الإمارات

اعتماد الأعمال الفائزة في الدورة الـ17 لـ«جائزة الصحافة العربية»

منى المري وضياء رشوان يتوسطان أعضاء مجلس إدارة جائزة الصحافة العربية (من المصدر)

منى المري وضياء رشوان يتوسطان أعضاء مجلس إدارة جائزة الصحافة العربية (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

اعتمد مجلس إدارة جائزة الصحافة العربية، برئاسة ضياء رشوان، الأعمال الفائزة في جميع فئات الدورة السابعة عشرة للجائزة، إلى جانب اعتماد الفائز في فئتي العمود الصحفي، وشخصية العام الإعلامية، ويُمنحان بقرار حصري من أعضاء مجلس الإدارة، وذلك خلال اجتماعه في مقر نادي دبي للصحافة، بحضور أعضاء مجلس إدارة الجائزة، ومنى غانم المري، الأمين العام للجائزة، وميثاء بوحميد، مدير نادي دبي للصحافة بالإنابة ممثل الأمانة العامة لجائزة الصحافة العربية.
وقد اطلع المجلس الذي يضم في عضويته نخبة من كبار الإعلاميين العرب، على الأعمال المرشحة للفوز بالاعتماد على حيثيات لجان تحكيم الجائزة في فئاتها الثلاث عشرة، بالإضافة إلى الاطلاع على تفاصيل عملية التقييم التي تمت خلال الفترة الماضية، وما تلا ذلك من توصيات رؤساء لجان التحكيم.
وقدّم نائب مدير الجائزة جاسم الشمسي، عرضاً لأهم الإحصاءات الخاصة بالمشاركات خلال الدورة الحالية، وآلية عمل لجان الفرز، ولجان التحكيم، ونتائج اجتماع لجنة تحكيم فئة «الصحافة الذكية»، والأعمال المرشحة للفوز بهذه الدورة.
من جهتها، أعربت منى غانم المرّي، الأمين العام لجائزة الصحافة العربية عن بالغ الشكر والتقدير للجان التحكيم لما قدمه أعضاؤها من وقت وجهد على مدار أسابيع طويلة جالوا خلالها على الأعمال المشاركة ضمن مختلف فئات الجائزة، لاختيار أفضلها لنيل التكريم المستحق، مؤكدة أن دقة عملية التحكيم والالتزام الكامل بتطبيق القواعد والمعايير الخاصة بها في عملية المفاضلة عوامل تعتبر مجتمعة عماد عمل الجائزة والمصدر الأول للثقة الكبيرة التي تتمتع بها في الأوساط الصحفية العربية وتتضح في تزايد أعداد الأعمال المشاركة عاماً تلو الآخر.
وقالت المري: «مع اعتماد الأعمال الفائزة، نكون قد اقتربنا من الموعد الذي يترقبه العاملون في المجال الصحفي من شرق العالم العربي إلى غربه، لتكريم أصحاب الفكر المتميز الذين تمكنوا من انتزاع الفوز في جائزة نفخر بكونها تعد من أهم الجوائز في هذا المجال على مستوى العالم، وهذه المكانة لم تكن لتتحقق لولا العلاقة المتينة التي كونتها الجائزة مع أهل الصحافة في شتى ربوع المنطقة العربية، والقائمة على أسس واضحة من النزاهة والموضوعية في عملية الاختيار، ليكون دائماً الفوز لصاحب النصيب الأكبر من الإبداع ضمن الفئة المتنافس عليها».
ومن المقرر أن تكشف الأمانة لجائزة الصحافة العربية عن أسماء الفائزين خلال حفل توزيع الجوائز الذي يحضره حشد من القيادات الإعلامية والصحفية من مختلف أنحاء العالم العربي، ويتزامن سنوياً مع ختام منتدى الإعلام العربي والذي تنعقد دورته السابعة عشرة يومي 3 و4 أبريل 2018.
ويضم مجلس إدارة الجائزة نخبة من القامات الفكرية والصحفية والقيادات الإعلامية والأكاديمية العربية، ويرأسه ضياء رشوان نقيب الصحفيين المصريين السابق، وعضوية كل من محمد يوسف، نائب رئيس المجلس ورئيس جمعية الصحفيين في دولة الإمارات، وجورج سمعان، الكاتب بصحيفة «الحياة» في المملكة المتحدة، والكاتبة والإعلامية الدكتورة بدرية البشر، وياسر رزق، رئيس مجلس إدارة مؤسسة «أخبار اليوم» في مصر، وغسان طهبوب، المستشار الإعلامي في مكتب رئاسة مجلس الوزراء، ورائد برقاوي رئيس التحرير التنفيذي لصحيفة «الخليج» الإماراتية.
كما يضم المجلس كلاً من محمد الحمادي، رئيس تحرير صحيفة «الاتحاد»، ومنى بوسمرة، رئيس التحرير المسؤول لصحيفة «البيان» الإماراتية، والدكتور عبد الناصر النجار، نائب رئيس التحرير في صحيفة «الأيام» الفلسطينية، والصحفي والكاتب الكويتي محمد النغيمش، وسوسن الشاعر، الإعلامية والكاتبة في صحيفة «الشرق الأوسط»، ويونس مجاهد، أمين عام النقابة الوطنية للصحافة المغربية، وسامي الريامي، رئيس تحرير صحيفة «الإمارات اليوم»، والكاتب السعودي الدكتور خالد المعينا.