 هدفاً، وفي الوقت الراهن حقق سيتي فارق 61 هدفاً بين ما دخل مرماه، وما سجله في مرمى المنافسين، مما يجعله الأقرب لتحطيم رقم البلوز.
68 احتفالية بمعقل البطل
احتفل جمهور تشيلسي بـ 68 هدفاً بستامفورد بريدج في موسم الأرقام القياسية، وهو عدد أهداف الفريق في دوري 2009 - 2010 على أرضه، وتشير الأرقام إلى أن مان سيتي سجل 50 هدفاً باستاد الاتحاد حتى الآن، أي أنه يحتاج 19 هدفاً في 5 مباريات سوف يخوضها بين جماهيره.
95 نقطة في موسم
كيف تحصل على 95 نقطة في موسم ؟ سؤال أجاب عليه مورينيو عملياً مع تشيلسي في موسم 2004 - 2005، وهو الرقم الصامد لأكثر النقاط التي حصدها بطل في موسم واحد بدوري الإنجليز، ولدى مان سيتي 75 نقطة حتى الآن، ولا تزال لديه 30 نقطة متاحة في 10 مباريات.