عربي ودولي

هجوم على القوات المسلحة ومكتب رئيس الوزراء في واغادوغو

تعرضت عدة مقرات حكومية، اليوم الجمعة، في واغادوغو عاصمة بوركينا فاسو لهجمات لم تتضح طبيعتها بعد.

وقالت الشرطة في بوركينا فاسو، في بيان اليوم الجمعة، إن هجوما مسلحا يجري في وسط العاصمة واغادوغو قرب مكتب رئيس الوزراء وحول مكتب الأمم المتحدة.

وذكرت الشرطة أن وحدات أمنية انتشرت في الموقع وحثت السكان على الابتعاد عن المنطقة.

كما تعرض مقر القوات المسلحة في البلاد لهجوم، بحسب ما أفاد مراسل وكالة فرانس برس وشهود. وهز انفجار المقر فيما شوهد مسلحون ملثمون يهاجمون مدخله.

وذكر شهود عيان أن خمسة مسلحين ترجلوا من سيارة وأطلقوا النار على مارة.

وأفاد مراسل فرانس برس عن سماع تبادل اطلاق نار كثيف واندلاع النيران في سيارة، قال شهود إنها تعود للمهاجمين. وانتشرت وحدات من الشرطة والجيش في المكان.

وعدلت سفارة فرنسا في بوركينا فاسو منشورا سابقا على صفحتها على موقع "فيسبوك" عن أنها تتعرض لهجوم لتقول إن هناك هجوما في العاصمة لكن لم يتضح مكانه.

وقالت السفارة في منشور ثان "الهجوم مستمر في واجادوجو. ابقوا في أماكن مغلقة. لم يتضح في هذه المرحلة المواقع المستهدفة".

وأكد مسؤول في الحكومة الفرنسية ودبلوماسي فرنسي في غرب أفريقيا في وقت سابق أن السفارة والمركز الثقافي الفرنسي ومكتب رئيس وزراء بوركينا فاسو تتعرض لهجوم.

وكتبت السفارة، في رسالة مقتضبة على صفحتها على موقع "فيسبوك" في وقت سابق اليوم، "هجوم جار على سفارة فرنسا والمعهد الفرنسي. ابقوا في أماكنكم".

وبوركينا فاسو هي إحدى الدول الواقعة في جنوب الصحراء الكبرى، التي تكافح التنظيمات الإرهابية.

وقد تسببت حركة التمرد بمقتل المئات ودفعت عشرات آلاف السكان إلى إخلاء منازلهم.

وفي 13 أغسطس الماضي، أطلق مسلحان النار على مطعم في الجادة الرئيسية في واغادوغو، ما أدى إلى مقتل 19 شخصا وإصابة 21 آخرين. ولم تعلن أي جهة تبنيها لهذا الاعتداء.

وفي 15 يناير 2016، قتل 30 شخصا من بينهم ستة كنديين وخمس أوروبيين في هجوم على فندق في وسط المدينة تبناه تنظيم القاعدة الإرهابي.

وقد نشرت فرنسا، القوة الاستعمارية السابقة في منطقة الساحل، 4 آلاف جندي في حين تدعم القوة المشتركة لمجموعة دول الساحل الخمس وهي مالي وموريتانيا وبوركينا فاسو والنيجر وتشاد.

وتتعرض أيضا قوة حفظ السلام الدولية المنتشرة في مالي (مينوسما)، والبالغ عديدها 12 ألف عنصر، إلى هجمات عديدة ما أدى إلى إصابة العديد من عناصرها. وقتل أربعة جنود من قوة حفظ السلام الدولية الأربعاء في انفجار لغم في وسط البلاد.