الرئيسية

الأمم المتحدة تدعو للسماح بتوصيل المساعدات إلى الغوطة

قال مسؤولان بالأمم المتحدة، للصحفيين اليوم الخميس، إن خطة روسيا لتطبيق هدنة لمدة خمس ساعات يوميا في الغوطة الشرقية تحتاج لتحديث للسماح بتوصيل المساعدات وتنفيذ عمليات الإجلاء الطبي والتي ينبغي ألا ترتبط بصفقات تبادل أسرى.

وكانت روسيا أعلنت قبل أيام هدنة يومية في الغوطة مدتها خمس ساعات.

وأوضح مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستافان دي ميستورا إن الأمم المتحدة لن تفقد الأمل في المطالبة بتطبيق كامل لوقف إطلاق النار لمدة 30 يوما كما نص قرار لمجلس الأمن الدولي.

وذكر مستشار الشؤون الإنسانية في سوريا يان إيجلاند أن دبلوماسيين من 23 دولة يحضرون اجتماعا إنسانيا، اليوم الخميس، تلقوا رسالة قوية مفادها "أنتم تتقاعسون عن مساعدتنا لمساعدة المدنيين في سوريا".

وقال المرصد، في بيان على موقعه الإلكتروني اليوم الخميس، إن الطائرات الحربية نفذت غارات استهدفت كل من حمورية ودوما وزملكا وكفربطنا وعربين وجسرين وأماكن أخرى في القسم الشرقي والجنوبي الشرقي من غوطة دمشق الشرقية، ما تسبب بوقوع ثلاثة قتلى وعدد من الجرحى.

يأتي تجدد القصف اليوم على المنطقة المحاصرة أصلا رغم مصادقة مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة، السبت الماضي، على قرار يدعو إلى وقف إطلاق النار في سوريا لمدة 30 يوما من أجل تقديم المساعدات للمحتاجين.

وقتل المئات وجرح أكثر من ألف و500 آخرين منذ بدأ النظام السوري حملته الحالية على منطقة الغوطة الشرقية في محاولة لطرد المعارضة من آخر معقل لها قرب دمشق.

وتفرض قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد حصارا خانقا على الغوطة الشرقية منذ أكثر من 5 سنوات.