الرياضي

سيلتك يسقط على أرضه في ليلة تألق «السيدة العجوز»

ماتري مهاجم يوفنتوس (وسط) يحاول السيطرة على الكرة رغم رقابة مدافعي سلتيك

ماتري مهاجم يوفنتوس (وسط) يحاول السيطرة على الكرة رغم رقابة مدافعي سلتيك

نيقوسيا (أ ف ب) - وضع يوفنتوس الإيطالي وباريس سان جيرمان الفرنسي قدماً في الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد فوز الأول على مضيفه سلتيك الإسكتلندي 3-صفر، والثاني على مضيفه فالنسيا الإسباني 2-1 أمس الأول في ذهاب ثمن النهائي.
في المباراة الأولى، على ملعب سلتيك بارك في جلاسكو، سجل اليساندرو ماتري (3) وكلاوديو ماركيزيو (77) والمونتينيجري ميركو فوسينيتش (83) الأهداف، وفي الثانية على ميستايا، سجل الفرنسي عادل رامي (90) هدف فالنسيا، والأرجنتينيان إيزيكييل لافيتزي (10) وخافيير باستوري (43) هدفي باريس سان جرمان. وتقام مباراتا الاياب في 6 مارس المقبل.
سلتيك ويوفنتوس
بدأ سلتيك اللقاء مهاجما بعد ركلة البداية مباشرة، وسدد الكيني فيكتور وانياما كرة محكمة تصدى لها قائد يوفنتوس وحارسه جانلويجي بوفون (1)، ورد يوفنتوس بهجمة أولى افتتح منها التسجيل بعد عرضية من الجهة اليسرى إلى داخل المنطقة اخطأ النيجيري إيفي أمبروز، أحد أفضل المدافعين في أمم أفريقيا 2013 في جنوب أفريقيا، في التعامل معها فأرسلها اليساندرو ماتري بعيداً عن متناول الحارس الانجليزي فرايزر فورستر فعبرت خط المرمى قبل أن يخرجها احد المدافعين لتعود إلى كلاوديو ماركيزيو الذي وضعها بقوة في سقف الشبكة لكن الهدف احتسب للأول (3).
وحاول وانياما مجدداً بركلة زاحفة ارتمى بوفون وسيطر عليها (6)، وجرب كريس كامونز حظة بكرة مماثلة كان لها الحارس الإيطالي بالمرصاد (10)، وأضاع كامونز فرصة ثمينة لإدراك التعادل (15)، وتابع سلتيك سيطرته ومحاولاته وتدخل بوفون أكثر من مرة وأبعد الخطر عن مرماه في وقت لم يستطع فيه يوفنتوس عبور منتصف الملعب.
وأرسل كامونز مجدداً كرة أرضية وصلت خفيفة إلى بوفون (21)، وسدد وإنياما بجانب القائم الأيسر (22)، وكسر المونتينيغري ميركو فوسينيتش مصيدة التسلل مستفيداً من تقدم لاعبي سلتيك لكنه تباطأ في التسديد وحاول الهروب من الحارس الذي تقدم لملاقاته فضاعت فرصة هدف التعزيز للضيوف في ثان هجمة لهم (26)، ومتابعة مقصية خلفية من كامونز لكرة عالية مرت بجانب القائم الأيمن لمرمى بوفون (28).
وعلت رأسية وانياما عارضة مرمى يوفنتوس اثر ركنية (38)، وتسديدة جديدة لكامونز في أحضان بوفون (40)، ومحاولتان أخيرتان لوانياما (43 و45) أنهى بهما الشوط الأول الذي سيطر سلتيك على مجرياته من البداية وحتى النهاية دون أن ينجح في ترجمة هذه السيطرة إلى أهداف.
وفي الشوط الثاني، لم يتبدل السيناريو كثيراً وظل سلتيك مهاجماً ولعب يوفنتوس على المرتدات دون أن يشكل أي خطر مباشر، وأمسك بوفون على دفعتين كرة تابعها جاري هوبر من داخل المنطقة اثر ركلة حرة (48)، وجاءت المحاولة التالية بعد ما يزيد على 13 دقيقة من ركلة حرة ومتابعة رأسية من أمبروز أوقفها الحارس الإيطالي (62).
وقاد يوفنتوس هجمة أولى في هذا الشوط من الجهة اليسرى وأرسلت الكرة إلى نقطة الجزاء تابعها فوسينيتش وارتدت من قدم أحد المدافعين (66)، وجاء الهدف الثاني من الهجمة الثانية ومن نفس الجهة بعد تبادل الكرة بين ماتري وماركيزيو أنهاها الأخير في المرمى الخالي من حارسه (77). واستغل يوفنتوس التباعد بين لاعبي سلتيك والمساحات الواسعة وأضاف الهدف الثالث من الهجمة الثالثة المرتدة بعد لعبة مشتركة بين ليوناردو بونوتشي الذي تابع الكرة من داخل المنطقة على يسار الحارس فورستر (83).
موقعة ميستايا
على ملعب ميستايا وأمام 28 ألف متفرج، خطا باريس سان جيرمان خطوة مهمة نحو بلوغ ربع النهائي. وكان بإمكان الفريق الفرنسي الخروج فائزاً بأكثر من هدفين بالنظر إلى الفرص السهلة التي أهدرها مهاجموه خصوصا لافيتزي والدولي السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، وكاد يدفع الثمن غالياً لأن فالنسيا قلص الفارق في الدقيقة الأخيرة وكان قاب قوسين أو أدنى من إدراك التعادل في الدقائق الثلاث من الوقت بدل الضائع.
