الرياضي

«العميد» يواجه النصر بطموح تعزيز الصدارة اليوم

من لقاء سابق بين الكويت والقادسية في الدوري الكويتي

من لقاء سابق بين الكويت والقادسية في الدوري الكويتي

إيهاب شعبان (الكويت) - تخلو المرحلة الثالثة عشرة من بطولة الكويت لكرة القدم من المواجهات القوية. ويلتقي اليوم الكويت المتصدر مع النصر الخامس، والقادسية الثالث مع الصليبخات الثامن الأخير، وكاظمة الرابع مع الجهراء السابع، فيما تأجلت مباراة العربي الثاني مع السالمية السادس إلى بعد غد نظراً لارتباط الأول بمباراة في ضيافة النصر السعودي أمس في ذهاب الدور ربع النهائي لبطولة كأس الاتحاد العربي.
في المباراة الأولى، يبدو الكويت المتصدر (30 نقطة) مؤهلاً لانتزاع النقاط الثلاث عندما يستقبل النصر الخامس (11 نقطة) نظرا للفروقات الفنية بين الطرفين، ويكفي القول بأن ثلاثة لاعبين من صفوفه يتقاسمون صدارة ترتيب هدافي المسابقة هم عبد الهادي خميس والتونسي عصام جمعة المصاب حاليا والبرازيلي روجيريو دي أسيس كوتينيو برصيد ستة أهداف لكل منهم. ويدخل الكويت الذي يتقدم على وصيفه العربي بفارق ست نقاط، المباراة بعدما تعادل سلبا مع السالمية في المرحلة الماضية التي شهدت سقوط النصر أمام العربي نفسه 1-3.
وأثار قرار اتحاد الكرة الكويتي بحرمان اللاعب الدولي فهد العنزي 4 مباريات محلية عقب اعتراضه على تبديله في مواجهة تايلاند التي أقيمت مؤخراً ضمن تصفيات كأس آسيا 2015 ردود فعل غاضبة داخل نادي الكويت الذي ينتمى إليه اللاعب، واجتمع مجلس إدارة النادي، واصدر بيانا يحتج فيه على القرار، وطالبت إدارة النادي التراجع عن القرار. واستنكر وليد الراشد أمين سر النادي تصريحات أسامة حسين مدير المنتخب حول لاعب “العميد” فهد العنزي، وقال الراشد: من المفترض أن يحتوي الجهاز الإداري اللاعب بدلاً من التشهير به”.
من جانبه التزم فهد العنزي الصمت، وفيما يبدو وجهت إليه التعليمات بعدم الحديث الآن عن هذا الأمر.
وفي المباراة الثانية، يمني القادسية النفس في العودة إلى سكة الانتصارات على حساب الصليبخات بعد تعادله السلبي المخيب في المرحلة الماضية مع كاظمة. وكان القادسية حامل اللقب 15 مرة آخرها في المواسم الأربعة الماضية تنازل عن مركز الوصافة لصالح العربي وفشل في استغلال تعادل الكويت لتقليص الفارق خلفه، وهو يدرك بأن خسارة النقاط في الفترة الحالية قد تكلفه الاستمرار في المعركة على اللقب، علماً أنه يملك 23 نقطة متخلفا بفارق 7 نقاط عن الكويت المتصدر.
وأكد مدير الفريق محمد بنيان أن فرصة القادسية ما زالت قائمة للمنافسة على اللقب خصوصا بعد تعادل الكويت، وهو الرأي الذي ذهب إليه أيضا المدرب محمد أبراهيم الذي رأى بأن الحظ لم يحالف لاعبيه في المرحلة السابقة.
قدم الشيخ خالد الفهد رئيس مجلس إدارة نادي القادسية دعما ماليا بمليوني دولار لخزينة النادي في خطوة تهدف إلى التغلب على المعوقات التي تعترض مسيرة النادي في الفترة الحالية، وتعتبر مباراة اليوم الاستعداد الأخير لـ”الاصفر” قبل مواجهة العربي في 19 فبراير الجاري في نهائي كأس ولي العهد.
وفي المباراة الثالثة، يحتدم الصراع على المركز الرابع الذي يشغله كاظمة حالياً برصيد 11 نقطة والذي يلتقي الجهراء السابع (10 نقاط). ويدخل كاظمة المباراة بمعنويات عالية بعد تعادله السلبي مع القادسية، وصرح مدربه جمال يعقوب بأنه لم يتول المهمة رسميا، مضيفاً أنه ما زال يعمل في مركز مساعد المدرب منذ إقالة المونتينيجري ميودراج رادولوفيتش، وأضاف: “لذا لا أكترث بالأنباء التي تتحدث عن دخول إدارة النادي في مفاوضات مع مدرب الجهراء” البرازيلي جانسينيز دا سيلفا.
ويسعى الجهراء الذي مني بخسارة موجعة أمام الصليبخات صفر-1، إلى الثأر من كاظمة الذي سحقه 4-1 في القسم الأول. وأكد دا سيلفا على قدرة فريقه في العودة إلى تحقيق النتائج الجيدة في اللقاءات المقبلة على رغم اهتزاز المستوى العام بين صفوفه. ويعود الفوز الأخير للجهراء خلال الموسم الراهن إلى 30 أكتوبر الماضي عندما تغلب على الصليبخات 2-1 في إياب الدور ربع النهائي من بطولة كأس ولي العهد.
من جانبه، يسعى العربي الثاني بـ 24 نقطة إلى التمسك بمركز الوصافة وانتظار أي زلة من الكويت لتقليص الفارق وربما الانقضاض على الصدارة في طريقه لإحراز اللقب السابع عشر في تاريخه علما انه يحمل الرقم القياسي على هذا الصعيد (16 لقبا). ويلعب العربي الذي سيفتقد حارسه محمد غانم للإيقاف اثر طرده في المباراة الأخيرة، مع السالمية السادس بعشر نقاط والقادم من تعادل سلبي مع الكويت. وأشاد مدرب السالمية عبدالعزيز حمادة بأداء لاعبيه أمام المتصدر مؤكداً أنهم “باتوا يدركون طبيعة عملهم وأن بإمكانهم تقديم أداء أفضل في المباريات المقبلة”. واعتبر بأن “اللقاء مع العربي قوي وصعب خصوصا أن الأخير يعتبر بين أفضل الفرق المحلية في الموسم الراهن”، وختم: “تبدو كفة الفريقين متساوية”. مباراة القسم الأول انتهت في صالح العربي بنتيجة 4-1.