الرياضي

10 آلاف مطية تشارك في مهرجان الهجن بالمرموم

المؤتمر الصحفي الخاص بالإعلان عن تفاصيل المهرجان

المؤتمر الصحفي الخاص بالإعلان عن تفاصيل المهرجان

رضا سليم (دبي) - أعلن نادي دبي لسباقات الهجن، عن المهرجان السنوي للهجن العربية الأصيلة “المرموم 2013”، وكشفت اللجنة المنظمة عن تفاصيل السباق الذي سيقام بميدان المرموم، وتنطلق منافساته الأحد المقبل، ويستمر حتى 27 فبراير الجاري برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، واهتمام كبير من معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة رئيس اتحاد سباقات الهجن الذي التقى اللجنة المنظمة أمس الأول لمتابعة التجهيزات الأخيرة لانطلاقه المهرجان.
يشارك في سباقات المهرجان أكثر من 10 آلاف مطية من مختلف فئاتها على مدى 315 شوطاً وتتنافس في الناموس والعديد من الرموز الباهرة التي تنتظر الفائزين، بالإضافة إلى 215 سيارة، وقد زادت الأشواط على الموسم الماضي بمعدل 50 شوطاً. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر النادي أمس، وحضره علي سعيد بن سرود المدير التنفيذي للنادي، وعبدالله الفلاسي رئيس التسويق والإعلام، وفيصل لطفي مدير أول جدول الفعاليات والترويج التجاري بدبي، وعبدالرحمن أمين رئيس اللجنة الإعلامية للمهرجان مدير قناة دبي ريسينج، وممثلو الشركات الراعية.
ونقل علي بن سرود تحيات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس النادي، مشيداً بدعم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ورعاية ودعم سموهما لسباقات الهجن وحرص سموهما على استمراريتها والمضي قدماً بهذه الرياضة وتعزيز مكانتها لتتبوأ مكانة مرموقة بين الرياضات الشعبية الأخرى.
وأشاد علي سعيد بن سرود بالاهتمام الذي يوليه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي راعي المهرجان، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس نادي دبي لسباقات الهجن إيماناً من سموهما بأهمية التمسك بالقيم الأصيلة والأخلاق الكريمة التي تحلى بها الآباء والأجداد من أجل المحافظة على الهوية الوطنية.
وقال: ميدان المرموم يحتضن هذه التظاهرة التراثية التي تجمع أبناء الوطن بإخوانهم من دول مجلس التعاون يسهم في تعزيز التواصل والتآلف في هذا المهرجان الذي تشارك فيه نخب الأصايل من الهجن العربية الأصيلة، ويحظى باهتمام بالغ، ويعد الأغلى عالمياً من حيث الجوائز العينية والمادية القيمة.
تبدأ فعاليات المهرجان بـ 50 شوطاً لسن حقاقا لأبناء القبائل، منها 30 شوطاً الأحد المقبل لمسافة 4 كلم جوائزها سيارات وجوائز نقدية، وفي الفترة المسائية 20 شوطاً من المسافة نفسها تبدأ بشوطي رموز (كأس للأبكار وبندقية للجعدان) والجوائز سيارة للفائز الأول من كل شوط وجوائز نقدية قيمة لبقية الفائزين حتى المركز العاشر. وخصص اليوم الثاني للمهرجان لسن اللقايا للقبائل بـ18 شوطاً خلال الفترة الصباحية من 5 كلم رصدت لها 6 سيارات وجوائز نقدية، و18 شوطاً في المساء منها 3 أشواط رئيسية (كأس للبكار المفتوح وكأس للبكار المحليات وبندقية للجعدان المفتوح) والجوائز سيارات. وخصص يوم الثلاثاء لسن اللقايا لأصحاب السمو الشيوخ، حيث يقام صباحاً 14 شوطاً لمسافة 5 كلم الجوائز 6 سيارات ونقدية، فيما تأتي انطلاقات أشواط الكأس في المساء (كأس للبكار المفتوح وكأس للبكار المحليات وبندقية للجعدان المفتوح)، ليكون مجموع أشواط الفترة المسائية 15 شوطاً والجوائز سيارات.
