صحيفة الاتحاد

ثقافة

سلطان القاسمي: الثقافة أساس بناء الحوار الإنساني وخلق الوئام بين شعوب العالم

لندن (الاتحاد)

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بأن الشارقة غدت رمزاً للثقافة والفكر والتراث في دولة الإمارات العربية المتحدة وفي المنطقة العربية بأسرها، نظراً لدورها الرائد كراعية للفنون من خلال غرسها للقيم الجماليّة والثقافية الحقيقية، كما نحن فخورون بقدرتنا على خلق هوية ثقافية متوازنة تراعي جذورنا الإسلامية وتراثنا التاريخي.
جاء ذلك في كلمة لسموه ألقاها ليلة يوم أمس الأول الثلاثاء، وبحضور الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة كلمات، خلال حفل توزيع جوائز التميز الدولية لمعرض لندن للكتاب، ومنح سموه جائزة سايمون ماستر الرفيعة في دورتها الثالثة، نظير مسيرته العلمية وجهوده الثقافية المحلية والدولية وعطائه الفكري اللا محدود. وقال صاحب السمو حاكم الشارقة في كلمته: «اسمحوا لي في مستهل هذه الكلمة أن أعبر عن بالغ سروري وتشرفي بقبول جائزة سايمون. لقد أثبت التاريخ مراراً وتكراراً أن الثقافة هي الأساس في بناء الحوار الإنساني، وخلق التفاهم والوئام بين شعوب العالم كافة، بغض النظر عن العرق أو الدين أو الجغرافيا».
وأضاف سموه:«لا شك أن التعطش للمعرفة، والرغبة في التعرف على تقاليد وتجارب إنسانية جديدة، يسهم في خلق روابط عالمية لها تأثير أكبر بكثير من المدن الجديدة أو القوى العسكرية، لأن المحرك الحقيقي للحضارة دائماً ما يستند إلى روح الشعب، الذي يصنع هذه الحضارة، وعلى مدى حبه وتمسكه بثقافته. في الماضي، كان القادة العسكريون يكتبون تاريخ العالم عبر نشر المزيد من الكراهية، وتراجع القيم الإنسانية، في حين كان الشعراء والكتاب يكتبون التاريخ بمشاعر إنسانية تعكس نقاء الفنان».
وأردف سموه قائلاً:«نحن فخورون اليوم بأن الشارقة غدت رمزاً للثقافة، والفكر، والتراث في دولة الإمارات العربية المتحدة وفي المنطقة العربية بأسرها، نظراً لدورها الرائد كراعية للفنون من خلال غرسها للقيم الجماليّة والثقافية الحقيقية، كما نحن فخورون بقدرتنا على خلق هوية ثقافية متوازنة تراعي جذورنا الإسلامية وتراثنا التاريخي». واختتم سموه الكلمة بقوله:«لا يسعني إلا أن أتقدم بجزيل الشكر إلى معرض لندن للكتاب، ومديرته السيدة جاكس توماس على هذه الجائزة، وهنا اسمحوا لي أن أغتنم هذه الفرصة كي أؤكد أن الشارقة ستواصل جهودها الرامية إلى تعزيز العلاقات الدولية من خلال التعاون الثقافي العالمي. أشكركم مرة أخرى على هذا الشرف، وأتمنى لكم جميعاً التوفيق في معرض لندن للكتاب، ونتطلع إلى الترحيب بكم في إمارة الشارقة».
وكان الحفل قد بدأ بكلمة للسيدة جاكس توماس مدير معرض لندن للكتاب، أكدت فيها أن جائزة سايمون ماستر الرفيعة تمنح لأكثر الأشخاص تأثيراً في عالم النشر دولياً، تقديراً لمسيرة أولئك الأشخاص وعطاءاتهم المختلفة وجهودهم المتواصلة في خدمة الثقافة والمثقفين.
وأكدت جاكس توماس أن صاحب السمو حاكم الشارقة خير من يستحق أن يمنح هذه الجائزة، كونه عمل وخلال ما يربو على ثلاثة عقود على أن ينهض بالثقافة في إمارته، حتى جعلها منارة ثقافية علمية في مختلف العلوم والفنون والآداب، ولَم يكتف بذلك وحسب، إنما امتدت عطاءاته لخدمة الثقافة والمثقفين في مختلف المجالات في جميع أقطار العالم العربي، وعمل جاهداً على تعريف الآخر بكنوز الثقافة العربية والإسلامية من خلال مشاركاته الدولية في مختلف المحافل الثقافية، ليقدم صورة حقيقية عن ثقافة بيئته العربية والإسلامية، فضلاً عن ذلك كله، فهو يحمل شهادات أكاديمية بدرجات علمية عالية ساهمت وبلا شك في خلق فكر مستنير وواضح لإمارته ولمشاريعه التنموية الثقافية والعلمية.
حضر الحفل ومراسم التتويج كل من سعادة سليمان المزروعي سفير الدولة لدى المملكة المتحدة، وعبد الله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام، وأحمد بن ركاض العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب، وعبد العزيز تريم مستشار الرئيس التنفيذي، مدير عام اتصالات الإمارات الشمالية، ومحمد حسن خلف مدير عام مؤسسة الشارقة للإعلام، ومحمد جلال الريسي المدير التنفيذي لوكالة أنباء الإمارات، وعدد من أصحاب دور النشر العريقة المشاركين في معرض لندن للكتاب، ورؤساء تحرير عدد من الصحف الإماراتية، وكبار المدعوين من مفكرين ومؤرخين ورؤساء وممثلي اتحادات الناشرين من مختلف أقطار العالم.