وإذا كان باريس سان جيرمان انتزع فوزاً غالياً في ميستايا، فإنه تلقى ضربتين موجعتين الأولى تمثلت في تلقي صانع ألعابه الدولي الإيطالي ماركو فيراتي لبطاقة صفراء هي الثانية له في نسخة هذا الموسم وسيغيب بالتالي عن مباراة الإياب المقررة في 6 مارس المقبل، والثانية طرد إبراهيموفيتش في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع لمخاشنته المدافع المكسيكي أندريس جواردادو، وسيغيب أيضا عن مباراة الإياب.
وهي الخسارة الأولى لفالنسيا في 10 مباريات متتالية على أرضه في المسابقة (6 انتصارات و3 تعادلات)، كما هي الخسارة الثانية له في نسخة هذا الموسم بعد الأولى أمام مضيفه بايرن ميونيخ في الدور الأول، والخسارة الأولى للفريق الإسباني في 9 مباريات مع الأندية الفرنسية على ملعب ميستايا (8 انتصارات آخرها كان على حساب ليل).
وكاد البرازيلي لوكاس يمنح التقدم لباريس سان جيرمان من تسديدة قوية من 20 مترا ارتدت من القائم الأيمن (9). وافتتح لافيتزي التسجيل بعدها بدقيقة من مجهود فردي رائع توغل من خلاله داخل المنطقة بعد لعبة مشتركة مع مواطنه خافيير باستوري قبل أن يسددها بقوة بيمناه داخل مرمى الحارس فيسنتي جوايتا (10). وسنحت فرصة أمام الأرجنتيني إيفر بانيجا لإدراك التعادل عندما تهيأت أمامه كرة عند حافة المنطقة اثر رأسية غير مركزة لقائد الضيوف كريستوف جاليه، بيد أنه سددها ضعيفة بجوار القائم الأيمن (20).
وجرب جواردادو حظه بتسديدة قوية من داخل المنطقة فوق العارضة (23)، وانطلق لوكاس من منتصف الملعب وتوغل داخل المنطقة تصدى لها الحارس الإسباني بصعوبة (28). وتلقى فيراتي بطاقة صفراء وسيغيب بالتالي عن مباراة الإياب. وأهدر لافيتزي فرصة ذهبية لإضافة الهدف الثاني عندما تلقى كرة على طبق من ذهب من مواطنه باستوري عند نقطة الجزاء فسددها قوية زاحفة بين يدي الحارس جوايتا (39). وأضاف باريس سان جيرمان الهدف الثاني بعد مجهود فردي رائع من لوكاس الذي توغل داخل المنطقة بعدما تلاعب بجواردادو وهيأها إلى باستوري الذي سددها قوية زاحفة بيمناه داخل مرمى جوايتا (43). واخرج مدرب فالنسيا أرنستو فالفيردي بانيجا والبرازيلي جوناس ودفع بسيرجيو كاناليس والبارجوياني نيلسون هايدو فالديز مطلع الشوط الثاني، وكاد فالديز يقلص الفارق بضربة رأسية اثر ركلة ركنية بيد أن الحارس الإيطالي سالفاتوري سيريجو أبعدها بصعوبة إلى ركنية (52).
وكاد لافيتزي يسجل الثنائية عندما تهيأت أمامه كرة مرتدة من الحارس جوايتا اثر تسديدة قوية لإبراهيموفيتش فسددها من مسافة قريبة بجوار القائم الأيسر (61). وتابع لافيتزي هوايته في أهدار الفرص عندما تلقى كرة خلف المدافعين من فيراتي اثر ركلة حرة في منتصف الملعب فهيأها لنفسه داخل المنطقة ولعبها ضعيفة بين يدي الحارس جوايتا الذي خرج لملاقاته (63)، ثم لعبة مشتركة أكثر من مرة بين لافيتزي وإبراهيموفيتش الذي وصلته الكرة داخل المنطقة وراوغ الحارس جوايتا، لكنه تعثر ليتدخل الأخير وينقذ الموقف (66). وتدخل سيريجو في توقيت مناسب للتصدي لتمريرة عرضية للجزائري سفيان فجولي باتجاه فالديز (67). وأهدر إبراهيموفيتش فرصة سهلة لإضافة الهدف الثالث عندما تلقى كرة بالكعب أمام المرمى من كليمان شانتوم، بديل لوكاس، فتابعها ضعيفة ارتدت من الحارس جوايتا وتابعها شانتوم داخل المرمى، بيد أن الحكم الإيطالي باولو تاجليافنتو ألغاه بداعي التسلل (71). وأهدر فالديز فرصة ذهبية لتقليص الفارق عندما تلقى كرة داخل المنطقة فتفوق على المدافع البرازيلي وسددها من مسافة قريبة في الشباك الخارجية (75).
وتألق سيريجو مجدداً وأبعد كرة قوية من ركلة حرة جانبية للأرجنتيني طوني كوستا (87). ونجح المغربي الأصل الدولي الفرنسي في تقليص الفارق من مسافة قريبة اثر ركلة حرة جانبية تابعها داخل المرمى (90). وتلقى باريس سان جيرمان ضربة موجعة ثانية بطرد إبراهيموفيتش في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع لتدخله القوي بحق جواردادو.