وفي اليوم الرابع للمهرجان تأتي انطلاقة سن الإيذاع للقبائل، حيث تشتمل الفترة الصباحية على 18 شوطاً لمسافة 6 كلم، والجوائز 6 سيارات وجوائز نقدية، بينما تضم أشواط المساء الـ 18 التي تبدأ بثلاثة أشواط رئيسية (كأس للبكار المفتوح وكأس للبكار المحليات وبندقية للجعدان المفتوح)، ورصدت سيارات للفائزين في بقية الأشواط، ويختتم الأسبوع الأول بإيذاع للشيوخ، وذلك صباح الخميس المقبل بـ 18 شوطاً والجوائز 6 سيارات والبقية جوائز نقدية، وتكتمل الصورة بتحديات الإيذاع للشيوخ خلال الفترة المسائية 15 شوطاً التي تبدأ بثلاثة أشواط ساخنة (كأس للبكار المفتوح وكأس للبكار المحليات وبندقية للجعدان المفتوح)، وبقية الأشواط جوائزها سيارات.
تعود المنافسة من جديد في الأسبوع بعد المقبل وبالتحديد في اليوم السادس للسباق، بصراع الثنايا لأبناء القبائل حول 16 شوطاً خلال الفترة الصباحية، ومسافتها 6 كلم، رصدت لها 6 سيارات وجوائز نقدية لبقية الفائزين، وخصصت الفترة المسائية للثنايا لأصحاب السمو الشيوخ على مدى 14 شوطاً لمسافة 6 كلم، رصدت لها 6 سيارات وجوائز نقدية قيمة لبقية الفائزين.
وفي اليوم السابع، يقام سباق “ذلل وزمول”، حيث تضم الفترة الصباحية 16 شوطاً لمسافة 6 كلم خصصت لهجن أبناء القبائل، والمسائية 14 شوطاً لهجن أصحاب السمو الشيوخ من 6 كلم. وهنا يكون الصراع من نوع آخر بلقاء غير اعتيادي بتنافس هجن أبناء القبائل في الشوط الرئيسي حول انتزاع مجسم برج خليفة، يوم 26 فبراير، في 14 شوطاً، وذلك خلال الفترة الصباحية ومسافتها 8 كلم، فيما سيبلغ الصراع أقصاه بين الذلل لكسب اللقب حول المجسم بالشوط الرئيسي لهجن أصحاب السمو الشيوخ في الفترة المسائية، ويكون مجموع الأشواط 16 شوطاً للذلل والزمول، لمسافة 8 كلم.
وتبدأ إثارة الثنايا للقبائل يوم 27 فبراير، بثلاثة أشواط رئيسية في كأس للبكار المفتوح وكأس للبكار المحليات وبندقية للجعدان المفتوح، ليكتمل في 16 شوطاً، وتأتي ضربة البداية في الفترة المسائية، مع الثنايا للشيوخ بثلاثة أشواط رئيسية (كأس للبكار المفتوح وكأس للبكار المحليات وبندقية للجعدان المفتوح)، ثم تكمل الأشواط ليصل مجموعها إلى 15 شوطاً، لمسافة 8 كلم. ويشهد اليوم الختامي 28 فبراير، لقاء القمم بتحديات الأشواط الأربعة الأولى من مجموع الأشواط العشرة خلال الفترة الصباحية التي تكون تفاصيلها كالتالي: أربعة أشواط لأبناء القبائل: الشوط الأول: سيف ومليون درهم (للذلل المفتوح)، والشوط الثاني: سيف ومليون درهم (للزمول المفتوح)، والشوط الثالث: خنجر ورنج روفر (للذلل الأصايل المحليات) والشوط الرابع: شداد ورنج روفر (للزمول الأصايل المحليات)، بالإضافة إلى شوطين للذلل المحليات والمهجنات وجوائزها سيارة للفائز الأول.

4 أشواط للقدرة لمسافة 11 كيلومتراً
دبي (الاتحاد) - تحقيقاً لرغبة البعض في إقامة سباقات ماراثونية تظهر قوة التحمل لسفن الصحراء، تقرر إضافة 4 أشواط لمسافة 11 كلم وتفاصيله كالآتي: الشوط الأول: ذلل مفتوح لأصحاب السمو الشيوخ والجائزة سيارة مرسيدس جيب للفائز الأول، والشوط الثاني: ذلل مفتوح للقبائل والجائزة سيارة مرسيدس جيب للفائز الأول والشوط الثالث: زمول مفتوح لأصحاب السمو الشيوخ والجائزة سيارة رنج روفر للفائز الأول والشوط الرابع: زمول مفتوح للقبائل والجائزة سيارة رنج روفر للفائز الأول.