تفقد المشاركات الإماراتية والعربية
زار صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، منصة إمارة الشارقة ممثلة بهيئة الشارقة للكتاب، مطلعاً على مشاركتها في الدورة 46 من معرض لندن للكتاب 2017، وكان في استقبال صاحب السمو حاكم الشارقة، لدى وصوله لجناح الإمارة، كل من سعادة سليمان المزروعي سفير الدولة لدى المملكة المتحدة، وعبدالله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام، وأحمد بن ركاض العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب، وعبدالعزيز تريم مستشار الرئيس التنفيذي، مدير عام اتصالات الإمارات الشمالية، ومحمد حسن خلف مدير عام مؤسسة الشارقة للإعلام، ومحمد جلال الريسي المدير التنفيذي لوكالة أنباء الإمارات، ومروه العقروبي رئيس المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، إلى جانب عدد من أصحاب دور النشر والمثقفين وممثلي المؤسسات الثقافية في الوطن العربي. وتعرف سموه في مستهل الزيارة على ما تضمنته منصة الإمارة من مشاركات ثقافية متمثلة في إصدارات أدبية وثقافية عرضتها هيئة الشارقة للكتاب، بالإضافة إلى مشاركات لكل من منشورات القاسمي ودائرة الثقافة والإعلام، ومجموعة كلمات للنشر، والمجلس الإماراتي لكتب اليافعين، ومشروع ثقافة بلا حدود. وتناول صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، خلال وجوده في جناح هيئة الشارقة للكتاب، أهمية القيم والأخلاقيات الإسلامية والعربية في مواجهة الظواهر والمساعي لنشر المفاهيم والأعمال غير الأخلاقية التي تتزايد مع التوسع والانفتاح الثقافي والاجتماعي والتقني على مستوى العالم، مما قد يؤثر سلباً على هوية وثقافة الأجيال الحالية والقادمة، وأكد سموه على ضرورة تضافر الجهود لغرس الأخلاقيات الإسلامية النبيلة بداية من مكون المجتمع الرئيسي وهي الأسرة، وصولاً إلى كل المؤسسات الوطنية والتعليمية.
واستمع سموه، خلال زيارته لمنصة الإمارة، إلى شرح من مجد الشحي، مدير مبادرة «1001 - ألف عنوان.. وعنوان»، حول مستجدات المبادرة التي تحمل شعار «ندعم الفكر لنثري المحتوى» وتهدف إلى إصدار 1001 كتاب إماراتي.
بعدها قام سموه بجولة في أرجاء وردهات معرض لندن للكتاب، وزار خلالها ركن أكاديمية شرطة دبي، واستمع إلى شرح حول ما يتضمنه الركن من إصدارات علمية وثقافية في المجالات الشرطية، كما زار سموه جناح مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، وجناح معرض أبوظبي الدولي للكتاب، واطلع على ما يضمانه من كتب وإصدارات ثقافية للعديد من الكُتاب والأدباء والمثقفين. كما عرج صاحب السمو حاكم الشارقة إلى الجناح الإنجليزي «العالم يقرأ» واطلع على ما يقدمه الجناح من أنشطة ثقافية وإصدارات علمية.

