الإمارات

مقتل 120 حوثياً في معارك وغارات بالساحل الغربي

عقيل الحلالي، وام (صنعاء، حيف)

لقي 120 من ميليشيات الحوثي الإيرانية مصرعهم في جبهات الساحل الغربي لليمن خلال اليومين الماضيين، إثر قصف لمقاتلات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، ودعم من القوات المسلحة الإماراتية ومواجهات مع المقاومة اليمنية، وسط انهيار في صفوف المليشيات وفرار عناصرهم .

وأفادت مصادر عسكرية وطبية يمنية بمقتل 120 من ميليشيات الحوثي الإيرانية خلال الساعات الثماني والأربعين الماضية في المواجهات التي تركزت المعارك فيها بين المقاومة اليمنية والقوات الإماراتية من جهة وميليشيات الحوثي من جهة أخرى في جنوب شرق الجراحي ومنطقة الهاملي.

وأوضحت المصادر أن معظم القتلى من ميليشيات الحوثي الإيرانية سقطوا بالغارات الجوية التي استهدفت مواقع وتجمعات الحوثيين في زبيد وأطراف الجراحي والتحيتا، بالإضافة إلى تدمير آليات ومعدات عسكرية .

وقصفت مقاتلات التحالف العربي، وبإسناد من القوات الإماراتية، تعزيزات عسكرية للحوثيين في مزارع تتحصن فيها الميليشيات وتقع شرق الجراحي، كما قصفت المقاتلات تعزيزات للحوثيين في جبل راس كانت متجهة نحو الجراحي، فيما قصفت مليشيات الحوثي الإرهابية أهالي مديرية الخوخة بقذائف «كاتيوشا» كانت قد أطلقتها من قرية الدنين، ولم تسفر عن أي خسائر أو إصابات .

وتواصل مقاتلات التحالف العربي شن الغارات الجوية على تجمعات ميليشيات الحوثي الإيرانية، وتدمير التعزيزات العسكرية والآليات التابعة لها في مناطق الساحل الغربي.

وتقدم القوات المسلحة الإماراتية ضمن قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لدعم الشرعية في اليمن إسناداً عسكرياً، شمل العمليات البرية والجوية والبحرية دعماً لليمن الشقيق لتخليصه من المخطط الإيراني الإرهابي عبر ميليشيات الحوثي الانقلابية، فيما يتواكب التحرير مع العمليات الإنسانية الأساسية والضرورية لإغاثة الأشقاء ودعمهم على تجاوز الظرف العصيب الذي يمرون به، بالإضافة إلى مشاريع إعادة التأهيل لتستعيد الحياة دورتها الطبيعية.

ويأتي تحرير مديرية حيس والتقدم نحو الشمال على الساحل الغربي لليمن كمحطة مفصلية على طريق التحرير الشامل .

وفي منطقة صرواح بمحافظة مأرب، استعادت القوات الحكومية موقعاً في وادي مخدرة من جهة منطقة الضيق، كانت مليشيات الحوثي سيطرت عليه في وقت سابق.

وشنت قوات تحالف دعم الشرعية، قصفاً جوياً ومدفعياً كثيفاً على مواقع ميليشيات الحوثي في جبهة رازح الحدودية شمال محافظة صعدة، المعقل الرئيس لحركة تمرد الحوثي. وأفادت مصادر محلية بأن طائرات التحالف قصفت مواقع وتحصينات للميليشيات في منطقة بني معين بمديرية رازح ومواقع في مديرية غمر المجاورة، وذلك بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي شنته القوات السعودية المشتركة والجيش الوطني اليمني على مواقع وتحركات للميليشيات في نفس المنطقة.

وتمكنت قوات الجيش الوطني اليمني، مسنودة بالمقاومة الشعبية، من تحرير جبل الحمراء وشعب صوران في مديرية ناطع شرقي محافظة البيضاء، بعد مواجهات عنيفة مع الميليشيات الانقلابية.

وأضاف المصدر أن المعارك أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من الميليشيات، بينهم أكثر من 20 قتيلاً في معارك تحرير جبل الحمرا، وسط تقدم لقوات الجيش الوطني نحو تحرير جبل الظهر المطل على أولى مناطق مديرية الملاجم.

وقالت مصادر عسكرية للمركز الإعلامي للقوات المسلحة: «إن قوات الجيش اليمني خاضت معارك هي الأعنف مع الميليشيات الانقلابية في جبهة «ميمنة الميمنة» بمديرية نهم، قتل فيها 17 متمرداً وأصيب العشرات».

