الإمارات

هزاع بن زايد يشهد تخريج دفعتي المرشحين والجامعيين والدورة السابعة النسائية من كلية الشرطة في أبوظبي

هزاع بن زايد يسلم الطالب مروان الزحمي سيف الشرف

هزاع بن زايد يسلم الطالب مروان الزحمي سيف الشرف

أبوظبي (الاتحاد) - تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، شهد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني، صباح أمس، حفل تخريج دفعتي المرشحين والجامعيين الثالثة والعشرين، ودورة الجامعيات السابعة النسائية، وذلك في مقر كلية الشرطة في أبوظبي، بحضور الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.
حضر الحفل، سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان سمو ولي عهد أبوظبي، وعدد من الشيوخ، والدكتور محمد بن علي كومان، الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب، والوزراء وكبار المسؤولين وأعضاء السلك الدبلوماسي، ورؤساء وفود الدول من خريجي دفعة المرشحين.
كما حضر الحفل، الفريق سيف عبدالله الشعفار، وكيل وزارة الداخلية، واللواء ناصر لخريباني النعيمي، الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس مجلس إدارة كلية الشرطة، وكبار قيادات وزارة الداخلية والقيادات العامة للشرطة في الدولة، وكبار ضباط القوات المسلحة، والعقيد سيف علي الكتبي، مدير عام كلية الشرطة.
وأكد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان حرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، على أن تظل دولة ا?مارات العربية المتحدة موئلاً للعدل وا?من وا?ستقرار، باعتبار تلك الركائز أساسية لحماية وديمومة منجزات الوطن، والتي ينبغي الحفاظ عليها كعهدة وأمانة للأجيال القادمة.
وأضاف سموه، في تصريح، بمناسبة تخريج كوكبة جديدة من خريجي كلية الشرطة، أن دولة الإمارات؛ وبتوجيهات قيادتها العليا،عملت على الاهتمام بالمنظومة الأمنية والشرطية، وتوفير الإمكانات البشرية والمادية لصون مكتسبات الوطن، وتوفير الحياة الآمنة للمواطنين والمقيمين والزائرين . وثمن سموه اهتمام ودعم القيادة المستمر لخطط واستراتيجيات تطوير الأجهزة الشرطية والأمنية على مستوى الدولة، وتأهيل الكوادر البشرية ورفدها بجميع الإمكانات المتطورة، لتمكينها من القيام بواجباتها إزاء الوطن والمجتمع على أكمل وجه ممكن.
وأضاف سموه “إننا، ونحن نشهد اليوم تخريج كوكبة جديدة من أبناء الوطن، والذين أنيط بهم السهرعلى أمن واستقرار المجتمع، نؤكد العزم على أن تبقى دولة الإمارات العربية المتحدة واحة للأمن والسلامة والاستقرار، بما تتسلح به الأجيال الشرطية الشابة من علم وكفاءة، وتدريب على أعلى المستويات.
وشدد سموه على أن العمل المتقن والمتميز أصبح اليوم مطلباً ملحاً، لا نقبل بأقل منه، وأن مسيرة الريادة والتميز يجب أن تكون ضمن تطلعات وأولويات أبناء الوطن، موضحاً سموه بالقول : “في الوقت الذي آمن الكثيرون غيرنا بأن خير وسيلة للدفاع هي الهجوم، آمنا نحن بأن خير وسيلة للدفاع هي التميز والإبداع، وهو ما نحرص على تكريسه لدى كوادرنا الشابة من الخريجين”.
وثمن سموه دور كلية الشرطة والقائمين عليها، لما يقومون به من جهود متواصلة في إعداد وتأهيل القوة البشرية، لتلبية الاحتياجات الشرطية والأمنية، بما يعزز من دورها في ترسيخ مسيرة الأمن والاستقرار في ربوع الوطن.
ودعا سموه الخريجين والخريجات إلى مواصلة النهل من العلوم العصرية الحديثة في مجالات عملهم الشرطي والأمني، والحرص على متابعة المستجدات الشرطية والأمنية؛ إسهاماً في تطوير مسيرة العمل الشرطي إلى الأفضل دوماً.
وحيا سموه انضمام مجموعة جديدة من العناصر النسائية إلى سلك الشرطة، مؤكداً دعم قيادتنا العليا لوجود العنصر النسائي، الذي أثبت كفاءة عالية في مختلف المهام التي انيطت بهن في التصدي للجريمة؛ ومجالات العمل الشرطي والأمني كافة وبمهارة عالية. وفي ختام تصريحه، هنأ سموه الخريجين، وحثهم على أن يكونوا مثالاً يُحتذى لأبناء الوطن الغيورين على سمعته، ورفعة شأنه في شتى الميادين والمجالات. وكان حفل التخريج قد بدأ بدخول طابور العرض للميدان، ووصول سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني، الذي قام بالتفتيش على الطابور، بعد عزف السلام الوطني، أعقبت ذلك تلاوة عطرة من آيات الذكر الحكيم.
