صحيفة الاتحاد

الإمارات

«القافلة الوردية» تقدم فحوصاً مجانية للكشف عن سرطان الثدي لـ 744 شخصاً

فرسان القافلة الوردية خلال المسيرة (من المصدر)

فرسان القافلة الوردية خلال المسيرة (من المصدر)

لمياء الهرمودي (الشارقة)

مع هطول أمطار الخير والبركة، انطلقت مسيرة فرسان القافلة الوردية الثامنة في يومها الأول من إمارة الشارقة أمس الأول، لتواصل رحلتها في تعزيز الوعي بسرطان الثدي، وتقديم الفحوص الطبية المجانية للكشف عن المرض، والتي تستمر هذا العام لمدة 7 أيام، ونجحت عيادتها الطبية في تقديم الفحوص المجانية للكشف عن سرطان الثدي لـ 744 شخصاً.
ونجحت المسيرة في يومها الأول، وبمشاركة أكثر من 15 فارساً وفارسة من جنسيات مختلفة، في قطع مسافة 11.7 كم، انطلاقاً من نادي الشارقة للفروسية والسباق، مروراً بمستشفى الكويت، وبلدية الشارقة، حيث كان في استقبالهم ثابت سالم الطريفي، مدير عام بلدية مدينة الشارقة، وجميع الموظفين والكوادر الإدارية.
ووفرت المسيرة في يومها الأول الفحوص الطبية المجانية للكشف عن سرطان الثدي في أربعة مواقع رئيسة في إمارة الشارقة، هي: مستشفى الكويت (الموقع الوحيد الذي وفر الفحوص للنساء والرجال)، ومستشفى الذيد، والمؤسسة العقابية والإصلاحية، ومركز القرائن الصحي، حيث استقبلت العيادات الطبية 564 شخصاً، بينهم 86 رجلا، و658 سيدة، تم تحويل 206 أشخاص منهم للماموجرام، و33 للأشعة الصوتية، أما العيادات الثابتة حول الإمارات فاستقبلت 180 شخصاً.
وقالت ريم بن كرم، رئيس اللجنة العليا المنظمة لمسيرة فرسان القافلة الوردية: انطلقت مسيرة فرسان القافلة الوردية في دورتها الثامنة، حاملةً رسائل الوعي والأمل، لنؤكد عبرها مجدداً أن رحلة مجابهتنا لسرطان الثدي لن تتوقف أبداً، وسنواصل جهودنا حتى نحقق جميع الأهداف التي نسعى إليها.
ومن جانبه، دعا ثابت سالم الطريفي جميع الموظفات المنتسبات إلى بلدية مدينة الشارقة لزيارة عيادة القافلة الوردية الثابتة في واجهة المجاز المائية، وإجراء الفحوص للكشف عن سرطان الثدي، حرصاً من البلدية على سلامتهن، مؤكداً أن بلدية مدينة الشارقة تدعم القافلة الوردية بلا حدود، لافتاً إلى قيامهم بالترويج للمبادرة من خلال تزيين ماكينات تحصيل رسوم المواقف التابعة للبلدية بشعار المبادرة. وعلى مدار الأعوام الماضية، نجحت القافلة الوردية في تقديم عطاءات لا محدودة في سبيل مكافحة سرطان الثدي، وتعزيز الوعي المجتمعي به، وتبديد المفاهيم المغلوطة حوله، وتوفير الفحوص المجانية للكشف عنه، وتمكنت على مدار مسيراتها السبع من قطع مسافة 1640 كيلومتراً عبر إمارات الدولة السبع، بمشاركة أكثر من 490 فارساً و700 متطوع، مقدمة الفحوص الطبية لـ48 ألفاً و874 شخصاً، بينهم 32 ألفاً و93 مقيماً، و16 ألفاً و781 مواطناً، وذلك من خلال 578 عيادة ثابتة ومتنقلة.