الرياضي

الظفرة والعين في حوار «طرفي نقيض» بـ «المنطقة الغربية»

العين حقق فوزاً كبيراً على الظفرة في الدور الأول للدوري

العين حقق فوزاً كبيراً على الظفرة في الدور الأول للدوري

تبدأ في الخامسة و35 دقيقة مساء اليوم مباريات الجولة الـ 16 لدوري المحترفين لكرة القدم، بمواجهة تجمع بين الظفرة والعين على أرض ملعب ستاد حمدان بن زايد في المنطقة الغربية، وهي المباراة التي تعتبر بين طرفين «متناقضين» في الطموحات والموقف والظروف إلى درجة كبيرة في هذه المرحلة من عمر البطولة.
يدخل «فارس الغربية» اللقاء وهو في المركز الحادي عشر برصيد 15 نقطة، وذلك بعد أن خسر في الجولة الماضية أمام دبا الفجيرة 2 - 3، وهو ما يزيد موقفه حرجاً مع دخول جولات الدور الثاني الحاسم، بينما يجلس «الزعيم» متربعاً على قمة جدول الترتيب برصيد 37 نقطة، وبفارق مريح عن أقرب المنافسين، وذلك بعد أن حقق الفوز في الجولة الماضية على عجمان 4 - صفر.
ويأمل الظفرة الذي خسر أمام دبا الفجيرة في الجولة الماضية أن يحقق نتيجة جيدة، رغم أنه يعلم صعوبة مهمته أمام «المتصدر» وحامل اللقب، الذي لا يعرف غير الفوز في لغة التعامل مع المباريات، وهو ما يضع الفريق المضيف ومدربه بانيد أمام اختبار صعب للغاية في مواجهة طموح العين ورغبة لاعبيه في إضافة ثلاث نقاط مهمة ومؤثرة، وتفادي أي تراجع قد يدعم فرص المنافسين في الاقتراب من القمة.
ومن الطبيعي أن يلعب «فارس الغربية» بطريقة يغلق من خلالها كل خطوطه، من أجل الخروج بأفضل نتيجة، وهو ما يتطلب جهداً أكبر من المضيف لتحقيق فوز يعني الكثير في سباق القمة، وقد يرضى أصحاب الأرض بنقطة التعادل إن نجحوا في تحقيقها، بينما يبقى الفوز هو الخيار الوحيد أمام العين، ولا يرضي جماهيره غير ذلك.
يملك الروماني كوزمين مدرب العين العديد من اللاعبين الجاهزين، الذين أفرزتهم مباريات الفريق في كأس المحترفين ولقاء بني ياس الأخير في كأس صاحب السمو رئيس الدولة، مع زيادة قوة الفريق الهجومية بعودة الغاني أسامواه جيان بعد انتهاء مشاركته مع منتخب بلاده في بطولة الأمم الأفريقية، وهو ما يزيد من صعوبة المهمة على الظفرة.
بينما يلعب الفرنسي بانيد مدرب الظفرة معتمداً على قدرات وخبرات مجموعة اللاعبين الكبار مثل عبد السلام وعبد الرحيم جمعة وسيف محمد ومحمد قاسم ورضا عبد الهادي وعلي مسري والثنائي الأجنبي ماكيتي ديوب وأمارا ديانيه، ومحاولة اللعب على الهجمات المرتدة لخطف هدف، أو تحقيق مفاجأة أمام قوة خطوط الفريق المنافس.


طلب من لاعبي «فارس الغربية» التحلي بالشجاعة والحماس والصبر
لوران بانيد: مواجهة «الزعيم» صعبة و«عموري» نجم نجوم الدوري

