الإمارات

«بوليتكنك أبوظبي» يبحث تدريب الكوادر المواطنة

أبوظبي (الاتحاد) - أشاد كيون سيوب كيم الرئيس التنفيذي للشركة الكورية للطاقة النووية، بدور «بوليتكنك أبوظبي»، التابع لمعهد التكنولوجيا التطبيقية، في تطوير برنامج التدريب النووي الكوري والوصول به إلى أعلى المستويات، ما جعل المسؤولين في كوريا يعتمدون هذا التطوير في العمليات التدريبية التي يتم من خلالها تطبيق البرنامج بشكل قوي وفعال.
وكان الدكتور عبد اللطيف الشامسي مدير عام معهد التكنولوجيا التطبيقية استقبل كيم والوفد المرافق له في مقر بوليتكنك أبوظبي بمجمع التكنولوجيا التطبيقية في مدينة محمد بن زايد بأبوظبي، بحضور الدكتور أحمد العور مدير بوليتكنك أبوظبي.
وأوضح كيم أن «بوليتكنك أبوظبي» نجحت في وضع أطر زمنية للتدريب النووي بشكل متطور ومفيد للغاية مع تقسيم مخرجات التدريب ضمن إطار زمني مختلف بما يساعد على الوصول إلى مخرجات جديدة تحمل الرخصة الصناعية المتخصصة للعمل في كافة القطاعات الصناعية فور التخرج من البوليتكنك، ومن دون الحاجة إلى مزيد من التدريب العملي أو الدورات التدريبية التي تنفذها كثير من المؤسسات للعاملين الجدد.
وقال، إن زيارته تأتي في إطار الاتفاقية التي أبرمتها الشركة مع مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، وبوليتكنك أبوظبي، من أجل العمل المشترك لإعداد الكوادر الإماراتية المتخصصة في الطاقة النووية، والتي ستتولى عمليات التشغيل في محطات الطاقة النووية السلمية في أبوظبي خلال العام 2017.
وأشار إلى أن الشركة الكورية للطاقة النووية والمائية تقوم بالأمر ذاته لإعداد الكوادر الكورية للعمل في محطات الطاقة النووية في سيول بكوريا الجنوبية، ما اكسبها خبرات عالمية ومتقدمة في هذا المجال المهم.
وخلال الزيارة قام كيم والوفد المرافق بجولة ميدانية في مجمع التكنولوجيا التطبيقية عامة وبوليتكنك أبوظبي بشكل خاص، حيث التقى مسؤولي وطلبة برنامج الدبلوم العالي في هندسة تكنولوجيا الطاقة النووية، وأشاد بالهيئة الإدارية، ومستوى الطلبة وتقدم المختبرات.
وقال الدكتور أحمد العور، إن الوفد الكوري عقد اجتماعا برئاسة الدكتور عبد اللطيف الشامسي، تم خلاله الاطلاع على استراتيجية العمل المشتركة وخطة التدريب الميداني الذي سيشمل طلبة «بوليتكنك أبوظبي»في المحطات النووية الكورية خلال شهر أبريل المقبل، وذلك ضمن البرنامج الأكاديمي لبرنامج الدبلوم العالي لتكنولوجيا النووية.