الاقتصادي

هنري باترسون أصغر رائد أعمال بريطاني بدأ بسن الثالثة ويمتلك متجراً للحلويات

أحد المنتجات(أرشيفية)

أحد المنتجات(أرشيفية)

أبوظبي (الاتحاد)

بدأ هنري باترسون، أصغر رائد أعمال في بريطانيا، أعماله وهو في سن الثالثة حتى سن التاسعة أول مشروع ببيع 7 أكياس من سماد روث الخيول بجنيه إسترليني واحد فقط.
انتقل هذا العمل من التجارة إلى الدراسة حيث راودته فكرة إنشاء متجره الخاص وهو في المدرسة حيث باع سلعا كان قد اشتراها من محلات خيرية - وربح لنفسه 150 جنيها إسترلينيا.
ورغم صغر سنه، إذ لم يكمل بعد عامه ال12، إلا أنه أصبح أصغر رجل أعمال في بريطانيا، بعد أن نجح في إدارة مشروع تجاري ناجح لبيع الأدوات المنزلية عبر شبكة الإنترنت. يتقاضى65 ألف جنيه إسترليني، هي حجم المبيعات التي حققها رجل أعمال ناجح هو الطفل البريطاني هنري باترسون، منذ بدأ مشروعه التجاري الذي يحمل اسم “ليس قبل الشاي”، قبل 3 أعوام.
يتلقى هنري أكثر من 100 طلب لبيع الحلويات وحطمت الأرباح التي حققها جراء البيت نحو 10 جنيهات إسترلينية للشهر الأول في الأسبوع الأول.
الطفل الذي أوجد علامة تجارية خاصة بِه يقوم بكل ما لديه من إمكانيات بالتسويق لمنتجاته، وبكل فخر يقدم هنري بطاقات العمل المزخرفة مدون بها اسمه وصفته بكونه «المدير الإبداعي» لزملائه التلاميذ في مدرسة سوانبورن هاوس، باكينجهامشاير.
وإلى جانب أعماله التجارية الناجحة يأمل في أن يقدم عبر فيلمه الخاص شخصيات من متجر الحلويات الخاص به.
دخل هنري في شراكة مع والدته ريبيكا التي تدير متجر الحلويات على الإنترنت (52 عاما) وتعمل في مجال التسويق، وقال هنري: « بدأت في طرح الأفكار التجارية عندما كنت في الخامسة..
بدأت بيع السماد وأحببته - حتى لو كانت رائحة كريهة قليلا». ويضيف «أصدقائي لم يصدقوا أنني أملك متجرا للحلويات ولكن هذا الاندهاش تقلص بعد أن شاهدوا ذلك».
وأضاف «أنا كباقي الأطفال أحب حلويات، ولكنني أفضل أكثر من غيري بيعها».
يضيف «أفضل ما في محل الحلويات هو أنه يمكنني تذوق جميع الحلويات، من باب اختبار تذوقها. أوجد هنري قصة كاملة حول منتجاته مع اثنين من الشخصيات المركزية - شيربيت وبيب.
من الحلويات التي أبدع هنري بطرحها حلويات الجرة والتي تأتي مع أقلام تلوين بحيث يمكن للأطفال الخربشة على التصاميم الخاصة بهم، وتشمل أيضا ملصقات مكافأة للآباء والأمهات لإعطائها للأطفال الذين يقومون بتنظيف أسنانهم قبل النوم.
وأضاف هنري: «اعتقدت أنني لا أريد أن أقدم للأطفال فقط الحلويات وهذا ما وجدته في فكرة شيربيت وبيب التي تقدم نصائح باللغة الإنجليزية التي أحبها، لذلك ظننت أنه يجب أن تكون هناك قصة ما».
وأضاف «كأي طفل أكره تنظيف أسناني بعد أكل الحلويات ولكن الحب في الحصول على ملصقات عند طبيب الأسنان شجعني لتنظيفها، وهكذا حصلت على الفكرة من خلال فكرة طبيب الأسنان للأطفال بعد كل زيارة». أنشأت والدته، مدير العلاقات العامة، موقعها Sherbetpip.co.uk كجزء من برنامج مع مجلس مقاطعة بيدفوردشير، ويظهر الموقع أعمال الشباب ويتميز بتسهيل عالم الأعمال ويمكن أن يكون لبدء الأعمال التجارية الصغيرة.

مترجم عن daily mail