صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن ولندن وباريس وبرلين تطالب طهران بالتوقف فوراً عن تسليح ميليشيات الحوثيين

نيويورك (وكالات)

دانت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، أمس، إيران لانتهاكها حظر السلاح المفروض من الأمم المتحدة على اليمن وتسليحها لميليشيات الحوثي. ورحب بيان مشترك للدول الأربع غداة استخدام روسيا حق الفيتو في مجلس الأمن لمنع صدور قرار يدين طهران، بالتقرير النهائي للخبراء الأمميين الصادر في 15 فبراير، وأعربوا عن القلق العميق إزاء الخلاصات التي تضمنها التقرير النهائي للخبراء الذي توصل إلى أن بقايا صواريخ باليستية قصيرة المدى أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية تتفق مع صواريخ «قيام 1» الإيرانية. وأضاف «ندين عدم تنفيذ طهران لالتزاماتها ما يعرض للخطر السلام والاستقرار الإقليميين. ودعا إيران إلى التوقف فوراً عن كل أنشطتها التي تتعارض أو تنتهك الحظر المفروض من مجلس الأمن الدولي على إرسال الأسلحة إلى اليمن.
وقال رئيس مجلس الأمن لشهر فبراير مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، إن الحل الأمثل في اليمن يتطلب إعادة الأمن والاستقرار بما يصون سيادته واستقلاله ووحدة أراضيه، مجدداً التأكيد على دعم ومساندة الشرعية الدستورية، وأضاف أن ذلك لن يتحقق إلا عبر الوصول إلى حل سياسي وفقاً للمرجعيات الثلاث. وتابع قائلاً «يمر اليمن بمرحلة صعبة في تاريخه، حيث إن النزاع هناك يستمر لعامه الثالث منذ انقلاب الميليشيات في 2014 على الحكومة الشرعية والذي يعد ليس فقط انقلابا على السلطة الشرعية بل انقلابا على الدولة ومؤسساتها»، وأضاف «أنه ومنذ ذلك الوقت لم نرَ وللأسف الشديد حلا سياسيا ينهي النزاع في هذا البلد العربي الذي يواجه شعبه تدهوراً في الأوضاع الإنسانية والمعيشية».
وأفاد العتيبي أن الكويت تجدد التأكيد على أنه لن يكون هناك حل عسكري للنزاع الدائر في اليمن ولا يمكن أن يحسم هذا النزاع إلا عبر الحوار والحل السياسي الذي يجب أن يستند إلى المرجعيات الثلاث المتفق عليها هي المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وقرارات مجلس الأمن وعلى وجه الخصوص القرار 2216 الذي يعتبر ركيزة أساسية لتسوية الأزمة اليمنية. وشدد على أنه يتعين أن تكون الرسالة واضحة إلى الأطراف اليمنية خاصة الأطراف التي ترفض الانخراط بشكل بناء مع الجهود الأممية مفادها بأن الحل الوحيد لهذه الأزمة هو عبر العودة إلى طاولة المفاوضات مما يتطلب من الأطراف اليمنية تغليب المصلحة الوطنية فوق كل اعتبار آخر».
ودان العتيبي بأشد العبارات إطلاق ميليشيات الحوثي الانقلابية الصواريخ الباليستية على السعودية والادعاءات بتنفيذها هجمات كذلك على الإمارات، معتبراً ذلك تطوراً خطيراً يهدد السلم والأمن الإقليمي وتحدياً لإرادة المجتمع الدولي وتجاهلاً للمساعي الرامية للوصول إلى الحل السياسي. وشدد على أنه لا يمكن أن يقبل مجلس الأمن وجود جماعة من غير الدول تهدد دولة ذات سيادة بمثل هذه الصواريخ وتزعزع استقرار وأمن المنطقة.