الاقتصادي

رئيس دائرة الطاقة: اليوم العربي للمياه مناسبة لتعزيز ثقافة الترشيد في المجتمع

عويضه المرر

عويضه المرر

أبوظبي(وام)

أكد معالي المهندس عويضة مرشد المرر رئيس دائرة الطاقة في أبوظبي أن الدائرة ومجموعة الشركات التابعة لها قطعت شوطا كبيرا في مجال تحقيق مبدأ استدامة قطاع الماء في إمارة أبوظبي بما يواكب هدف حكومة أبوظبي بشأن قطاع ماء وكهرباء وصرف صحي مستدام يضمن الاستغلال الأمثل للموارد وبما ينسجم مع خطة إمارة أبوظبي 2030، واستراتيجية الأمن المائي 2036 لدولة الإمارات العربية المتحدة، التي تهدف إلى ضمان استدامة توفير المياه للمستهلكين.
جاء ذلك خلال الفعالية التي أقامتها دائرة الطاقة في منطقة المارينا على كورنيش أبوظبي بمناسبة اليوم العربي للمياه الذي يصادف الثالث من مارس من كل عام، وذلك بالتنسيق مع نادي أبوظبي للرياضات البحرية وبمشاركة عدد من المؤسسات المحلية في الإمارة.
وتضمنت توعية المجتمع بأهمية الترشيد ودوره في المحافظة على المياه لضمان وصولها للأجيال القادمة.
وقال المرر: «تعتبر المياه العمود الفقري للتقدم الحضاري للأمم وإن البنية التحتية الحالية لقطاع الماء والكهرباء تضمن توافر الإمداد اللازم في جميع الأوقات وتعمل الدائرة على ترسيخ أسس استدامة الموارد وتأمين طلبات جميع شرائح المستهلكين».
وبهذه المناسبة أشاد المرر بالرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ومتابعة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي بشأن الدعم الكبير لقطاع الماء والكهرباء في الإمارة والذي بفضله تمكنت الدائرة من بلوغ مرتبة متقدمة بين المؤسسات العاملة في مجال الماء والكهرباء على المستويين المحلي والعالمي، وتسعى لأن تكون ضمن أفضل الجهات العالمية بحلول عام 2020.
من جانبه أشار محمد جمعة بن جرش الفلاسي «وكيل دائرة الطاقة» إلى أهمية استغلال هذه المناسبة لتعزيز ثقافة الترشيد في المجتمع مؤكدا أن الدائرة ومجموعة الشركات التابعة لها تولي أهمية قصوى لبرامج ترشيد الاستهلاك فقد قامت كل من شركة أبوظبي للتوزيع وشركة العين للتوزيع في الربع الأخير من عام 2017 بإطلاق برنامج إدارة الطلب «ترشيد» الرامي إلى خفض استهلاك الإمارة من المياه والكهرباء بنسبة 20% بحلول عام 2030 من خلال نشر ثقافة الترشيد بين شرائح المستهلكين، لتخفيض الاستهلاك والحفاظ على الموارد الطبيعية وذلك بزيادة وعي المستهلكين بآليات ترشيد الاستهلاك وتقديم المشورة الفنية حول التمديدات الكهربائية والمائية في المنازل وما لذلك من أبعاد استراتيجية تشمل الاستخدام الأمثل للمعدات والأجهزة المنزلية، بما يضمن رفع الكفاءة وخفض الاستهلاك، وتعزيز ثقافة الترشيد وتغيير أنماط الاستهلاك المعتادة، بالإضافة إلى الحفاظ على الموارد الطبيعية بما يتماشى مع توجيهات القيادة الرشيدة لضمان مستقبل الأجيال المقبلة.