الإمارات

مؤتمر طب العائلة يناقش فيروس «زيكا»

دبي (وام)

ناقش خبراء المؤتمر والمعرض الدولي لطب العائلة في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض أمس، مواضيع عديدة تتعلق بطب العائلة أبرزها جلسة بعنوان «ما يجب معرفته عن فيروس زيكا» من قبل أطباء الأسرة وأمراض القلب والأوعية الدموية في الرعاية الصحية الأولية وندوة عن مكافحة التدخين وأمراض الغدة الدرقية.
وتطرقت جلسة فيروس «زيكا» إلى الاعتقاد الذي كان سائدا في السابق بأن هذا الفيروس يسبب مرضا بسيطا حتى بدأت التقارير تشير إلى وجود علاقة بين الإصابة بعدوى فيروس «زيكا» وحدوث ارتفاع في الإصابة بأعراض عصبية مثل صغر الرأس «الصعل» ومتلازمة «غيلان باريه».
وأوضح الخبراء أنه بحسب منظمة الصحة العالمية فقد ارتفعت حدة الانتشار الجغرافي لحوادث عدوى فيروس «زيكا» العام الماضي وزادت الأدلة على وجود صلة بين الإصابة بفيروس «زيكا» والمتلازمات العصبية.
وأكد الخبراء أنه يجب على الأطباء السريريين والعاملين في مجال الصحة العامة توخي الحذر والعمل على اتخاذ تدابير احترازية لاكتشاف الإصابة بالمرض وحماية الفئات المعرضة للفيروس من عموم الناس.
من جهة أخرى تم على هامش فعاليات المؤتمر والمعرض الدولي لطب العائلة إطلاق الموقع الإلكتروني وتطبيق الجوال الأول لنخبة الأطباء على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي.
وقال البروفيسور الدكتور توفيق خوجة المدير العام للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون إن هذه المنظومة تهدف في المقام الأول إلى تكوين مصدر حقيقي وفاعل للتعريف بالمزيد حول النخبة الطبية في السعودية وإيجاد علاقة فاعلة وحقيقية بين الأطباء المتميزين وبين المجتمع العام.
وأقيمت بالتزامن مع فعاليات مؤتمر ومعرض طب العائلة الدورة الأولى من البرنامج التدريبي لمراجعة المنهج الأساسي لجراحات القلب والصدر «لندن كور ريفيو».
ويقدم هذا البرنامج التدريبي مراجعة شاملة لأهم المعلومات الأساسية الإلزامية للجراحين أثناء استعدادهم لخوض الاختبارات التحريرية للتأهل لممارسة جراحات القلب والصدر.
وقال البروفيسور عبد الله راوح استشاري جراحة القلب في المملكة المتحدة مدير برنامج «لندن كور ريفيو» في الوطن العربي إن هذا البرنامج التدريبي شهد مشاركة فاعلة من دول عربية وعالمية مختلفة، ما يؤكد أهميته كونه يعقد لأول مرة خارج لندن منذ تأسيسه في مدينة دبي التي تعد الأفضل لاستقطاب حدث عالمي كهذا، نظرا لما تتمتع به من تسهيلات واهتمام من قبل القيادة الرشيدة بجلب مثل هذه البرامج التدريبية الطبية العالمية إلى دولة الإمارات.