الاقتصادي

بناء فريق لمشروعك الجديد

قبل أن تتمكن فعلياً من البدء في النمو، سيكون عليك تشكيلُ فريقٍ ملائمٍ للعمل معك حتى تتمكنوا من النمو سوياً.
يعتبرُ التوظيف، وإلى حد بعيد، أحد أهم عوامل الانطلاق بنجاح. سواءً اخترتَ أن تنطلقَ بنفسك، أومع فريقٍ من حولك، فإن نوعية الناس التي تدعم عملك هي مفتاح النجاح.
عندما تفكر في بناء فريق، ما الذي ستبحث عنهُ في أعضاء فريقك؟ عليك تعيينهم على أساس الموهبة، والخبرة، والموقف.
من الصعب وصف الموهبة ولكنها تشمل الإبداع، حس الابتكار، الاهتمام بالتفاصيل، ونظرة فريدة من نوعها، وهذا بالضبط ما تريد البحث عنه عندما توظف أحداً على أساس موهبته. أما الخبرة فلا تقاس بعدد سنوات عمل شخصٍ ما، ولكن بالإنجازات التي حققها، تأكد من أنك تبحث عن التجربة الفعلية لا عن عددٍ كبيرٍ من سنوات العمل.
أما عن الموقف، فهو ما يجعلُ شخصاً ما مناسباً ضمن فريقك المستقبلي أو غير مناسب، فبعض الموظفين المحتملين قد يملكون الموهبة والخبرة التي تبحث عنها، ولكن موقفهم لا يتماشى مع فريقك.
من الهام أن تشكّل فريقك من أعضاء قادرين على العمل معاً بفعالية وكفاءة وإلا ستشهد صراعات داخل فريقك.
فمن الأفضل أن يعمل فريقك سوياً وعلى نحوٍ جيد مع موهبة أو خبرة أقل بدلاً من أن يكثر فيه ذوي الموهبة والخبرة الذين لا يستطيعون العمل معاً.
إبقاء فريقك مطّلعاً ومنشغلاً يعدّ من الهامّ إبقاء أعضاء فريقكَ، عند تشكيله، مطّلعين على جميع الأنشطة والقرارات والأهداف التّجارية ومنشغلين بها.
كقائدٍ لهم عليك أن تنسق معهم وتسمح لهم بالتواصل معك وتشجعهم على القيام بالمثل.
العِرفان بالجميل أمرٌ مهم للحفاظ على أعضاء فريقٍ جيد بعد أن قمت بتوظيفهم، عليك أن تعترف بمساهماتهم.
لماذا يعتبر ذلك أمراً هاماً؟ يمنح العِرفان أعضاء الفريق:
- الشعور بالملكية والانتماء في مكان عملهم - يرفع من معنوياتهم - يزيد من ولائهم - يبني بيئة عمل داعمة - يزيد من دافعهم للعمل. أبقِ على حوارٍ مُجدٍ بينك وبين أعضاء فريقك نحن لسنا كاملين، وستصدف الأخطاء وسوء التفاهم، ولكنك تتحكم بكيفية التعامل معها، وفسح المجال دائماً لحوارٍ مجدٍ، سوف يساعدك أنت وأعضاء فريقك على تجنب الأخطاء المحتملة، وتحسين الأداء في المستقبل.
فبناءُ فريقٍ كبناءِ منزلٍ، إذا كان ضعيف الأسس ولم تتم صيانته على نحوٍ منتظم وصحيح فسوف ينهار، لذلك استثمر وقتك وجهودك في بناء أفضل فريق لتركز عملكَ التجاري على أساسه.