.. ويشهد إطلاق النسخة التاسعة من «اتصالات لكتاب الطفل»
لندن (الاتحاد)

أطلق صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، النسخة التاسعة من «جائزة اتصالات لكتاب الطفل»، التي ينظمها المجلس الإماراتي لكتب اليافعين وترعاها شركة «اتصالات».
حضر حفل الإطلاق الذي أُقيم بجناح هيئة الشارقة للكتاب المشارك في الدورة الـ46 من معرض لندن الدولي للكتاب، كل من عبد العزيز تريم مستشار الرئيس التنفيذي - مدير عام «اتصالات» الإمارات الشمالية، ومروة العقروبي رئيس مجلس إدارة المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، وممثلي عدد من دور النشر العربية والأجنبية المشاركة في المعرض.
وأعلنت الجائزة عن استحداث فئة «أفضل تطبيق تفاعلي للكتاب» اعتباراً من النسخة التاسعة، سيتم منحها لأفضل تطبيق تفاعلي لكتب الأطفال أو اليافعين، وسيحصل التطبيق الفائز في الفئة الجديدة على جائزة مالية بقيمة 100 ألف درهم، كما أعلنت إدارة الجائزة عن زيادة الدعم المخصص لبرنامج «ورشة» التابع للجائزة ليصبح 300 ألف درهم بدلاً من 200 ألف كما كان سابقاً، لتصبح القيمة الإجمالية للجائزة مليوناً و200 ألف درهم. وقال عبد العزيز تريم: «نواصل في شركة «اتصالات» التزامنا المعرفي تجاه المجتمع الإماراتي والعربي، وتمكنا من خلال رعايتنا المستمرة لهذه الجائزة على مدى تسعة أعوام من تحفيز عدد كبير من ناشري ومؤلفي ورسامي كتب الأطفال واليافعين على تقديم إصدارات عربية متميزة قادرة على جذب الأطفال إلى عالم القراءة الممتع، وفي نفس الوقت إحداث تغيير إيجابي في حياتهم باعتبارهم جيل المستقبل الذي تنهض على يديه المجتمعات».
من جانبها، قالت مروة العقروبي: «تجسيدا لرؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، المتبلورة حول بناء الإنسان ثقافياً وفكرياً، تعد القراءة، وتوفير المحتوى الراقي والمناسب، إحدى أهم عناصر هذا البناء، بالإضافة إلى تعزيز ثقافة القراءة في نفوس الأجيال الجديدة وتحويلها إلى عادة متأصلة فيهم».
وأكدت العقروبي أن الدعم والتوجيهات اللامحدودة من قبل الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، المؤسس والرئيس الفخري للمجلس الإماراتي لكتب اليافعين، أسهمت في تحفيز العاملين في مجال أدب الطفل واليافعين، بما تسعى إلى تحقيقه جائزة اتصالات لكتاب الطفل.