كرة قدم

«فخر أبوظبي» على «طريق الأمل» أمام الفتح

الجزيرة مؤهل لتوفيق أوضاعه في البطولة الآسيوية (الاتحاد)

الجزيرة مؤهل لتوفيق أوضاعه في البطولة الآسيوية (الاتحاد)

الأحساء (الاتحاد)

رغم الخسارة في أول مباراتين، أمام لخويا القطري واستقلال خوزستان الإيراني، يدخل الجزيرة لقاء اليوم بمعنويات عالية، بهدف عودة الأمل مجدداً، في التأهل إلى الدور الثاني لدوري أبطال آسيا، عندما يحل «فخر أبوظبي» ضيفاً على الفتح السعودي، في الساعة السابعة و20 دقيقة مساء اليوم، في إطار الجولة الثالثة لمنافسات المجموعة الثانية.
وتتشابه ظروف الفريقين كثيراً، حيث يحتل الجزيرة المركز الأخير برصيد «صفر» من النقاط، فيما يأتي الفتح في الترتيب قبل الأخير بنقطة «يتيمة»، جمعها من التعادل أمام لخويا القطري، أما القمة من نصيب استقلال خوزستان الإيراني، في واحدة من مفاجآت المجموعة، خصوصاً أنها المشاركة الأولى للفريق في البطولة القارية. وكانت كل التوقعات تصب في مصلحة لخويا والجزيرة، إلا أن تفضيل الجهاز الفني لـ«فخر أبوظبي»، إراحة عدد كبير من اللاعبين في مباراة الاستقلال، أدى إلى خسارة الفريق للمباراة الثانية التي أقيمت على أرضه وبين جماهيره، وتختلف ظروف مواجهة اليوم عن اللقاء السابق، ويدخلها الجزيرة بصفوف شبه مكتملة، لأن الجهاز الفني يريد منح راحة لبعض العناصر الأساسيين الذين عانوا من الإجهاد في الفترة الماضية.
ويعول الجهاز الفني لـ«فخر أبوظبي» كثيراً على المعنويات العالية للاعبيه، عقب الفوز على العين بالدوري، لإعادة أمل في المنافسة على إحدى بطاقتي الصعود، خصوصاً أن حصد النقاط الثلاث اليوم، يعيد الفريق إلى الطريق الصحيح، بعد أن خرج عن المسار اختيارياً في أول جولتين.
وتوجهت بعثة الجزيرة إلى مدينة الأحساء السعودية صباح أمس على متن طائرة خاصة، وخاض الفريق تدريباً وحيداً على ملعب المباراة، واصطحب الجهاز الفني جميع اللاعبين المقيدين في القائمة الآسيوية، تحسباً للحاجة إلى جهودهم، فيما غاب عن الرحلة البرازيلي ليوناردو الذي لم يتم تسجيله في القائمة القارية، بداعي الإجهاد الذي تعرض له اللاعب في الفترة الأخيرة، عقب المشاركة في النسخة الماضية، مع تشونبوك هيونداي الكوري الجنوبي وتتويجه باللقب.
?ولا بديل أمام الجزيرة إلا الفوز اليوم، إذا أراد الاستمرار في المنافسة على حجز إحدى بطاقتي التأهل إلى دور الـ16، خاصة أن خسارة أي نقاط جديدة تصعب موقفه، وتضعف فرصته في تحقيق طموحاته بالبطولة.?
وعكف الجهاز الفني بقيادة الهولندي تين كات على دراسة المنافس بشكل دقيق، من خلال متابعة بعض مبارياته الأخيرة، وحرص المدرب على الحديث مع لاعبيه عن أهمية اللقاء، وضرورة السعي لحصد النقاط الثلاث، من أجل ضمان البقاء في دائرة المنافسة على الصعود، وعدم الخروج من المنافسة مبكراً، في ظل التعرض لخسارتين متتاليتين.?
ومن المتوقع أن يلعب الجزيرة بخطة متوازنة، مع اللجوء إلى الهجوم من بداية المباراة، وتكثيف الضغط المستمر على منافسه، والسيطرة على منطقة بناء الهجمات في منتصف الملعب، وفرض أسلوبه ومحاولة تسجيل هدف مبكر يربك حسابات المنافس.?
?على الجانب الآخر يسعى الفتح للحفاظ على آماله أيضاً في الفوز، وزيادة رصيده إلى 4 نقاط، ليدخل في قلب المنافسة على التأهل، خصوصاً أنه يعرف أن خسارة لقاء اليوم تعني الابتعاد كثيراً عن الصعود.?
كما من المتوقع أن يفرض الجهاز الفني للفريق السعودي رقابة لصيقة على مفاتيح لعب الجزيرة، خصوصاً في وسط الملعب، خاصة أن مدرب أصحاب الأرض سوف يسعى لقطع أي إمدادات تصل إلى علي مبخوت في خط المقدمة.
ويحتل الفتح المركز الأخير في الدوري السعودي، عكس الجزيرة الذي يحتل صدارة دوري الخليج العربي، وهو الأمر الذي يعني أن هناك فوارق كبيرة بين الفريقين ويسعى «فخر أبوظبي» لاستغلالها مساء اليوم.?