أخبار اليمن

مقتل31 إرهابياً في معركة «الفيصل» بساحل حضرموت

جنود يمنيون في وادي المسيني عقب تحريره من القاعدة (من المصدر)

جنود يمنيون في وادي المسيني عقب تحريره من القاعدة (من المصدر)

عدن (الاتحاد)

أعلنت السلطات العسكرية في حضرموت، أن معركة الفيصل التي أطلقتها قوات النخبة الحضرمية بدعم من التحالف العربي في 18 فبراير الماضي لن تنتهي بتطهير وادي المسيني وأن المعركة تمثل بداية الحرب على الإرهاب والتطرف في المحافظة.
وأعلنت قيادة المنطقة العسكرية الثانية في محافظة حضرموت، عن مقتل أكثر من 31 عنصراً من تنظيم القاعدة أثناء عملية الفيصل التي تم إطلاقها منتصف فبراير الماضي بوادي المسيني.
وأصدرت دائرة الإعلام بالمنطقة أمس بياناً أكدت فيه أن قوات النخبة الحضرمية أنهت عمليات التمشيط والتطهير الشاملة لكافة تضاريس وشعاب المسيني وانتزاع ما تبقى من ألغام ومتفجرات خلفتها العناصر الإرهابية في كهوف وطرقات الوادي.
وأكد البيان أن العمليات العسكرية مستمرة ولن تتوقف حتى القضاء على أخر عنصر إرهابي في حضرموت، مشيرة إلى أن نجاح معركة الفيصل جاء في ظل المساندة الجوية المكثفة التي قدمتها قوات التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات في استهداف تحصينات ومواقع العناصر الإرهابية في الوادي.
في سياق أخر كشف قائد النخبة الشبوانية المقدم محمد البوحر أن معركة السيف الحاسم ستدخل مرحلة ثانية عقب تأمين مديرية الصعيد وما جاورها من قرى ومناطق. وأضاف، أن المرحلة الأولى تم إطلاقها 26 فبراير الماضي بدعم وإسناد من القوات الإماراتية ضمن جهودها في التحالف العربي الذي تقوده السعودية، وشملت تأمين العصيد والمناطق التي تجاورها، مشيراً إلى أن قوات النخبة استحدثت نقاطاً عسكرية وأحكمت سيطرتها على مديرية الصعيد الأودية التي كانت معقلًا رئيسياً للتنظيم الإرهابي في شبوة.
وأكد أن معركة السيف الحاسم ستبدأ مرحلتها القادمة وستكون على المناطق الجبلية تحديداً جبال مديريتي خورة ومرخة الواصلة بين محافظتي أبين والبيضاء.