وألقى العقيد سيف علي الكتبي، مدير عام كلية الشرطة، كلمة خلال حفل التخريج رحب فيها بسمو راعي الحفل؛ قائلاً: “لقد أولت قيادتنا العليا جلّ اهتمامها بالعلم والتعلم وسخرت الإمكانات والسبل، وجعلت ذلك يصب في استثمار المورد البشري، الذي حظي بهذه الرعاية الدائمة والمستديمة، في كامل أركان هذا الوطن وكل شبر منه». وأضاف أن كلية الشرطة، ووفق تطلعات وتوجهات قيادتنا، تعمل جاهدة على تحقيق غايتنا بأن تكون هذه المنارة الشرطية المكان المُعدّ لينهل أبناء هذا الوطن من العلوم الشرطية والقانونية والعسكرية وغيرها، ويكونوا جزءاً من ثروة الوطن المتجددة، واضعين نصب أعيننا التطوير المستمر، والبحث الدؤوب عن كل جديد في هذه العلوم.
وثمن مدير عام كلية الشرطة عالياً الدعم غير المحدود من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، معرباً عن خالص الشكر والتقدير والعرفان للفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، على دعمه المتواصل لتكون كلية الشرطة ترجمة حقيقية لأهداف القيادة العليا في بناء شرطة حضارية عصرية.
بعد ذلك، سلّم سمو راعي الحفل الطالب مروان عبدالله الزحمي، سيف الشرف لحصوله على المركز الأول في المجموع العام، والأول في الرياضة والأول في التدريب الخاص، كما سلم سموه الجوائز للمتفوقين، ثم أدى الخريجون القسم القانوني على الإخلاص للإمارات ورئيسها، واحترام دستورها وقوانينها، والعمل بصدق وأمانة وطاعة على كل ما يُصدر إليهم من أوامر.
أعقبت ذلك مراسم تسليم علم الكلية من الدفعة الثالثة والعشرين المتخرجة إلى الدفعة الرابعة والعشرين، تلتها قصيدة شعرية “بنظام الشلة” من تأليف الشاعر عوض بن سبع الكتبي، ومن ألحان موسيقى الشرطة، وعزفت الموسيقى سلام العلم، وردد الخريجون نشيد كلية الشرطة؛ وعزف بعده السلام الوطني، ثم هتف الخريجون بعدها ثلاثاً بحياة صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله. وفي ختام حفل التخريج بالميدان، تسلم سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني، هدية تذكارية من كلية الشرطة من العقيد سيف علي الكتبي، مدير عام الكلية، بعدها التقطت الصور التذكارية الجماعية لسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، مع مجلس إدارة كلية الشرطة والخريجين.
وعقب مراسم التخريج، سلم اللواء الركن خليفة حارب الخييلي، وكيل وزارة الداخلية المساعد للموارد والخدمات المساندة، يرافقه العقيد سيف الكتبي ميدالية التفوق للمتفوقين والمتفوقات، وتوزيع الشهادات على الخريجين من دفعتي المرشحين والجامعيين الثالثة والعشرين والجامعيات السابعة في قاعة الاتحاد بالكلية، بحضور عدد من كبار قيادات وضباط وزارة الداخلية، وأولياء أمور الخريجين.
وتوجه خريجو الدفعتين الثالثة والعشرين من المرشحين والجامعيين ودورة الجامعيات السابعة من كلية الشرطة؛ بخالص الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على رعايتهما واهتمامهما بجهاز الشرطة والأمن في دولة الإمارات العربية المتحدة.

379 خريجاً وخريجة و15 طالباً من سبع دول

يُذكر أن عدد الخريجين بلغ 379، بينهم 157 مرشحاً و197 من الجامعيين و25 من الجامعيات، ومن بين المرشحين 15 طالباً من 7 دول، وهم طالب من دولة الكويت وأربعة طلاب من قطر، وطالبان من الأردن وطالبان من البحرين، وطالبان من اليمن، وطالبان من فلسطين، وطالبان من جزر القمر.


سيف الشعفار يلتقي أمين مجلس « الداخلية العرب»

أبوظبي (الاتحاد) - التقى الفريق سيف عبدالله الشعفار، وكيل وزارة الداخلية، في مقر الكلية أمس «الاثنين» مع الدكتور محمد بن علي كومان، الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب، الذي يقوم حالياً بزيارة للدولة. وتم خلال اللقاء مناقشة عدد من القضايا التي تهم العمل الأمني العربي المشترك.