الرياضي

31 ميدالية لأبطال الإمارات فـي افتتاح «عالمية» الجو جيتسو

نهيان بن زايد توج الفائزين بحضور الهاشمي ورئيس الاتحاد الدولي (تصوير عبد اللطيف المرزوقي)

نهيان بن زايد توج الفائزين بحضور الهاشمي ورئيس الاتحاد الدولي (تصوير عبد اللطيف المرزوقي)

أمين الدوبلي (أبوظبي)

بحضور سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، حلق أبطال وبطلات الإمارات بـ 31 ميدالية، في بطولة العالم للشباب والناشئين للجو جيتسو التي انطلقت في أبوظبي أمس، بصالة مبادلة أرينا في مدينة زايد الرياضية، ولفت أبطالنا أنظار العالم من خلال حصولهم على المركز الأول عالمياً برصيد 9 ميداليات ذهبية، و7 ميداليات فضية، و15 ميدالية برونزية.
وحلت روسيا في المركز الثاني برصيد 18 ميدالية ملونة حصيلة 4 ذهبيات، و5 فضيات، و9 برونزيات، وفي المركز الثالث جاءت تايلاند برصيد 5 ميداليات ملونة تضمنت 4 ذهبيات، وبرونزية.
وحضر المنافسات اليوناني ثيودوريس بانايوتوس رئيس الاتحاد الدولي، وعبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحادين المحلي والآسيوي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، وفهد علي الشامسي أمين عام الاتحادين الدولي والآسيوي المدير التنفيذي لاتحاد اللعبة، وعدد كبير من رؤساء الاتحادات القارية وأعضاء المكتب التنفيذي بالاتحادين الدولي والآسيوي، ومحمد سالم الظاهري نائب رئيس الاتحاد، ومحمد بن دلموك الظاهري، ويوسف البطران، ومنصور الظاهري من مسؤولي الاتحاد.
وكانت المنافسات قد انطلقت في التاسعة صباح أمس، بينما أقيم حفل الافتتاح الرسمي في الرابعة عصراً، بحضور سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، راعي الحدث، وتضمن الحفل «الأنيق» استعراضاً قدمته فرقة الموسيقى العسكرية، ثم عزف للسلام الوطني للدولة، وألقى اليوناني ثيودوريس بانايوتوس، كلمة أكد فيها سعادته بوجوده بين أسرة الجو جيتسو حول العالم في افتتاح البطولة التي تقام لأول مرة في قارة آسيا، خصوصاً أن المشاركة فيها جاءت قياسية على مستوى اللاعبين واللاعبات، وتجاوزت 700 لاعب ولاعبة من 43 دولة يمثلون مختلف القارات.
وقال: يسعدني أن أرحب بكم جميعاً لنحتفل سوياً بانتقال مقر الاتحاد الدولي رسمياً إلى أبوظبي، التي قدمت الكثير لرياضة الجو جيتسو، وتستحق أن تكون موطن اللعبة في العالم. وأضاف: الحدث من أهم البطولات التي تقام تحت مظلة الاتحاد الدولي، لأنها تكتسب أهمية كبرى هذه المرة كونها تقام في مدينة جديدة وقارة جديدة أيضاً، ومن هنا فنحن نكسب كل يوم أرضاً جديدة، ونحقق أحلاماً جديدة، ونمضي في طريق تطوير اللعبة بثبات وقوة نحو توفير أفضل بيئة في العالم لرياضة الجو جيتسو.
وتابع: البطولة تتواكب هذا العام مع «عام زايد»، ونحن ننتهز هذه المناسبة لنهنئ حكومة وشعب الإمارات بهذه المناسبة.
وأضاف: شكراً لكل المنتخبات التي حضرت وشكراً للمنظمين، لأبوظبي التي أصبحت الخيار الأول لكل أسرة الجو جيتسو في العالم، ونتمنى أن تخرج المنافسات قوية ونظيفة، تعزز من قيم المحبة والتواصل والتألف والود بين الجميع، وتفرز العديد من الأبطال الجدد الذين سيثروا المنافسة على كل الساحات في المستقبل.
ورحب عبد المنعم الهاشمي بالضيوف في البطولة التي تقام على أرض «زايد الخير» في «عام زايد» القائد والمؤسس، وقال: يسعدنا أن تكون عاصمتنا الحبيبة هي أول مدينة في الشرق الأوسط تستضيف بطولة العالم للناشئين والشباب، ونعد الجميع بألا تكون الأخيرة، لأن أبوظبي اعتادت على أن تبهر العالم في استضافة الأحداث الكبرى، وأن تترك بصمتها على أي بطولة تنظمها.
وأضاف: في حديثي عن الجو جيتسو وتجربة أبوظبي، لابد لي ولكل الحاضرين، من منطلق الوفاء والعرفان بالجميل، أن نتقدم بالشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الراعي والداعم الأول لهذه الرياضة، ليس في الإمارات وحدها، وإنما في كل دول العالم، وأن نؤكد أن دعم سموه ساهم في تحقيق أحلام كل المنتسبين لها حول العالم، من خلال تنظيم أقوى البطولات، ومنحهم الفرصة ليقدموا تجاربهم الثرية في رياضة تعزز من قيم الشجاعة، والثقة بالنفس، والانضباط، وتساهم في بناء جيل قوي.
وتابع: لقد أعلن اتحاد الجو جيتسو أن كل بطولاته وأحداثه في 2018 سوف تكون منصة لتخليد الذكرى المجيدة لمرور 100 عام على ميلاد القائد والمؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.
وبعد الافتتاح أقيمت النزالات النهائية مباشرة على الأبسطة التسع بشكل متواز، وأبدع أبطال وبطلات الإمارات في تقديم مستوى جيد، وحصد نتائج طيبة، استحقت أن يشارك سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان في تتويجهم على المنصات، بحضور عبدالمنعم الهاشمي.
وفي السياق نفسه، أشاد رؤساء الوفود بالتنظيم الرائع للبطولة وبالاستضافة المميزة للمنافسات، حيث أكد مايكل كورن رئيس الاتحاد الألماني، أن أبوظبي تقدم الجديد في اللعبة يوماً بعد يوم، مشيراً إلى أن البطولة حققت رقماً قياسياً جديداً في عدد المشاركين، وقال: من الصعب أن يصل أحد إلى هذا الرقم في القريب، وأضاف: كل هذه الأرقام تعكس تطور اللعبة.

