عربي ودولي

توسع استيطاني جديد شمال القدس

فلسطينيون خلال مواجهات مع جنود إسرائيليين غير ظاهرين في الصورة قُرب سجن «عوفر» غرب رام الله أمس

فلسطينيون خلال مواجهات مع جنود إسرائيليين غير ظاهرين في الصورة قُرب سجن «عوفر» غرب رام الله أمس

علاء المشهراوي، عبدالرحيم حسين (غزة، رام الله) - أعلنت ما تسمى «اللجنة المحلية للتخطيط والبناء» التابعة لبلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس أمس أنها ستعقد اليوم الأربعاء جلسة خاصة لبحث مصادرة المزيد من أراضي بلدة بيت حنينا شمال القدس الشرقية المحتلة من أجل تشييد شارع لخدمة المستوطنين. وتقوم بلدية الاحتلال حاليا بتنفيذ مقطع من ذلك الشارع على أراضي حي شعفاط، المحاذي للبلدة، مخصص لمستوطني مستوطنة «راموت شلومو» التي تعتزم توسيعها ببناء 1500 وحدة سكنية جديدة فيها.
ميدانياً، شرع عشرات العمال التابعين لسلطات الاحتلال الإسرائيلي في بناء جسر خشبي على ما تبقى من تلة باب المغاربة التاريخية المُؤدية إلى المسجد الأقصى المبارك، سيتبعه لاحقاً بناء جسر حديدي بين ساحة حائط البراق وساحات المسجد الأقصى المبارك في سياق جهود تهويد الحرم القدسي الشريف.
وشجبت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة «إيسيسكو» هدم سلطات الاحتلال مؤخراء مباني أثرية إسلامية قرب حائط البراق. وقالت، في بيان أصدرته في الرباط «إن هذا العمل الإجرامي دليل على استهتار الكيان الصهيوني بالتراث الحضاري العربي الإسلامي الذي تزخر به القدس، وإمعانه في تهويد المدينة وطمس هويتها العربية الإسلامية».
كما اقتحم 51 جندياً إسرائيلياً و8 مستوطنين يهود المسجد الأقصى المبارك وقاموا بجولات استكشافية شملت المسجد القبلي المسقوف والمصلى المرواني وقبة الصخرة المشرَّفة.
واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المزيد من الفلسطينيين وناشطي حركة «حماس» في الضفة الغربية المحتلة. فقد اقتحمت قرية تل غرب نابلس، حيث فتشت عدداً من المنازل واعتقلت الشبان وليد جمال أيوب عصيدة، ومنتصر جميل اشتيه، وأسامة خالد يامين ، وموسى أحمد موسى يامين. كما اقتحمت قرية عزموط شرق نابلس واعتقلت عبد الغني عايش سمارة بعد تفيش منزله.
واعتقلت القيادي في «حماس» رأفت ناصيف، وقتادة عمار البدوي نجل مفتي محافظة طولكرم، وعبد الله إسماعيل خليل، ومصعب وصفي الأشقر، وعمار جهاد عمير في طولكرموالشاب طارق جمال خليل أبو مارية في بلدة بيت أُمَّر شمال الخليل محمد عوض شمال الخليل، والشاب فادي اسحق جرادات في بلدة سعير شرق الخليل. كما اعتقلت الأسير المحرر معاذ محمد مطير، والأسير المحرر رجب عاطف مطير وشقيقه محمد، ومعتصم محمد نعمان مطير في مخيم قلنديا للاجئين الفلسطينيين شمال القدس، والشابين عبد محمد حجازي ومنجد صالح أبو عكر في مخيم عايدة شمال بيت لحم. وزعم الجيش الاسرائيلي أن قواته اعتقلت خمسة فلسطينيين فقط من مدينة طولكرم دون ذكر أي تفاصيل.
وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال قمعت اعتصاماً للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين في سجونها أمام سجن «عوفر» العسكري الإسرائيلي غرب رام الله، حيث أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع صوب المعتصمين، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بحالات اختناق. وذكروا أن طلبة جامعة توجهوا إلى السجن للتعبير عن تضامنهم مع الأسرى بعد الأنباء المتلاحقة عن تدهور صحة الأسير المقدسي المضرب عن الطعام سامر العيساوي.
وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي قامت بتجريف مئات الدونمات من الحقول المزروعة بالقمح والشعير قُرب قرية اللقية في النقب جنوبي فلسطين المحتلة بدعوى ملكيتها الأراضي هناك.