علي الزعابي، صلاح سليمان (أبوظبي، العين) - أكد لوران بانيد مدرب الظفرة أن مواجهة العين أقوى فرق الدوري، سوف تكون صعبة جداً، لأنه يضم عناصر متميزة للغاية أهمها أفضل لاعبي الدوري الإماراتي، وهو الموهوب عمر عبد الرحمن، وأن العين حقق نتائج كبيرة طوال الموسم، وسيطر على الدوري، وعندما تهيمن على البطولة، من المؤكد أنك تملك فريقاً متكاملاً، والأفضل في الخطوط الثلاثة، الهجوم والوسط والدفاع، ومن الصعب مواجهته، ولابد أن نؤدي بشكل جيد، ويجب أن نتحلى بالشجاعة والحماس والروح القتالية والصبر، ويجب أن نكون مستعدين على المستوى البدني والتكتيكي والذهني لمجاراة الفريق العيناوي، فهو يمتاز بـ «الرتم» السريع، ونقل الكرات بطريقة سريعة، وأن «فارس الغربية» مطالب بالتركيز طوال فترات اللقاء ليستطيع الحد من خطورته في المباراة، وأن تحقيق الفوز على المتصدر، يعد أمراً رائعاً، إلا أن الحصول على نقطة أيضاً شيء مقنع.
واعترف بانيد بخطورة الموقف الذي يمر به الفريق في الدوري بقوله: «إننا نمر بوضعية حرجة، خصوصاً بعد خسارتنا الأخيرة أمام دبا الفجيرة في الجولة الماضية، والتي وضعتنا في موقف حرج، وصعبت المهمة علينا في جميع المباريات المتبقية من الموسم.
واعترف بانيد بأن فترة التوقفات بالنسبة للظفره كانت سلبية على الفريق، بعد أن غاب «فارس الغربية» في جولة كأس المحترفين التي أقيمت في فترة تجمع المنتخب، وأن الفريق يحتاج دائماً إلى الاستمرارية في لعب المباريات، وعدم التوقف للتعود على حساسية المباريات والمواجهات على جميع المستويات النفسية والذهنية والبدنية.
وعن غياب عناصر مهمة وأساسية بالفريق عن مباراة اليوم، مثل سيف محمد وهزاع سالم، بسبب الاتفاق الذي ارتبط به الظفرة مع العين، أوضح بانيد أنه يجب احترام العقد والاتفاقية بين الناديين حاله كحال أي عقود بين الأندية، ورغم هذه الغيابات المؤثرة إلا أنه يراها فرصة لمنح بعض اللاعبين المزيد من الثقة بإشراكهم في المباريات المهمة والكبيرة.
وتطرق بانيد إلى رودريجو الوافد البرازيلي الجديد، والذي انتقل إلى الفريق في فترة الانتقالات الشتوية بديلاً للاعب العُماني فوزي بشير، حيث أبدى مدرب «فارس الغربية» سعادته بالتعاقد مع رودريجو، وقال إن اللاعب يملك المهارة والشخصية القوية، في وسط الملعب، كما أنه ليس غريباً عن الدوري الإماراتي، ولديه الكثير ليقدمه للفريق، وأنه يقوم بعمل رائع في التدريبات، وانسجم بسرعة مع المجموعة.
وبشأن المباريات الصعبة التي يخوضها الظفرة في الجولات القادمة، أكد بانيد أنه ينظر لكل مباراة على حدة، ويتعامل مع الدوري بالقطعة، ولا يفكر أبداً في الجدول، لأن لكل مباراة ظروفها.
وأكد بانيد أن لديه لاعبين تعرضوا لإصابات طفيفة إلا أن مشاركتهم تتحدد قبل المباراة، وأن الإصابات التي تعرضوا لها غير مقلقة، إلا أن الفريق يفتقد إلى جهود الحارس خالد السناني بسبب الإيقاف، وفيما عدا ذلك فإن الفريق لا يفتقد جهود أي لاعب، وتمنى المدرب التوفيق للاعبيه، وتحقيق نتيجة إيجابية أمام المتصدر.
من ناحيته، أكد الروماني أولاريو كوزمين مدرب العين أن التدريب الرئيسي الذي خضع له لاعبو «الزعيم»، أمس الأول هو الوحيد الذي تم فيه تحضير الفريق، وهو مكتمل الصفوف، وحاول من خلاله استرجاع لياقة اللاعبين، بعد المباراة القوية والصعبة التي واجهوا فيها بني ياس في دور الثمانية للكأس، وقال إن مباراتهم أمام «السماوي» اتسمت بالصعوبة، وبذل فيها «البنفسج» جهداً عالياً، خاصة عناصر المنتخب الوطني الذين تكبدوا مشاق السفر عند العودة من فيتنام، بعد رحلة طويلة إلى الإمارات، وأن هناك بعض القضايا الصغيرة التي سوف يسعى إلى حلها قبل انطلاقة مباراة الظفرة». وأضاف: «اللاعبون قدموا مباراة كبيرة أمام بني ياس، وهم دائماً يملكون الحوافز لتقديم الأفضل، فقد حققوا بطولة دوري الموسم الماضي، ويتصدرون حالياً النسخة الخامسة منه، وفازوا بكأس السوبر، ووصلوا إلى نصف نهائي الكأس، وينافسون على كأس المحترفين، وهم قادمون للدخول في البطولة الآسيوية، لذا أحترم أداءهم وأفتخر بهم، وهم دائماً يملكون حافز الفوز».
وقال كوزمين: «للأسف هناك من يعتبر مباراة الظفرة سهلة، ولكنني أشعر بصعوبة المواجهة، وكمدرب محترف أفكر بطريقة احترافية، وأقوم بواجبي بشكل احترافي، وأحترم عملي، وأجتهد كثيراً، وأحاول أن أعد الفريق قبل كل مباراة بطريقة جيدة، وفي أجواء احترافية، وكمدرب محترف من الطبيعي أن أعمل في الجهة التي يمضي فيها العمل بشكل احترافي».
وعن فريق الظفرة، قال: «فريق منظم ويدافع بطريقة جيدة، ويقاتل بروح عالية، ولا يمنح المنافس مساحة كبيرة يتحرك من خلالها، ولا ننسى أنه لم يخسر مبارياته في الدور الأول أمام الجزيرة والنصر والأهلي، ويضم لاعبين متميزين على مستوى المواطنين والأجانب من بينهم أمارا ديانيه ورودريجو سلفا، ولذلك فإنني أعتبر المباراة في غاية الصعوبة ومهمة، وأتمنى أن يكون جميع اللاعبين في مستوى الطموحات».
وأضاف: «نسينا مباراة الذهاب التي حسمها العين بسباعية نظيفة، وأصبحت في ذمة التاريخ، وندرك تماماً أن لاعبي العين الستة الذين انتقلوا من قبل إلى الظفرة عن طريق الإعارة، لن يشاركوا اليوم حسب نص الاتفاقية بين الناديين، ولكن هذا لا يعني ضمان فوز العين، بل علينا أن نعتمد على أنفسنا وأن ننتزع الفوز».
وأكد كوزمين أنه سيقف على جاهزية الغاني أسامواه جيان الذي التحق بالفريق قبل يومين فقط، وقال: حرصت على أن أتحدث إليه بعد الإحباط الذي أصابه من المحصلة المخيبة للآمال والمحبطة التي حصل عليها المنتخب الغاني في بطولة الأمم الأفريقية الأخيرة.
وقال: إذا لم تتوافر عناصر العمل الاحترافي، فإنني أملك القرار والخيار في أن أترك المهمة، وأفضل الرحيل والابتعاد، وهذا الأمر لا ينطبق على علاقتي بالعين ولكنه ينطبق على أي مدرب في مكان آخر.
ولم يؤكد مدرب العين مشاركة المدافع إسماعيل أحمد من عدمها بسبب الإصابة التي يعاني منها، لافتاً إلى أنه يملك أكثر من خيار في الخط الخلفي بعكس خطي الوسط والهجوم، وأن هناك مهند العنزي الذي قدم مستوى فنياً طيباً، وأسهم بقدر معلوم في فوز «الأبيض» بكأس «خليجي 21» في البحرين.