خالد إسكندر: نصف النهائي أصعب نزال
أكد خالد إسكندر لاعب منتخبنا الوطني للشباب الفائز بذهبية وزن 56 كجم، أن الإنجاز نتاج عمل شاق، وجهد وعرق كبيرين على مدار فترة طويلة، وأهدى إسكندر الميدالية الذهبية إلى القيادة الرشيدة التي تدعم اللعبة، وإلى أسرته وزملائه ولاعبي المنتخب جميعاً، وقال: لن أكشف سرا إذا قلت أنني خضعت في أخر 4 أيام إلى برنامج : تخسيس لأنزل بوزني 8 كجم، وتقريباً امتنعت عن الأكل باستثناء الضروري، وذلك تحت إشراف الجهاز الطبي، وفي أخر يوم وهو يوم الوزن لم أكل شيئاً على الإطلاق، وكذلك لم أشرب ماءً، وأرى أن هذه الميدالية تتويج لكل هذه الجهود.
وعن أصعب نزال بالنسبة له قال: نصف النهائي كان أمام زميلي في المنتخب حمد نواد، وهو لاعب شرس، ولم يمنحني أي فرصة في البداية لكني تفوقت عليه بنقطتين، ثم استسلم قبل أن ينتهي الوقت، وكسبت النهائي بالاستسلام أيضاً.

خليفة حميد: «السلام الوطني» لبلادي أجمل شعور
أكد خليفة حميد الكعبي، بطل العالم للشباب في وزن 60 كجم، أنه يعشق الذهب، ولا يقبل بغير المركز الأول، وقال: «الميدالية التي حققتها هذه هي الأغلى في مسيرتي، خصوصاً أنها جاءت بعد منافسات قوية مع أبطال من العيار الثقيل في أقوى دول العالم».
وأضاف: «أعظم شعور هو عزف السلام الوطني لبلادي وأنا على منصة التتويج، لقد كنت أتوقع الذهب، لأنني اجتهدت كثيراً في الفترة الأخيرة، وتحدث معي المدرب وأكد لي أن الذهب قريب مني إذا ما حافظت على تركيزي، وأشكر الله على هذا الإنجاز، وأتمنى أن تبقى الإمارات في الصدارة دائماً».
وعن هدفه القادم في البطولات قال: «هدفي هو أن يبقى هذا الوزن مسجلاً باسمي في العالم، وأن أحافظ على الذهب، وأن تكون الإمارات على منصات التتويج في كل المحطات المقبلة».

