عربي ودولي

48 وفاة بـ«الصقيع السيبيري» في أوروبا

عواصم (وكالات)

ارتفعت حصيلة ضحايا موجة الصقيع السيبيرية التي ضربت أوروبا خلال الأيام الأخيرة إلى 48 قتيلاً منذ الجمعة، معظمهم من المشردين بينما استمرت الاضطرابات في حركة النقل. ولقي 18 شخصاً حتفهم في بولندا وستة في التشيك وخمسة في ليتوانيا وأربعة في فرنسا ونفس العدد في سلوفاكيا إلى جانب اثنين في كل من إيطاليا ورومانيا. وفي أستونيا، توفى سبعة أشخاص جراء البرد خلال فبراير.
وبلغت درجات الحرارة مساء أمس الأول 21 درجة مئوية تحت الصفر في المناطق الجبلية في كرواتيا والبوسنة و20 درجة مئوية تحت الصفر في لويبك بشمال ألمانيا و19 درجة مئوية تحت الصفر في جنوب بولندا و18 درجة تحت الصفر في لييج ببلجيكا وعشر درجات تحت الصفر في لندن. وفي سويسرا، انخفضت درجة الحرارة إلى 36 درجة مئوية تحت الصفر.
وفي فرنسا، كان الشتاء الأكثر صقيعا، إذ بلغت الحرارة 12 درجة مئوية تحت الصفر في ميتز الواقعة في شمال شرق البلاد.