التدريب الأخير

أبوظبي (الاتحاد) - ركز لوران بانيد مدرب الظفرة في التدريب الأخير على غلق المساحات، والضغط على حامل الكرة في منطقة الوسط، ومساندة الدفاع، ومن ثم الارتداد من الدفاع إلى الهجوم، والاعتماد على سرعة المهاجمين في الأمام، من خلال نقل الكره إليهم بسرعة، مستغلاً توغلات ديوب وديانيه، كما جرب المدرب العديد من الخطط التكتيكية التي من شأنها تحقيق المطلوب حسب مجريات المباراة، والاعتماد على الدفاع المتقدم لاستغلال المساحات التي يخلفها العين في خطوطه الخلفية عند اندفاع لاعبيه إلى الهجوم.
في المقابل، أدى لاعبو العين مساء أمس الحصة التدريبية الأخيرة على ملعب خليفة بن زايد شارك فيها جميع اللاعبين، عدا المصابين منهم، ووقف المدرب كوزمين على مدى جاهزيتهم الفنية والبدنية بجانب الاطمئنان على تنفيذهم لخطة اللعب ومدى نجاحهم في استيعاب ملاحظاته وتوجيهاته والتخلص من الأخطاء التي ارتكبوها في المباريات السابقة.
ووضح خلال تدريبات الأيام الماضية أن لاعبي العين في أفضل حالاتهم الفنية والمعنوية بعد أن وصل الفريق نجاحه على جميع المستويات وآخرها تفوقه على بني ياس في ربع نهائي الكأس.


الغيابات

أبوظبي (الاتحاد) - يغيب عن «فارس الغربية» في لقاء اليوم عدد كبير من اللاعبين المؤثرين، يتقدمهم سيف محمد وهزاع سالم وبندر محمد وحمد راقع وهداف عبد الله بسبب الاتفاقية الموقعة بين ناديي العين والظفرة، بعدم مشاركة اللاعبين المعارين من «القلعة البنفسجية» في مباريات الفريقين معاً، كما يغيب عن الفريق أيضاً الحارس خالد السناني بسبب الايقاف لحصوله على البطاقة الصفراء الثالثة.
من ناحية أخرى، وفي الوقت الذي استعاد فيه مهاجمه أسامواه جيان، يفقد فريق العين في مباراة اليوم مدافعه إسماعيل أحمد الذي تعرض لإصابة خفيفة في «الأنكل» في مباراة ربع نهائي الكأس الأخيرة أمام فريـق بني ياس، بالإضافة إلى محمد فايز الذي خضع مؤخراً لعملية جراحية في أربطة الركبة.


