الرياضي

قصة ربع مليار دولار!

 آدم لالانا أحد المتنقلين من ساوثهامتون إلى ليفربول (أرشيفية)

آدم لالانا أحد المتنقلين من ساوثهامتون إلى ليفربول (أرشيفية)

محمد حامد (دبي)

هل يمكن أن يصبح أحد الأندية «سوبر ماركت» أو مجرد «أكاديمية» لناد آخر؟ هذا ما يحدث لنادي ساوثهامتون الذي أصبح المصدر الأساسي لصفقات ليفربول، فقد دفع الأخير ما يقرب من ربع مليار دولار، أي ما يعادل 166 مليون جنيه إسترليني للحصول على خدمات لاعبين من صفوف ساوثهامتون خلال السنوات الأخيرة، الأمر الذي دفع الصحافة الإنجليزية للسخرية من هذه العلاقة المثيرة للجدل، خاصة أن الليفر في حال كان قد اشترى ساوثهامتون واستحوذ عليه بالكامل لكانت التكلفة المالية أقل من شراء نجومه.
ليفربول يطارد الجابوني ماريو ليمينا لاعب ساوثهامتون حالياً، وإذا تمكن من جلبه إلى صفوفه فسوف يكون اللاعب الثامن منذ عام 2009 الذي ينتقل إلى ليفربول قادماً من الفريق الملقب بـ«القديسين، والمفارقة أنه على الرغم من كثرة اللاعبين الذين انتقلوا بين الناديين، إلا أن لاعباً واحداً سجل بصمة مؤثرة وهو السنغالي ساديو ماني.
ليفربول دفع 30 مليون إسترليني لجلب ماني، الذي أثبت أنه يستحق ما هو أكثر، فهو أحد العناصر الهجومية الأساسية في صفوف الريدز، وأصبح يشكل أحد أضلاع مثلث التوهج التهديفي والهجومي مع فرمينيو وصلاح، وهو الثلاثي الأفضل تهديفياً في القارة الأوروبية الموسم الحالي، إلا أن لالانا، ولوفرين، وكلاين، ولامبرت لم يتألقوا بصورة لافتة في صفوف ليفربول بعد قدومهم من ساوثهامتون.
ويبقى الهولندي فان دايك صاحب الصفقة الأغلى والأعلى للاعب مدافع، وهو المنتقل من ساوثهامتون لترميم دفاعات ليفربول في يناير الماضي مقابل 75 مليون جنيه إسترليني، وقد ظهر بصورة جيدة، ولكنه لم يصل إلى أفضل حالاته حتى الآن، خاصة أنه كان المدافع الأفضل في البريميرليج الموسم الماضي.
وبعيداً عن غموض الأسباب التي تجعل اللاعبين يفضلون الرحيل من ساوثهامتون إلى ليفربول على وجه التحديد، يظل ساوثهامتون أحد أفضل أندية إنجلترا إنجاباً وتأهيلاً للمواهب، ومن بينهم جاريث بيل، و لوك شو، وآدم لالانا، و وين بريدج، وتشامبرلين، وثيو والكوت، في ظاهرة تؤكد أن بعض الأندية تكتفي بلعب دور«الأكاديمية» من أجل الحصول على المال، ولا يمكنها الاحتفاظ بمواهبها ورفع سقف الطموح بحثاً عن البطولات والأمجاد الكروية.