الإمارات

إطلاق النسخة الخامسة لمؤتمر عجمان الدولي للبيئة الثلاثاء المقبل

آمنه النعيمي (عجمان)

أعلنت دائرة البلدية والتخطيط في عجمان عن إطلاق فعاليات النسخة الخامسة من مؤتمر عجمان الدولي، تحت عنوان (التغير المناخي والاستدامة)، يومي السادس والسابع من مارس الجاري، بمركز الشيخ زايد للمؤتمرات والمعارض في جامعة عجمان، بمشاركة 70 خبيراً ومحاضراً دولياً.
وتضم قائمة المتحدثين الرئيسيين في جلسات المؤتمر 7 خبراء وباحثين عالميين وأساتذة جامعات ومسؤولي مؤسسات بيئية دولية، متخصصين في حقول بيئية متنوعة، من أصل 205 مشاركين في المؤتمر البيئي السنوي.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الدائرة أمس بفندق عجمان سراي، والذي أكد فيه المهندس خالد معين الحوسني، المدير التنفيذي لقطاع الصحة العامة والبيئة بالدائرة، أن الاستدامة لم تعد تشكل خياراً، بل سياسة عامة ونهج حياة، فيما أطلقت حكومة الإمارات العديد من المبادرات للتكيف مع التغيرات المناخية، وتقليل «البصمة الكربونية»، باستخدام المسرعات الحكومية والذكاء الصناعي، والبحث والتطوير لتطبيق الممارسات والتكنولوجيا المبتكرة من أجل تحقيق رؤية الإمارات 2021.
وتشتمل جلسات المؤتمر البيئي الدولي على 205 أوراق علمية، يقدمها الباحثون المشاركون من 49 دولة حول العالم. ويتمحور المؤتمر حول قضايا ومحاور رئيسة، تنسجم مع مخرجات «مؤتمر باريس لتغير المناخ»، هي آليات التكيف مع التغير المناخي، التغير المناخي والمدن المستدامة، التنوع البيولوجي والتغير المناخي، أفضل الممارسات العالمية والمحلية، والاستدامة والابتكار.
وتسلط الدورة الخامسة من مؤتمر عجمان الدولي للبيئة الضوء على قضايا عديدة، من بينها أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، الحد من مخاطر الكوارث، الآثار الصحية لتغير المناخ، البصمة الكربونية، المدن الذكية، البنية التحتية الخضراء، تغير المناخ والمنتجات الخضراء، التكيف مع تغير المناخ والتخفيف من آثاره، الطاقة المتجددة والكفاءة، الإدارة المستدامة للمياه والصرف الصحي، ربط التنوع البيولوجي وتغير المناخ، التهديدات للمجتمعات الإيكولوجية، تغير المناخ والبيئة الطبيعية، استعادة النظم الإيكولوجية، نهج الإدارة التكيفي،، أفضل الممارسات، الصحة البيئية، تكنولوجيا المعلومات الخضراء، الزراعة المستدامة، تنظيف التكنولوجيات، والتشريعات المخطط لها.