محمد قاسم: «فارس الغربية» مطالب بردة فعل و «الزعيم» ليس أسامواه
أبوظبي (الاتحاد) - أكد محمد قاسم مدافع الظفرة أن المباراة ستكون صعبة للغاية، لأن مواجهة متصدر بطولة دوري المحترفين لكرة القدم، تعتبر تحدياً لـ «فارس الغربية» خصوصاً، بعد الصدمة الأخيرة التي تلقاها الفريق أثر خسارته أمام متذيل الدوري، ولابد من وجود «ردة فعل» أمام العين، فطموح الظفرة دائماً هو «الظفر» بالنقاط الثلاث مهما كان المنافس، ولابد أن نقدم مجهودات مضاعفة فيما تبقى من المباريات، لتأكيد البقاء في «المحترفين»، وعدم وضع أنفسنا في موقف لا نحسد عليه، وحسابات الصراع على البقاء، كما أن اللاعبين عاقدو العزم على تقديم كل ما لديهم، وبالروح القتالية التي سوف نخوض بها باقي المباريات، ونحاول تحقيق نتائج إيجابية فيما تبقى من عمر الدوري، وأن الدور الثاني لا يزال في بدايته، وأن جميع الأمور واردة.
وعن مواجهة متصدر هدافي دوري المحترفين أسامواه جيان ومسؤولية رقابته، أوضح قاسم أن أسامواه ليس وحده، يمثل نادي العين، وأن الفريق ككل يملك مجموعة رائعة من اللاعبين الذين يصنعون الفارق حتى من دون أسامواه، إلا أنه لا ينكر صعوبة مراقبة المهاجم الغاني، والحد من خطورته على الأقل، فاللاعب يملك إمكانيات كبيرة قادته إلى تصدر قائمة الهدافين في البطولة، وتمنى قاسم التوفيق له ولزملائه في جميع المباريات القادمة.

خالد عبد الرحمن:
أجواء التفاؤل تبشر بالخير
العين (الاتحاد) - قال خالد عبد الرحمن الظهير الأيسر بفريق العين إنهم متفائلون خيراً بأن يواصلوا مشوار النجاح بالقوة نفسها، وأيضاً الحماس وحصد النتائج الإيجابية التي حصل عليها «البنفسج» في مبارياته السابقة، ما وضعه على قمة جدول الترتيب.
وأضاف: فريقنا في كامل الجاهزية الفنية والبدنية ومعنويات اللاعبين عالية والأجواء تفاؤلية، خاصة بعد اكتمال صفوفه مؤخراً للمرة الأولى بعد غياب دام لفترة طويلة لأسباب متباينة، وقدمنا مباراة طيبة أمام بني ياس في ربع نهائي الكأس، واتسم الأداء فيها بالحماس والجدية والروح القتالية العالية، وحققنا المطلوب بالوصول إلى نصف النهائي، وقد شاهد الجميع المستوى الرائع الذي كان عليه الفريق، كما أن انضمام أسامواه جيان إلى صفوف «الزعيم» في لقاء اليوم والذي غاب عن مباراة الكأس، يعتبر إضافة قوية ومهمة.
وقال: لا شك أن المباراة ستكون صعبة للطرفين وهي لا علاقة لها بمباراة الدور الأول التي فاز فيها العين 7 - صفر وكانت لها ظروفها الخاصة، ولكننا نسعى أن نقدم مستوى متميزاً يقودنا إلى حصد الثلاث نقاط التي تساعدنا على المحافظة على فارق النقاط الذي يفصلنا عن بقية المنافسين.
وأضاف: نواجه مضيفنا اليوم من دون النظر إلى موقع الفريقين في جدول الترتيب، ونحن نحترم كل الفرق من دون استثناء، ونرى أن كل مباريات الدوري لها الأهمية نفسها ولذا فإن فريقنا دائماً يقاتل بقوة من بداية اللقاء وحتى صافرة النهاية.
وأشار المدافع العيناوية إلى أنهم ينتظرون اليوم جماهيرهم في المنطقة الغربية، مؤكداً أنها اللاعب رقم 1، والتي لم تتخلف يوماً عن مرافقة الفريق.
وقال خالد عبدالرحمن: أتمنى أن نعود من ملعب حمدان بن زايد بكامل النقاط لنفرح جماهيرنا الوفية التي تقف دائماً خلف الفريق وتقدم للاعبيه الدعم المعنوي المطلوب.