الإمارات

باحث أكاديمي: الإعلام المسؤول ينتج خطاباً آمناً

أبوظبي (الاتحاد)

استضاف مركز سلطان بن زايد، أمس الأول، الدكتور منير فياض الأستاذ المساعد بكلية الإمارات للتكنولوجيا، في محاضرة بعنوان «الخطاب السياسي في وسائل الإعلام»، وذلك في إطار موسمه الثقافي 2018، بمقر المركز في منطقة البطين بأبوظبي، وأكد خلالها المحاضر أن الإعلام المسؤول ينتج خطاباً آمناً.
وفي بداية المحاضرة التي شهدها منصور سعيد عمهي المنصوري نائب مدير عام المركز وجمع من الإعلاميين والمهتمين وموظفي المركز، ثمن الدكتور فياض جهود مركز سلطان بن زايد التثقيفية واهتمامه بالقضايا الإعلامية، ثم قدم لمحة تاريخية تضمنت بدايات الاتصال والتواصل بين البشر والمجتمعات البشرية المختلفة، والتطور الكبير الذي لحق بتكنولوجيا الاتصال، وصولاً إلى ما سمي بثورة المعلومات، مشيراً إلى أن دور وسائل الإعلام لم يعد مقتصراً على نقل الأخبار والمعلومات كما في السابق، بل تعداه إلى لعب دور الناقل للرسائل السياسية والاقتصادية والاجتماعية بين مختلف دول العالم.
كما تناول الدكتور فياض في محاضرته مفهوم الخطاب السياسي في وسائل الإعلام، معرفاً في هذا الصدد الخطاب السياسي، وكيفية إنتاجه في وسائل الإعلام، وذلك عبر مسيرة طويلة، بدأت بالرسائل السياسية في وسائل الإعلام، وصولاً إلى ما يسمى بالإعلام السياسي.
وتوقف المحاضر عند أخلاقيات الإعلام والخطاب السياسي الآمن، موضحاً بعض المفاهيم الفلسفية والسلوكيات الاجتماعية، ومشدداً على ضرورة وجود قرارات حكومية يتصدى لهذه السلوكيات، آخذة بالاعتبار المساحة الفاصلة بين حقوق الإنسان وواجباته، أي ما يجب أن يفعله الإنسان أو لا يجب أن يفعله، وقيم الصحيح والخطأ.
وتحدث المحاضر عن مفهوم الخطاب السياسي الآمن، مشيراً إلى أنه ذلك المنتج الإعلامي الذي ينطلق من إعلام مسؤول، يأخذ بالاعتبار ثقافة المجتمع وسلوكياته ورصيده الأخلاقي، المرتكز إلى مبادئه الدينية والإنسانية والأخلاقية القويمة التي يحرض عليها كل إنسان سوي في هذا العالم.