الرياضي

ماراثون زايد الخيري «كامل العدد» قبل شهرين من الانطلاقة

ماراثون زايد بنيويورك حدث خيري عالمي (الاتحاد)

ماراثون زايد بنيويورك حدث خيري عالمي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

واصل ماراثون زايد الخيري العالمي تحطيم الأرقام القياسية من خلال نسخة نيويورك التي تقام سنوياً في حديقة سنترال بارك الشهيرة بقلب المدينة، حيث تلقت اللجنة العليا المنظمة مؤخراً إخطاراً من شركة «رود رنر» الأميركية التي تتولى تنظيم دورات السباق يفيد بنفاد كل استمارات المشاركة قبل شهرين كاملين من موعد السباق، ما يعني أن 15 ألف مشارك أصبحوا على قائمة السباق من الآن، وهذا يحدث للمرة الأولى في تاريخ سباقات سنترال بارك وليس فقط على صعيد ماراثون زايد، الذي ارتبطت به كل الأرقام القياسية بالنسبة للسباقات، التي تنظمها الشركة في الحديقة على مدار العام، سواء من ناحية الكم بالنسبة إلى أعداد المشاركين الذين تجاوز عددهم 35 ألف مشارك في 2017 أو من ناحية الكيف بالنسبة إلى الرقم القياسي المسجل لمسافة السباق (10 كيلو مترات) الذي حققه الكيني «باتريك كومون» في الدورة السابعة عام 2011.
وتجدر الإشارة إلى أن الدورة الماضية للسباق تم فيها بلوغ سقف المشاركة قبل شهر من موعد السباق، ما يعني أن السباق يكتسب شعبية وإقبالاً مطرداً من عام إلى عام.
وتعليقاً على الرسالة التي وصلت من الشركة الأميركية، قال محمد علي عامر نائب رئيس اللجنة المنظمة والمنسق العام للسباق: طبعاً الخبر أثلج صدورنا جميعاً، لاسيما وأنه بمرجعية شركة «رود رنر» المسؤولة عن تنظيم معظم السباقات التي تقام في الولايات المتحدة وليس في نيويورك وحدها، فعبارة «sold out» التي تصدرت الرسالة لم تحدث على حد قولهم في مثل هذا التاريخ إلا مع سباق زايد الخيري، وكان من دواعي سرورنا كذلك أن عدد كبير من المتسابقين الدوليين بادروا إلى حجز أماكنهم في قائمة المشاركة مبكراً على صعيدي الرجال والسيدات مثل: الكيني لوكاس روتيش ومواطنه ويلسون شيبيت والأثيوبي تيشومي ميكونن، والإثيوبيات ألميتشاي ميجاناو وعزيزة اليو وبوزنيش ديبا، وهذا يعني أن السباق أصبح ثابتاً على أجندة الأبطال المهمين في سباقات المسافات الطويلة.
وتطرق العامري إلى تاريخ دورات السباق وقال إن ما بلغناه حتى الآن هو ثمرة توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والتنسيق الناجح بين اللجنة العليا المنظمة برئاسة الفريق (م) محمد هلال الكعبي وسفارة الإمارات في واشنطن بقيادة السفير يوسف العتيبة، ونائب البعثة الدبلوماسية عمر الشامسي، حيث يتم التواصل على مدار العام مع مراجعة محصلة كل دورة بهدف تحقيق كل ما هو أفضل في الدورة التالية.
وأضاف: في هذا الجانب أسجل أن السباق حقق طفرات ملحوظة عبر تاريخه، فالبداية كانت بمشاركة 4140 مشاركاً في 2005، وكانت القفزة الأولى في دورة عام 2010 بتجاوز الـ8 آلاف مشارك، ثم أخذ العدد يتزايد بشكل مطرد بعد ذلك من عام إلى عام ولاسيما من بعد أن رفعت الشركة سقف العدد الرسمي من 13 ألفاً إلى 15 ألف مشارك في دورة عام 2015 التي تجاوز فيها العدد 20 ألف مشارك إجمالاً، حيث يتم فتح الباب للمشاركين خارج الكشوفات قبل السباق بـ48 ساعة مع رفع قيمة رسم الاشتراك من 25 إلى 45 دولار.
واختتم العامري تصريحه بقوله: مشاركة الشركات الوطنية في الدولة من خلال الرعايات والمساهمة في الفعاليات الترويجية ضمن «يوم الإمارات» في ساحة الحديقة حققت رواجاً كبيراً عند جمهور الولايات المتحدة، وبصراحة ما كنا سنحقق كل هذا النجاح من دون هذه المشاركة الوطنية الفعالة، والشكر موصول لكل شركاء النجاح من الرعاة وأخص بالذكر مجموعة الحبتور وهيئة السياحة في أبوظبي وطيران الاتحاد، وفي الوقت نفسه أرحب بالشركاء الجدد الذين سيشاركون معنا ابتداء من الدورة المقبلة مثل هيئة السياحة وهيئة الطرق والمواصلات في دبي.