عربي ودولي

كابول تقر بممارسة التعذيب في السجون الأفغانية

كابول (أ ف ب) - أقرت لجنة تحقيق معينة من الرئيس حميد كرزاي بأن اللجوء إلى التعذيب ممارسة شائعة في السجون الأفغانية، كما سبق أن أكد تقرير صادر عن الأمم المتحدة في يناير، وفق ما أعلنت الرئاسة الأفغانية في بيان الأحد. وأوضح البيان انه “بحسب تقرير لجنة التحقيق، نصف السجناء المستطلعين اشتكوا من سوء معاملة، تحرش وحتى تعذيب خلال اعتقالهم”، واصفاً حصول السجناء على حقهم بلقاء محاميهم بأنه “إشكالية”. ولم يلحظ بيان الرئاسة الأفغانية أي خلاصة أو توصية أو التزام. وكان تقرير خطير للأمم المتحدة في الموضوع - 326 سجيناً من أصل 635 شملهم الاستطلاع في سائر أنحاء البلاد أكدوا أنهم تعرضوا لانتهاكات - دفع بالرئيس كرزاي في يناير إلى إقامة لجنة التحقيق هذه.
وبلغت النسبة 76% من الحالات لدى القاصرين الـ105 المستطلعين، بينهم 80 أكدوا تعرضهم للتعذيب بحسب هذا التقرير الدولي. وتم توصيف 14 أسلوب تعذيب، بينها الضرب بالأسلاك الحديدية والعنف على الأعضاء التناسلية والتهديدات بالقتل أو الاغتصاب والصدمات الكهربائية أو إبقاء المعتقلين في حالات من التوتر الشديد. كما أن 81 سجينا في قندهار فقدوا بين سبتمبر 2011 وأكتوبر 2012، بحسب الأمم المتحدة.
من جهة أخرى، بدأ الجيش الأميركي في نهاية الأسبوع عملية سحب معدات استخدمها في أفغانستان عبر باكستان، تمهيداً لانتهاء المهمة القتالية لقوات الحلف الأطلسي، كما أفاد التحالف الدولي أمس. وأعلن الكولونيل ليس كارول أن قافلتين من 25 حاوية عبرتا الحدود الباكستانية عند نقطتي شامان وتورخام أمس الأول. وأضاف أن “هاتين القافلتين تشكلان أول شحنة أميركية من أفغانستان تعبر باكستان منذ يوليو 2012”. وتابع: “إنها تجربة. نختبر استخدام هذه الطريق. وستنقل الولايات المتحدة وايساف (قوة الحلف الأطلسي في أفغانستان) كميات كبيرة جدا من المعدات إلى خارج أفغانستان.. وعلينا للقيام بذلك استخدام كل الطرق الممكنة”.
ويتم نقل حمولة القوافل إلى مرفأ كراتشي، كبرى مدن جنوب باكستان، حيث ستقوم سفن بنقل المعدات إلى الولايات المتحدة.