الرياضي

«الأبيض» يبدأ معسكر العين استعداداً لـ«الساموراي»

منتخبنا يبدأ اليوم معسكره في العين استعداداً لمواجهة اليابان (الاتحاد)

منتخبنا يبدأ اليوم معسكره في العين استعداداً لمواجهة اليابان (الاتحاد)

معتز الشامي (دبي)

يدخل منتخبنا الوطني تجمعه المرتقب مساء اليوم، وذلك للاستعداد لمواجهة منتخب اليابان يوم 23 مارس الجاري، على استاد هزاع بن زايد بمدينة العين، ضمن مشواره بالمرحلة الثالثة والأخيرة، لمشوار التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال موسكو 2018.
ويواجه منتخبنا الوطني عدة ظروف صعبة، قبل المواجهة المرتقبة أمام الساموراي الياباني، والتي تسبق السفر إلى سيدني لمواجهة منتخب أستراليا يوم 28 الجاري، حيث يحتاج المنتخب لجاهزية جميع العناصر في ظل ضيق فترة التجمع، وعدم وجود فرصة أداء أي مباراة دولية ودية، لرفع القدرات التكتيكية والبدنية للمنتخب واللاعبين على المستوى الدولي.
وعلمت «الاتحاد» أن أبرز الصعاب التي يتوقع أن يواجهها الأبيض خلال تجمعه الحالي، هو عدم وضوح الرؤية حول موقف أحمد خليل هداف المنتخب والنادي الأهلي، ومشوار التصفيات برصيد 15 هدفاً، وهو ما يتطلب تعاملاً مختلفاً من قبل الجهاز الفني لمنتخبنا الوطني، لاسيما في طريقة اللعب وتشكيلة المباراة الهامة المرتقبة، ويعود ذلك بسبب استمرار إصابة اللاعب التي كان قد تعرض لها، حيث كان قد غاب عن الأهلي خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، وخضع لبرنامج تأهيلي مكثف، كما تابع الجهازان الفني والطبي للمنتخب الوطني، حالته خلال الأيام القليلة الماضية، وتفيد المتابعات أن خليل يتوقع أن يغيب عن التدريبات الجماعية في أول أيام التجمع، ويأمل الجهاز الفني في أن يلحق بالتدريبات يوم 19 أو 20 الجاري على أقصى تقدير، ما يعني صعوبة الدفع به أساسيا أمام اليابان، وقد يكتفي الجهاز الفني بتجهيزه لمباراة أستراليا يوم 28.
ويراهن مهدي علي مدرب منتخبنا الوطني دائما على قدرات أحمد خليل، باعتباره أحد الأسلحة الهجومية المهمة لمنتخبنا، وغيابه في التوقيت الحالي يشكل مشكلة كبيرة، وإن كان لدى الجهاز عدة بدائل أخرى، حيث سيتم العمل على تجهيز خليل لمباراة اليابان، ورفع معنوياته ودفعه لاستعادة التركيز بعد الغياب عن المشاركة مؤخرا.
وتأتى تلك الصعوبات بسبب سوء برمجة مشوار التصفيات الآسيوي، من قبل لجنة المسابقات القارية، والتي لم تراع ترك مساحة كافية بين مباريات دوري الأبطال، ومباريات تصفيات المونديال الهامة، كما يتوقع أن يعمل الجهاز الفني على تجهيز جميع عناصر الأبيض، والاهتمام بالجوانب النفسية ورفع المعنويات، لاسيما وأن الأبيض لن يخوض أي مباراة ودية دولية، وبالتالي سيكون أداء اللاعبين مع أنديتهم في مباريات دوري الأبطال التي أقيمت على مدار اليومين الماضيين، هو المحك الأخير لرفع كفاءة المنتخب، إلى جانب التدريبات اليومية للأبيض والتي يؤديها على استاد طحنون بن محمد.
وكان جهاز المنتخب أعلن قائمة الأبيض، وضمت 25 لاعباً هم: ماجد ناصر، عبدالعزيز هيكل، عبدالعزيز صنقور، وليد عباس، خميس إسماعيل، حبيب الفردان، إسماعيل الحمادي، أحمد خليل (الأهلي)، خالد عيسى، مهند العنزي، إسماعيل أحمد، عامر عبدالرحمن، محمد عبد الرحمن، أحمد برمان، وعمر عبدالرحمن (العين)، علي خصيف، فارس جمعة، محمد فوزي، علي مبخوت وخلفان مبارك (الجزيرة)، حمدان الكمالي، وإسماعيل مطر (الوحدة)، طارق أحمد، وسالم صالح (النصر)، وحسن إبراهيم (الشباب).
ويتوقع أن يخرج طارق أحمد من قائمة مباراة اليابان بداعي الإيقاف للإنذارات، بينما قام الجهاز الفني بضمه للقائمة، من أجل تجهيزه لمواجهة المنتخب الأسترالي، حيث يغادر منتخبنا مباشرة في اليوم الثاني لأستراليا لمواجهة منتخبها الأول.
أما عن الأداء الهجومي لمنتخبنا، فيتوقع أن يكون لإسماعيل مطر دور كبير، لتعويض غياب أحمد خليل إلى جانب علي مبخوت هداف المنتخب ونادي الجزيرة، وفي حالة استجابة أحمد خليل لبرنامج العلاج المكثف الذي سيخضع له في التدريبات اليومية مع المنتخب، فيتوقع أن يشارك الفتى الأسمر وأفضل لاعب في آسيا سابقا، في جزء من المباراة بهدف تجهيزه للمواجهة الأسترالية في سيدني.