أخيرة

وداع مؤثر لنجمة بوليوود سريديفي بالهند

الآلاف يودعون سريديفي كابور بشوارع بومباي (أ ف ب)

الآلاف يودعون سريديفي كابور بشوارع بومباي (أ ف ب)

بومباي (أ ف ب)

اصطف آلاف الهنود يوم أمس في طوابير ملأت شوارع بومباي للمشاركة في وداع نجمة بوليوود سريديفي كابور، التي توفيت بشكل مفاجئ قبل أيام في فندق بدبي. هذه الممثلة البالغة من العمر 54 عاما والتي تصنف من أهم نجمات السينما الهندية، توفيت إثر غرقها عرضا في حمام غرفتها الفندقية، عقب فقدانها الوعي، حسبما أعلنت القيادة العامة لشرطة دبي في بيان. وقد أعيد جثمانها مساء أمس الأول الثلاثاء على متن طائرة خاصة إلى بومباي حيث كانت تعيش.
وقد تقاطر الهنود بالآلاف لإلقاء نظرة الوداع على النجمة التي كان جثمانها مسجى في قاعة في اندهيري قلب الصناعة السينمائية البوليوودية، قبل حرقه في مراسم خاصة بعد الظهر.
وقالت نانديني راو وهي مدرّسة في الثانية والثلاثين من العمر: «وفاتها شكلت صدمة لدينا.. نريد زيارتها مرة أخيرة اليوم وشكرها على الأداء الرائع في كل أدوارها».
وفي طابور انتظار ضرب حوله طوق أمني كبير، حمل محبو النجمة الراحلة ورودا أو صورا لها، وقد اجتاز البعض مئات الكيلومترات للمشاركة في المراسم.
وأدت وفاة سريديفي إلى سيل من رسائل التكريم من مختلف أنحاء الهند، من الأوساط الفنية إلى الدوائر السياسية العليا في البلاد، وكانت كابور واسمها الأصلي «شري أما يانغر أيابان»، خطت خطواتها الأولى في مجال السينما في نهاية الستينيات في سن الرابعة.