صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

إيرانيات يطلقن حملة «احتجاج بدون حجاب»

سيدة إيرانية تصور تظاهرة مناهضة لنظام الملالي أمام سفارة إيران بلندن (إي بي آيه)

سيدة إيرانية تصور تظاهرة مناهضة لنظام الملالي أمام سفارة إيران بلندن (إي بي آيه)

عواصم (وكالات)

أطلقت ناشطات إيرانيات عبر مواقع التواصل الاجتماعي حملة للتظاهر من دون «ارتداء الحجاب»، الذي تفرضه السلطات الحكومية منذ عام 1979. ونشرت الكثير من الإيرانيات صورهن من دون الحجاب، في تحد جديد للسلطات الحكومية، وتعتزم كثيرات الخروج في التظاهرات، التي تشهدها البلاد منذ الخميس قبل الماضي، من دون حجاب. وكانت شعارات كتبت على مبان حكومية وشوارع العاصمة ضد المرشد علي خامنئي والرئيس حسن روحاني، مطالبة بالحرية وخاصة للمرأة، وتحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية. وانطلقت التظاهرات المناهضة للحكومة الإيرانية، في مدينة مشهد شمال شرق البلاد في الـ28 من ديسمبر الماضي، وشهدت أعمال شغب وعنف وأسفرت عن مقتل وإصابة المئات إضافة إلى اعتقال الآلاف.
ومنذ «الثورة الخضراء» التي اندلعت احتجاجاً على نتائج الانتخابات العامة في 2009، برز صوت المرأة الإيرانية في الاحتجاجات بالمشاركة المباشرة وتحميس الشباب على كسر حاجز الخوف والوقوف بوجه النظام المتشدد. وتفيد الصور الفيديوية والأخبار الواردة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، بأن صوت المرأة الإيرانية ظل في تصاعد بالتظاهرات الاحتجاجية الحالية من مشهد معقل النظام، إلى 40 مدينة، بما فيها طهران. ووقفت المرأة التي خرجت من دخان القنابل المسيلة للدموع، لتسهم في التظاهرات بجامعة طهران، وتدعو الطلاب للانضمام إلى الاحتجاجات.
وشاركت الشابات في تظاهرات مدينة مشهد منذ اليوم الأول لانطلاقها، بالمواجهة والهتاف بالحشود. ولم يتوقف دور النساء بالاحتجاجات على المشاركة في التظاهرات، بل تعداها إلى التواصل عبر مواقع الإنترنت ونشر مقاطع الفيديو. وفي محافظة كرمان، قادت الشابات الاحتجاجات رغم قساوة رد فعل الأمن. أما في أصفهان فقد قاومت شابات قوات الأمن، دفاعاً عن الشبان المعتقلين.