صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

5 جرحى بانفجار سيارة مفخخة في بنغازي وتفكيك أخرى في طرابلس

في موقع الانفجار (من المصدر)

في موقع الانفجار (من المصدر)

بنغازي (د ب ا)

أفاد شهود عيان ومصدر أمني ليبي بإصابة خمسة أشخاص أمس جراء انفجار سيارة مفخخة بشارع في منطقه سلوق جنوب بنغازي شرق ليبيا. وقال المصدر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن السيارة انفجرت أمام منزل أحد أعيان وزعماء القبائل بالمدينة دون وقوع قتلى.
وبحسب شهود عيان، فإن التفجير ألحق اضرارا جسيمة بالمكان، وأسفر عن سقوط خمس إصابات، جراحهم بين بسيطة إلى متوسطة. ومنذ عام تقريبا تم استهداف العمدة ابريك الواطلي شيخ قبيلة العواقير بذات المنطقة بسيارة مفخخة، ما أدى إلى مقتله مع طفله أثناء خروجه من المسجد.
من جانب آخر، أكدت الكتيبة 301 مشاة (الحلبوص) التابعة لوزارة الدفاع في حكومة الوفاق الليبية، العثور على سيارة مفخخة أمام سوق العائلة المكتظ الواقع في نطاق منطقة الدريبي بطرابلس. وقالت الكتيبة في بيان صحفي، ظهر أمس، إن عملية تتبع السيارة بدأت منذ الصباح حتى تم الوصول لها وتفكيكها. ونشرت الكتيبة صورا تظهر سيارة مفخخة بشكل محكم باستخدام مقذوف صاروخي تم توصيلها بأسلاك كهربائية وصاعق ومواد متفجرة. ويعتبر سوق العائلة ويجاوره مخبز يحمل نفس الاسم من أكثر المجمعات التجارية (سوبر ماركت) اكتظاظا في المنطقة بالمواطنين، كما يعد أحد نقاط سلع بيع بعض السلع المدعومة التي يصطف المواطنين للحصول عليها.
من جانب آخر أصدر القائد العام للجيش الليبي، خليفة حفتر، قراراً بتشكيل كتيبة عسكرية جديدة للتمركز في منطقة الهلال النفطي، وذلك عقب تحذير أطلقته القيادة الأميركية بأفريقيا (أفريكوم) بشأن إمكانية تنفيذ هجمات إرهابية من طرف تنظيم داعش على هذه المنطقة خلال الفترة المقبلة. وبموجب القرار الذي صدر يوم 31 ديسمبر 2017 ونشر أمس السبت، أطلق على الكتيبة العسكرية الجديدة اسم «110 مشاة خفيف»، حيث ستكون تبعيتها للمنطقة الوسطى، ومكان تمركزها مدينة راس لانوف بشكل مؤقت، كما ستكلف بالعمل مع غرفة عمليات سرت الكبرى تحت قيادة العقيد «القذافي علي القذافي الصداعي».
كما تهدف هذه الخطوة إلى تأمين المنطقة الأغنى في البلاد من أي تهديدات أو هجمات إرهابية محتملة، خاصة بعد أن توقعت الأفريكوم مطلع العام الحالي على لسان المتحدثة باسمها روبين ماك، هجمات وعمليات إرهابية قد يشنها «داعش» على الهلال النفطي في ليبيا، كما سبق لقوات الجيش الليبي أن رصدت تحركات لعناصر التنظيم بالقرب من خليج السدرة الذي يقع على شاطئه معظم موانئ تصدير النفط. يذكر أن منطقة الهلال النفطي هي الحوض النفطي الأغنى في ليبيا وتمتد على طول أكثر من 200 كيلومتر من طبرق شرقاً إلى السدرة غرباً، وتخضع لسيطرة الجيش الليبي منذ نوفمبر 2016.