صحيفة الاتحاد

الرياضي

«نهب» و«الوسمي» يحلقان بناموس الحقائق للأبكار والجعدان

 سلطان بن حمدان يتوج مظفر العامري بكأس فوز «نهب» (تصوير: خالد الدرعي)

سلطان بن حمدان يتوج مظفر العامري بكأس فوز «نهب» (تصوير: خالد الدرعي)

محمد سيد أحمد وعبد الله عامر (الوثبة)

شهد معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اتحاد سباقات الهجن، تحديات اليوم الثاني من المهرجان الختامي السنوي لسباقات الهجن «ختامي الوثبة 2018»، الذي يقام بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وذلك بحضور الشيخ محمد بن راشد بن محمد بن راشد آل مكتوم بجانب عدد كبير من الملاك والجمهور المحب لهذه الرياضة، وتوج معاليه أصحاب الرموز الأربعة.
وحلق كل من «نهب» و«الوسمي» بناموس الحقائق للأبكار والجعدان في الفترة المسائية أمس، بينما نالت «همس» و«غازي» كأسي الأبكار والجعدان إنتاج.
وكانت «نهب» لسعيد مظفر محمد العامري قد نالت ناموس الشوط الرئيس الأول المخصص للحقايق الأبكار المفتوح، ونالت الكأس الفضية والجائزة المالية التي بلغت 500 ألف درهم بعد أن تصدرت السباق بزمن قدره 5:46:5 دقيقة، مؤكدة علو كعبها على «الشايبة» لمبارك بن نصرةً العامري التي حلت في المركز الثاني بتوقيت 5:47:2 دقيقة، وجاءت «نصيبه» لسهيل بن ذويب العامري في المركز الثالث.
وظفر «الوسمي» لمحمد حارب سالم الدرعي مع بندقية الشوط الرئيس الثاني للجعدان المفتوح في سن الحقايق، وقطع «الوسمي» مسافة الشوط البالغة 4 كلم في 5:48:2 دقيقة، تاركاً المركز الثاني لـ «نجران» لمحمد مبارك المنصوري الذي حقق توقيتاً بلغ 5:49:5 دقيقة، ونال «قناد» لمحمد سالم بن لوتيه العامري المركز الثالث محققاً توقيتاً بلغ 5:51:1 دقيقة.
وأكدت «همس» تميزها عن جدارة واستحقاق في الشوط الثالث، الذي انفردت به من دون منافسة لتستحق الرمز الثالث وتقدم لسلطان بن جريو المنصوري الكأس الفضي للأبكار من فئة الإنتاج، محققة أفضل توقيت، بإنهائها الشوط 5:46:5 دقيقة، وجاءت في المركز الثاني «سمحة» لمحمد غصاب العامري مسجلة 5:50:0 دقيقة، وحلت في المركز الثالث «الغالية» لسعيد سالمين المنصوري بتوقيت 5:50:1 دقيقة.
وفي الشوط الرابع المخصص للجعدان الحقايق من فئة الإنتاج، بلغت المنافسة ذروتها بين «غازي» و«الذيب» على ناموس الشوط، وتبادلا الصدارة في الكيلو متر الأخيرة، لكن «غازي» لسلطان سالم بن ثعلوب الدرعي تمكن من خطف الرمز وبندقية الشوط في الأمتار الأخيرة بعد أن قطع مسافة الشوط في 5:51:2 دقيقة، متقدماً بفارق 3 أجزاء من الثانية عن «الذيب» لمنصور سعيد آل سالمين المنصوري الذي حل ثانياً، فيما أنهى «حشيم» لأحمد مطر ماجد الخييلي الشوط في المركز الثالث.
وأكد معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان، أن الدعم الدائم الذي يجده مهرجان الوثبة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، للمهرجان الختامي وسباقات الهجن، جعل الإقبال على المشاركة في المهرجان تزداد من عام إلى آخر، حتى وصل عدد المشاركين إلى الآلاف سنوياً.
وقال معاليه: الدعم والاهتمام بالمهرجان جعل التحسينات والتي يشهدها مستمرة في كل نسخة جديدة، وهي تثري أيام المهرجان وتعزز حضوره القوي والدائم على الساحة.
وأوضح معاليه: هجن الرئاسة ستواصل تقديم المستويات الطيبة التي استهلت بها الموسم ليكون الختام بذات القوة، وتوقع معاليه النجاح الكبير لمهرجان رجال الكرامة الذي أعلن عنه مؤخراً، وأن تكون المشاركة فيه كبيرة.
من جهتهم، عبر الملاك المتوجون بالرموز الأربعة أمس، عن سعادتهم، بحصد رموز اليوم الثاني، مؤكدين أن التواجد في المهرجان يعد إنجازاً في حد ذاته لكل أبناء القبائل، ومتمنين أن تواصل مطاياهم النجاح في الأيام المقبلة بالقوة نفسها.
وكانت نتائج اليوم الأول لفئة «الحقايق» للإنتاج لمسافة 4 كلم، التي أقيمت للأشواط من الحادي عشر وحتى العشرين، قد أسفرت عن فوز «ملوح» لعلي حمد مطوع ضحي الكتبي بالمركز الأول للشوط الحادي عشر بتوقيت قدره 5:57:0 دقيقة، وحصد «شاهين» لخالد غانم حمودة الظاهري لقب الشوط الثاني عشر بزمن قدره 5:56:7 دقيقة، وحازت «النشمية» لعبيد محمد ضحي الكتبي على لقب الشوط الثالث عشر بزمن قدره 5:56:4 دقيقة، وحصدت المركز الأول في الرابع عشر «صعيفة» لعزيز مسلم المحرمي بزمن قدره 5:58:3 دقيقة.
وحلق «شاهين» لسعيد محمد سالم المحاربي بناموس الشوط الخامس عشر بتوقيت بلغ 5:57:1 دقيقة، ونالت «النعيمية» لعتيق محمد زيتون المهيري المركز الأول في الشوط السادس عشر بزمن قدره 6:01:7 دقيقة، وتوجت «الشاهينية» لحميد راشد الشامسي بلقب الشوط السابع عشر بزمن بلغ 5:56:6 دقيقة،
وكسب «المسك» لمحمد عتيق بن زيتون المهيري المركز الأول في الشوط الثامن عشر بزمن قدره 5:58:0 دقيقة، وحلقت «بشاير» لسعيد مبارك غويث الكتبي مع ناموس الشوط التاسع عشر بزمن بلغ 5:57:8 دقيقة، وحصد «النايف» لعبد الله سعيد محمد زاهرة الخييلي لقب الشوط العشرين بزمن قدره 5:57:3 دقيقة.

