الرياضي

الأهلي والشباب إلى نهائي دوري السلة

 الفرسان تجاوز عقبة الوصل وتأهل إلى نهائي دوري السلة (من المصدر)

الفرسان تجاوز عقبة الوصل وتأهل إلى نهائي دوري السلة (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

تأهل فريقا الأهلي والشباب إلى المباراة النهائية لدوري رجال السلة «دوري مجموعة دبي للعقارات»، بعد فوزهما على الوصل والشارقة في إياب الدور نصف النهائي مساء أمس الأول، حيث تفوق الفرسان على الوصل بنتيجة 87 مقابل 64، والشباب على الشارقة بنتيجة 79 مقابل 68، وكانت مباراة الذهاب قد شهدت أيضاً فوز الأهلي على الوصل 113 مقابل 72، والشباب على الشارقة 87 مقابل 84.
وتقام مباراة الذهاب بين الأهلي والشباب الأحد المقبل، على أن تقام الإياب 23 مارس، وفي حال تعادل الفريقين ذهاباً وإياباً، ستقام مباراة ثالثة فاصلة 26 مارس الجاري.
ولقاء الأحد المقبل بين الفريقين الكبيرين الشباب والأهلي ليس الأول في نهائيات هذا الموسم، حيث سبق أن التقيا في نهائي كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة التي فاز بلقبها فريق الأهلي، ولكن في موقعة الأحد فإن الشباب يخطط بمنتهى القوة للاحتفاظ بلقب بطل الدوري.
في المباراة الأولى التي جرت على صالة نادي الوصل بزعبيل، نجح فريق الأهلي في تكرار الفوز على فهود زعبيل بنتيجة 87 مقابل 64 بأرباع 19/‏‏ 16،20/‏‏ 15،24/‏‏ 16،24/‏‏ 17، في مباراة أدارها الدولي يعقوب غابش والدولي هيثم قوجه وأشرف جاد، وراقبها الدولي داود التميمي.
وكان واضحاً تفوق الأهلي بشكل كامل، حيث أنهى الفرسان الأرباع الأربعة لصالحهم، واعتمد مدرب الفريق الألماني بيتر شورمز على الأميركي سام يونج وسعيد مبارك وأحمد عبداللطيف وقيس عمر ومحمد مبارك، وحاول السوري عماد عثمان مدرب الإمبراطور تقديم أفضل ما لدى لاعبيه، ولكن فارق الخبرة والكفاءة كان من نصيب الأهلي الذي يمتلك مجموعة متميزة من اللاعبين.
وأشاد المنجي بن منصور، مدرب فريق الأهلي المساعد، بمستوى لاعبيه قائلاً: «حاولنا الحفاظ على تقدمنا طوال المباراة، وقدمنا بشكل عام أداء جيداً، وكانت نتيجة المباراة الأولى دافعاً كبيراً لمزيد من الثقة بين أفراد الفرسان».
وفي مباراة ثانية، جرت في الإمارة الباسمة، استطاع الشباب أن يخطف الفوز بفارق 11 نقطة، في مباراة جاءت قوية حاول الشارقة أن يستغل عاملي الأرض والجمهور، لكن إصرار الجوارح منع الملك من تحقيق ما يريد، وانتهت المباراة بفوز الشباب بنتيجة 79 مقابل 68، وكانت البداية لصالح الشارقة حيث تقدم في الربع الأول بنتيجة 22/‏‏ 19، لكن صحوة الجوارح بعد ذلك حرمت الملك من التقدم ليتفوق في الأرباع الثلاثة المتبقية بنتيجة 15/‏‏ 14،22/‏‏ 14،20/‏‏ 18، في مباراة أدارها طاقم دولي مكون من حسن حاجي ومحيي الدين خطاب وعامر سيجري، وراقبها الدولي محمد الشمري.
اعتمد أحمد عمر مدرب الشباب على جاسم عبدالرضا وحسين علي والأميركي تايلور وراشد ناصر وحمد عيد وخليفة خليل وطلال مصبح، وفي الشارقة استفاد مدربهم من جهد حميد هاشل وخميس عيسى وعمر خالد وجاسم محمد ووليد محمد علي.
وعبر أحمد عمر عن سعادته بالتأهل وقال «جاءت المباراة قوية، وكانت آخر أمل لفريق الشارقة، لذلك بدأ المنافس بمنتهى القوة، ثم نجحنا بعدها في امتصاص هذه البداية، لنفرض تفوقنا في بقية الأرباع الثلاثة الأخرى، وتعاملنا مع المباراة بطريقة تصاعدية، وظهر أكثر من لاعب متميز في الشباب منهم الأميركي تايلور مسجلاً 31 نقطة، وقام بعمل 20 متابعة وهو أبرز نجوم الجوارح في اللقاء، وراشد ناصر سجل 17 نقطة وقام بعمل 6 متابعات، وجاسم عبدالرضا سجل 10 نقاط».
وأضاف «تم إشراك كابتن الفريق علي عباس بعد غيابه لفترة طويلة بسبب الإصابة، وقام بدور مهم للغاية، وظهر الثنائي خليفة خليل وحسين علي بصورة جيدة في النواحي الدفاعية، وستكون فرصتنا قبل مباراة النهائي الأحد المقبل لعلاج المصابين، ومنهم جاسم عبدالرضا وتايلور وشاركا ضد الشارقة، رغم الإصابة التي لحقت بهما مؤخراً».
وختم أحمد عمر بالقول «سنقاتل في المباراة النهائية للحفاظ على لقب الدوري ونعلم قوة وصعوبة المباراة، لكن ثقتي كبيرة في اللاعبين وقدرتهم على إثبات كفاءتهم العالية في المباريات النهائية».