الرياضي

الإمارات تحصد 5 ألقاب في «الدراجات» بمهرجان ليوا الدولي

جانب من منافسات الدراجات الرباعية (من المصدر)

جانب من منافسات الدراجات الرباعية (من المصدر)

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية) - شهدت منافسات الدراجات المقامة ضمن فعاليات مهرجان ليوا الدولي تفوقاً إماراتياً واضحاً في أغلب المراكز الأولى لفئات المسابقة السبع التي اقيمت مساء أمس الأول وسط حضور جماهيري كبير ومشاركات دولية متعددة نجح فيها المتسابقون الإماراتيون في حصد المراكز الأولى في 5 فئات وهي الفور ستورك والتي أحرز فيها المتسابق سالم عبدالله بن هندي المركز الأول، وكذلك مسابقة البقمي والتي حقق فيها المتسابق خالد عبدالوهاب المركز الأول، والبولاريس ذات المحرك الأصلي وأحرز لقبها المتسابق محمد مطر الفلاحي، والبولاريس ذات المحركات المزودة وفاز بها المتسابق محمد المشغوني، بينما شهدت منافسات الدرجات ذات الأربع عجلات في فئتيها الأولى والمفتوحة تفوقاً كويتياً لصالح المتسابق مشعل جاسم الفهد الذي أحرز المركز الأول في فئتي الأربع عجلات، بجانب التقدم السعودي في منافسات الدرجات فئة العجلتين عندما تمكن وليد فهد السويلم من احتلال المركز الأول في المسابقة.
ورغم شدة المنافسة في أغلب أشواط مسابقة الدرجات إلا أن النتائج التي تحققت عجزت عن تحطيم الأرقام القياسية باستثناء مسابقة الدرجات ذات العجلتين والتي سجل فيها المتسابق السعودي وليد فهد السويلم رقماً قياسياً جديداً في هذه الفئة بعد أن تمكن من تحقيق زمن قدره 7.768 ثانية ليكسر الرقم القياسي المسجل في المهرجان الماضي باسم خالد عبدالعزيز وهو 7.876 ثانية كما سجل متسابقنا محمد مطر الفلاحي رقماً جديداً باسمه في مسابقة البولاريس فئة المحرك الأصلي حيث قطع الفلاحي مسافة السباق في 8.882 ثانية ليكسر الرقم السابق المسجل باسم محمد ناصر المنصوري في العام الماضي وهو 9.9.3 ثانية بينما ظلت باقي الفئات الأخرى مسجلة بأرقام قياسية سابقة حيث ظل الرقم القياسي المسجل في فئة الفور ستروك باسم الأميركي كريستوفر تومس وهو 7.046 ثانية والرقم المسجل في فئة الدرجات ذات الأربع عجلات “الفئة الأولى” مسجل باسم فهد زايد المنصوري وهو 6.081 ثانية.
وفاز سالم عبدالله بن هندي بالمركز الأول في منافسات الدرجات ذات الأربع عجلات فئة الفور ستروك بعد أن قطع مسافة السباق في زمن قدره 7.519 ثانية بينما جاء في المركز الثاني احمد محمد آل علي بزمن قدره 7.601 ثانية وفي المركز الثالث حل المتسابق عبدالله سالم البلوشي بزمن قدره 7.930 ثانية.
وفي منافسات سيارات البولاريس فئة محركات أصلية فاز محمد مطر الفلاحي بالمركز الأول بـ 8.882 ثانية، وجاء في المركز الثاني سلطان محمد الظاهري بـ 10.194 ثانية، وحل في المركز الثالث إبراهيم سعيد الدرمكي بـ 10.308 ثانية.
وفي منافسات البولاريس ذات المحركات المزودة حسم محمد المشغوني المركز الأول لمصلحته بـ 8.358 ثانية، وجاء أحمد المشغوني في المركز الثاني بـ 8.759 ثانية، وحل في المركز الثالث سعيد عديل محمد الشامسي بـ 9.057 ثانية.
وفي منافسات سيارات البقي فئة البقي فاز خالد عبدالوهاب بالمركز الإول بـ 7.940 ثانية، وجاء في المركز الثاني أحمد مطر الجابري بـ 8.820 ثانية، وحل في المركز الثالث زايد جمعة القبيسي بـ 9.604 ثانية.