معارك عنيفة خاضها الجيش في سلسلة التباب الواقعة شمال وادي الضبوعة الحدودي بمديرية نهم، بعد محاولة تسلل فاشل خلال اليومين الماضيين، أسفرت عن أسر 50 متمرداً، بينهم قيادات ميدانية كبرى، وبلغت حصيلة القتال لأكثر من 3 أيام ما يقرب من 200 قتيل ما زالت جثثهم ملقاة بالتلال المحيطة.

المصادر ذاتها، كشفت أن الهجمات المباغتة الأخيرة التي أقدمت عليها الميليشيات الحوثية، أوقعتها في فخ كبير وخسارة عدد كبير من عناصرها بشكل غير مسبوق.

واعترضت دفاعات تحالف دعم الشرعية في اليمن صاروخاً باليستياً أطلقته ميليشيات الحوثي على مدينة مأرب.

وقالت مصادر عسكرية: «إن باتريوت التحالف العربي تمكن من اعتراض الصاروخ في سماء مأرب وتدميره قبل وصوله إلى الهدف دون أي أضرار».

كما اعترضت دفاعات التحالف، في وقت سابق من فبراير الماضي، صاروخاً باليستياً أطلقه الانقلابيون باتجاه مدينة مأرب.

وأوضحت مصادر محلية أنه تم تدمير الصاروخ في سماء مدينة مأرب قبل وصوله إلى هدفه. كذلك شنت مقاتلات التحالف، غارات جوية على تجمعات للحوثيين في مديرية المتون بمحافظة الجوف.

وذكرت مصادر ميدانية أن الغارات استهدفت تجمعات وآليات الميليشيات في مزرعة العيزري شمال مديرية المتون، وأسفرت عن تدمير عدد من الآليات التابعة للانقلابيين ومقتل من كان على متنها.

وأعلن الجيش اليمني مقتل 17 من عناصر ميليشيات الحوثي، بينهم ثلاثة قياديين ميدانيين، أمس الأول، في الغارات والمعارك العنيفة في بلدة نهم شمال شرق العاصمة.

وذكر بيان الجيش أن قوات الجيش تمكنت من أسر 33 من عناصر الميليشيات، بينهم أربعة قياديين ميدانيين في جماعة الحوثي.

ودمر طيران التحالف، ليل الأربعاء الخميس، آليات عسكرية لميليشيات الحوثي في نهم، وشن ثلاث غارات على أهداف ومواقع للمتمردين في مديرية خب والشعف بمحافظة الجوف شمال شرق البلاد.

كما سقط عدد غير معروف من القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات في قصف جوي للتحالف، واشتباكات دارت في موقعين على الأقل بمديرية صرواح غربي محافظة مأرب شرق صنعاء.

وبحسب مصادر في الجيش الوطني فإن غارات للتحالف دمرت تعزيزات للميليشيات كانت في طريقها إلى صرواح قادمة من صنعاء، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من الحوثيين.

كما قتل مسلحون حوثيون خلال هجوم للجيش الوطني انتهى باستعادة موقع عسكري في منطقة المخدرة شمالي صرواح، آخر معقل للميليشيات في محافظة مأرب.

وقتل ثمانية من المتمردين الحوثيين وجرح آخرون أمس الخميس باشتباكات متفرقة مع قوات الجيش الوطني غربي محافظة تعز.

وذكر موقع الجيش اليمني (سبتمبر نت) أن ثلاثة من ميليشيات الحوثي لقوا مصرعهم وجرح آخرون في قصف مدفعي للقوات الحكومية على مواقع للمتمردين في جبل هان جنوب غرب مدينة تعز.

كما قتل خمسة حوثيين وأصيب آخرون باشتباكات متفرقة مع قوات الجيش دارت في مناطق القحيفة، البركنة، جبل العويد، والمضابي بمديرية مقبنة الغربية والمتاخمة لمحافظة الحديدة الساحلية.

وأغار الطيران العربي، أمس، على مواقع وتحركات لميليشيات الحوثي في مدينتي حرض وميدي الحدوديتين مع السعودية بمحافظة حجة شمال غرب البلاد، مستهدفاً أيضاً بـ11 غارة مواقع وأهدافاً حوثية في مديريتي كتاف ورازح شمال شرق وغرب محافظة صعدة المجاورة.