الشبابي «الأسرع»
سجل «الشبابي» لبدر سالم محمد الجحافي التوقيت الأفضل في الفترة الصباحية خلال المنافسات التي أقيمت أمس، بعد أن قطع مسافة 4 كلم بتوقيت بلغ 5:48:8 دقيقة، وسجل «الشبابي» هذا التوقيت المميز في الشوط السابع عشر.

الفحص المسبق
أكملت اللجنة المنظمة للمهرجان صباح أمس، عمليات الفحص المسبق لأشواط الرموز لفئة «الإيذاع» لأشواط الإنتاج والمفتوح، حيث استمرت عمليات الفحص من السابعة صباحاً إلى الساعة العاشرة في الميدان الغربي.

تحديد موعد انطلاقة السباقات
حددت اللجنة المنظمة للمهرجان الختامي السنوي مواعيد السباقات الصباحية والمسائية، حيث تقرر أن تنطلق تحديات الفترة الصباحية عند السابعة، على أن تبدأ سباقات الفترة المسائية في الثانية ظهراً.

الشامسي: مشاركة مميزة وانطلاقة مثالية
أكد حمد محمد الشامسي، رئيس اللجان الفنية لمهرجان ختامي الوثبة للهجن، أن انطلاقة الحدث جاءت مثالية واعدة بمنافسات قوية بين 15 ألف مطية مشاركة في الحدث الكبير الذي يشتمل على 352 شوطاً تتسابق فيها نخبة الأصائل، مشيراً إلى أن الاستعدادات سارت على قدم وساق، خلال الفترة الماضية من أجل التحضير للمهرجان بأفضل صورة ممكنة، تنفيذاً للخطة التي وضعتها اللجنة العليا المنظمة في ظل مشاركة الهجن من الدولة وخارجها.
وقال: المهرجان مميز لأنه يقام في عاصمة الميادين، والوثبة محظوظة لأن المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، اختارها أن تكون أول ميدان لرياضة الهجن، لتتميز بكل التجهيزات المثالية لمحبي رياضة الآباء والأجداد.
وأشاد الشامسي بالدعم اللامحدود الذي تحظى به رياضة الهجن من القيادة الرشيدة، وثمن دعم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، واهتمام ودعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.
وأثنى الشامسي على دعم وبمتابعة معالي الشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اتحاد سباقات الهجن، رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان، وحرصه على توفير كل المعينات للمشاركين.
وأوضح «النسخة الحالية من المهرجان تحتفي بعام زايد، لذا تقرر تكريم المضمر والفائز بالرمز، وتوزيع جوائز مالية على الفائزين، بالإضافة إلى السيارات.
وتحدث الشامسي عن لوائح وضوابط السباقات، وقال: رئيس اللجان الفنية يعتمد في ختامي الوثبة كل اللوائح المتعارف عليها في السباقات التي تقام في الإمارات مثل التسجيل والتشبيه والترقيم أما أشواط الرموز، فيسبقها فحوص عن الصدمة الكهربائية والمنشطات، كما تتم نفس الفحوص عقب انتهاء الشوط مباشرة».
وتوقع الشامسي منافسات قوية في ختامي الوثبة، وقال: المهرجان يحظى بمشاركة هجن الدولة ومن السعودية عمان، مشيراً إلى أن مثل هذه البطولات تجسد الموروث الخليجي المشترك، والذي يعتبر مفخرة لكل أبناء دول مجلس التعاون، وفرصة في توطيد العلاقات بين الأشقاء، علاوة على التنافس الشريف في المضمار.