وفي منافسات الدرجات ذات العجلتين احتل وليد فهد السويلم المركز الأول بـ 7.768 ثانية، وجاء في المركز الثاني عبدالله غازي الشعبي بـ 8.474 ثانية، وحل في المركز الثالث خالد عبدالعزيز بـ 8.604 ثانية.
وفي منافسات الدرجات ذات الأربع عجلات (الفئة المفتوحة)، حقق مشعل جاسم الفهد المركز الأول بـ 6.714 ثانية، وحل في المركز الثاني أحمد عبدالعزيز الضيف بـ 7.177 ثانية، جاء صالح عبدالله في المركز الثالث بـ 7.812 ثانية.
وفي منافسات الدرجات ذات الأربع عجلات (الفئة الأولى) حقق مشعل جاسم الفهد المركز الأول بـ 8.885 ثانية، بينما حجبت لجنة التحكيم المركزين الثاني والثالث لعدم نجاح محاولات صعود التل. وشهدت منافسات الدرجات مشاركة مصرية جديدة للمرة الأولى أول مشاركة مصرية في فئة البولاريس بمحركات البولاريس الأصلية التي فيها متسابقنا إبراهيم سعيد الدرمكي أفضل وقدره 10.308 ثانية ليحصد المركز الأول، وجاء في المركزين الثاني والثالث على التوالى منصور سالم المنهالي وصالح توفيق الظاهري، ونجح المصري رضا سعيد فياض في الحصول على الرابع بعد أن ظل محتفظاً بالمركز الثالث في المنافسة عندما سجل 11.949 ثانية حتى قرب نهاية المنافسة.
وأعرب رضا فياض عن سعادته بالمشاركة في المهرجان مؤكداً أن هذه أول مرة يشارك فيها في هذا السباق. لكنه حرص على التواجد مع فريقه خلال السنوات الماضية نظراً لطبيعة عمله الفني مع الفريق وأمام حماسة المسابقة وتشجيع الجماهير قرر أن يخوض التجربة في العام الحالي ورغم انه لم يحصل على مركز متقدم نظراً لقوة المنافسة إلا أنه سعيد بالمشاركة التي اعطته دافعا ليواصل التدريب من أجل المشاركة في مسابقة العام القادم التي يتمنى أن يحقق فيها مركز متقدم.
من جانب آخر، أعلنت بلدية المنطقة الغربية أسماء الفائزين في مسابقة أفضل مخيم والتي اقيمت على هامش فعاليات المهرجان وأسفرت عن فوز مخيم مبارك خلفان المنصوري بالمركز الأول بعد أن حصل على 74%، وجاء في المركز الثاني أحمد سيف راشد المجعودي بـ 59% وحل في المركز الثالث سعود إبراهيم المحرزي بـ 56%.
وقام محمد خميس المزروعي مدير إدارة الخدمات البيئية والاجتماعية ببلدية المنطقة الغربية في مدينة ليوا ورئيس اللجنة المشرفة على مخيم البلدية في موقع المهرجان وسعيد الهاشمي عضو اللجنة المشرف على مخيم البلدية في المهرجان بتسليم الفائزين الجوائز .
وتهدف مسابقة أفضل مخيم إلى نشر الوعي البيئي والثقافة الصحية بين أصحاب الخيام، حيث تم تحديد مجموعة من المعايير والاشتراطات اللازمة للفوز بالمسابقة مثل النظافة والحفاظ على البيئة، وكذلك استخدام مصادر آمنة للطاقة، وغيرها من الاشتراطات الخاصة التي تضمن تحقيق الأهداف المرجوة من هذه المسابقة.
وأكد محمد خميس المزروعي رئيس لجنة الإشراف على مخيم بلدية الغربية في المهرجان أن البلدية نجحت طوال فترة المهرجان في تقديم مختلف أنواع الدعم اللوجستي للمشاركين والزوار.
وأشار إلى أن مسابقة أفضل مخيم شهدت هذا العام مشاركات متميزة من المتواجدين في موقع المهرجان، وهو ما أقرته لجنة التحكيم التي قامت بزيارة لجميع الخيام الموجودة حيث تم فحصها وتقيم كل مخيم على حدة مع إعطاء نسبة لمدى التزام المخيم بالاشتراطات والمعايير التي أقرتها اللجنة المنظمة قبل انطلاق المهرجان وبناء على ذلك تم تحديد أفضل ثلاثة مخيمات من المشاركين ومنحهم جوائز تشجيعية وتقديرية.