الوفود تشيد بحفاوة «كلنا شرطة»
أشادت الوفود والفرق المشاركة في البطولة بحفاوة الاستقبال لدى وصولهم من قبل قسم «كلنا شرطة»، بإدارة الشرطة المجتمعية في قطاع أمن المجتمع بشرطة أبوظبي.
وأوضح المقدم الحاج مبخوت المنهالي رئيس قسم «كلنا شرطة» أن مبادرة استقبال الوفود بالورود والأعلام، وبالتعاون مع الاتحاد الدولي، تأتي ضمن اهتمام شرطة أبوظبي بالدور المجتمعي في إطار الجهود المبذولة لتعزيز مكانة الدولة، كمركز عالمي لاستضافة الأحداث والفعاليات العالمية.
وعبرت الوفود عن تقديرها لجهود الشرطة وإجراءاتها المتميزة، وأشادت بحفاوة الاستقبال عبر مطاري أبوظبي ودبي الدوليين.
جدير بالذكر، أن الدول المشاركة في البطولة التي تستضيفها الدولة لأول مرة، تضم إلى جانب الإمارات كلاً من بلجيكا وجمهورية التشيك وألمانيا واليونان وإيطاليا وبولندا والبرتغال ورومانيا وتايلاند والنمسا وفيتنام وتركمانستان وإيران وأوكرانيا والمجر والسويد والمغرب وإسبانيا وروسيا.

درع تذكارية لراعي البطولة
قدم روبيرت ميشيل، رئيس الاتحاد الأوروبي للجو جيتسو، درعاً تذكارية إلى سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، تقديراً لسموه، ولأبوظبي على دعم ورعاية اللعبة عالمياً، وأكد روبيرت أن أبوظبي تستحق التقدير من الجميع على الدعم الكبير الذي تقدمه إلى تلك الرياضة، وأن الاتحاد الأوروبي يثمن هذا الدعم، ويدرك الدور الكبير الذي تلعبه أبوظبي في قيادة هذه الرياضة إلى تحقيق نهضة شاملة.
وأوضح روبيرت أن مشروع أبوظبي لتطوير الجو جيتسو أصبح هو الأساس الذي يعتمد عليه الجميع لتطوير اللعبة، وأن كل المنتسبين لتلك الرياضة ظلوا مهمشين حتى ظهرت أبوظبي في المشهد خلال السنوات الأخيرة.

الحوسني يهدي الإنجاز لروح شقيقه
أهدى عمر الحوسني الميدالية الذهبية في وزن 73 كجم، وهي الذهبية العالمية الأولى له، إلى روح شقيقه البطل الشهيد عبد الله الحوسني، مشيراً إلى أن الإمارات تعيش في رحاب «عام زايد».
وقال: أشكر المدربين ورئيس الاتحاد، هذه أول بطولة عالم أشارك فيها، خضت 4 نزالات، وفزت فيها جميعاً، وفرحتي لا توصف، لأنني أنهيت 3 نزالات باستسلام المنافس، أما النزال الأخير فقد فزت به بالنقاط.
وأضاف: أنا سعيد بهذه الميدالية لأنها سوف تدخل الفرحة على والدي ووالدتي، وتغسل أحزانهما من فراق الشهيد البطل عبدالله، الذي ضحى بروحه من أجل الوطن، والذي نفتخر به جميعاً.

خالد الشحي: وعدت وأوفيت
اعترف خالد محمد أنس الشحي، الحائز الميدالية الذهبية في نزالات الناشئين لوزن 50 كجم، أن الإنجاز يكتسب قيمته عندما يتحقق من رحم المعاناة، وقال: خضت نزالات قوية، وقبلها قضيت أياماً صعبة في التدريبات، بسبب رغبتي وحرصي على أن أقدم الأفضل، رغم مشاركتي من قبل في قبرص ومونتينيجرو وحصد فيهما الذهب.
وقال: الاستعداد الجيد وراء الفوز، والتركيز في التدريبات، وتطبيق تعليمات المدرب، وأنا لا أقبل في حياتي إلا بالذهب والمركز الأول، وأنه وعد أسرته عندما دخل في المعسكر المغلق الأخير بالذهب، وقد أوفى بوعده، مشيراً إلى أن فرحة القادة الرشيدة تستحق من الجميع كل التضحيات، لأنهم أهل العطاء، والعطاء لابد أن يكون مردوده الوفاء.

السويدي: الأغلى في حياتي
أكد محمد علي السويدي، صاحب ذهبية وزن 66 كجم، أن ذهب البطولة هو الأغلى في مسيرته، بعدما تحقق بتعب ومشقة، وقال: كنت أتدرب يوميا مرتين في الأسبوعين الأخيرين، وخضت 5 نزالات كاملة في البطولة، وحققت فيها جميعاً الفوز، مشيراً إلى أن النزال النهائي كان الأقوى، بعد أن دفع المنافس للاستسلام بحركة الخنق.
وقال: هدفي القادم هو بطولة العالم، وسوف أشارك في جولة لندن جراند سلام، ولكن عالمية أبوظبي للمحترفين يجب أن نستعد لها من الآن، وأهدي هذا الإنجاز للقيادة الرشيدة، لأنها تستحق منا كل التضحيات.