ابن قران: توقعت انتصار «المتحد»
ذكر أحمد مبارك بن قران المنصوري، مالك «المتحد» الفائز بالشوط المفتوح للجعدان، أن انتصار «المتحد» نتاج طبيعي للأرقام التي حققها هذا الموسم، وأهمها المركز الثالث في الشوط الرئيس للجعدان بمهرجان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ونتائجه الطيبة في الظفرة.
وتابع: «المتحد» من سلالة بعير خالد بن سعيد آل عبيد الهاجري، وإنتاج سلطان قران المنصوري، وفوزه كان متوقعاً، ونحن سعداء بالتوفيق في اليوم الثاني، خاصة أن المهرجان مهم لنا بفضل ما يجده من دعم القيادة الرشيدة وتميزه في عدد الأشواط والرموز والجوائز، وهو من أكبر المهرجانات في المنطقة، وما زلنا نبحث عن المزيد من الألقاب فيه خلال الأيام المقبلة.

العامري: التحضير الجيد وراء فوز «الحذرة»
أكد صالح محمد سالمين مبارك العامري مالك «الحذرة» المتوجة بالشوط المفتوح للأبكار أول أشواط الفترة الصباحية أمس، أن فوز «الحذرة» لم يكن مفاجئاً، بل متوقعاً، عطفاً على الأرقام التي حققتها منذ انطلاقة الموسم الحالي، مشيراً إلى أن طموحاتهم كبيرة في هذه النسخة من المهرجان الذي يعد واحداً من أكبر المهرجانات في المنطقة.
وقال: تحضيراتنا من بداية الموسم، من أجل التميز في ختامي الوثبة وتحقيق نجاحات كبيرة فيه، نحن سعداء بالفوز بشوط الأبكار المفتوح، الذي نسعى لأن يكون انطلاقة لمطايانا في المهرجان، حيث ما زلنا نطمح في المزيد، لأن الفوز في مهرجان الوثبة له طعم خاص، وهو درة المهرجانات، ويحظى بدعم كبير من القيادة الرشيدة التي وفرت له كل أسباب النجاح، ونحن نسعد بالتواجد فيه دوما.
وشكر العامري القائمين على تنظيم المهرجان الذي وصفه بالمتميز، مبيناً أن ختامي الوثبة يؤكد نجاحه التنظيمي دائما من قبل انطلاقته بفضل الخبرات التنظيمية الكبيرة المتوافرة فيه.
واعتبر العامري أن المهرجان لا ينحصر دوره في التنافس على المضمار فقط، بل يعد ملتقى اجتماعياً خليجياً سنوياً يحرص الجميع على التواجد فيه، وفرصة لتعزيز أواصر المحبة والصداقة بين الملاك، ويلعب دوراً مهماً في تطور هذه الرياضة التراثية التي أصبحت تأخذ حيزاً مهماً وكبيراً بفضل ما تجده من دعم واهتمام من القيادة الرشيدة

8 رموز للمفتوح والإنتاج
42 شوطاً في يوم اللقايا

تنطلق صباح اليوم على أرضية الميدان الجنوبي منافسات فئة «اللقايا» لمسافة 5 كلم ضمن تحديات اليوم الثالث للمهرجان، وذلك بإقامة 42 شوطاً، منها 26 في الفترة الصباحية، و16 للمسائية، وتتضمن أشواط الفترة الصباحية 18 شوطاً للمفتوح، تليها 8 للإنتاج، يحصل من خلالها الفائزون على جوائز نقدية قيمة، تصل إلى 180 ألف درهم للفائز بالشوط الأول في الفترة الصباحية.
وفي الفترة المسائية، تحضر المنافسة الأقوى مع 8 رموز، منها 4 للمفتوح، ومثلها للإنتاج، حيث يحصل الفائز بالشوط الرئيس الأول والمخصص للقايا أبكار محليات على كأس ذهبي و500 ألف درهم، فيما يحصل الفائز بالشوط الثاني والمخصص للقايا الجعدان المحليات على بندقية و400 ألف درهم، وفي الشوط الثالث، يحصل الفائز بالمركز الأول لشوط اللقايا الأبكار المهجنات على كأس فضي و400 ألف درهم، ويحصل الفائز بالشوط الرابع والمخصص للقايا جعدان مهجنات على بندقية و300 ألف درهم، وفي الشوط الخامس، والمخصص للقايا الأبكار المحليات إنتاج، يحصل الفائز بالمركز الأول على كأس ذهبي و500 ألف درهم، وفي سادس الأشواط والمخصص للقايا جعدان محليات إنتاج، يحصل الفائز بالمركز الأول على بندقية و400 ألف درهم، وينال الفائز بالشوط السابع والمخصص للقايا الأبكار المهجنات إنتاج على كأس فضي و400 ألف درهم، وفي آخر أشواط الرموز يحصل الفائز بناموس اللقايا جعدان مهجنات إنتاج على بندقية و300 ألف درهم.