الاقتصادي

تقليل الحمامات والمساحة يزيد أرباح شركات الطيران الأميركية

بلغ متوسط الربح من بيع كل تذكرة في أكبر 7 شركات طيران في الولايات المتحدة 19.65 دولار على مدار السنوات الأربع الماضية. وفي 2017 بلغ متوسط الربح من بيع كل تذكرة 17.75 دولار، طبقاً للبيانات الصادرة حول أرباح شركات الطيران. وتغطي حالياً شركات الطيران الأميركية تكاليف تشغيلها من بيع التذاكر، أما الأرباح فتجنيها من الرسوم المفروضة على الأمتعة، ورسوم اختيار المقعد، ورسوم تغيير الحجز، وغيرها من رسوم الخدمات الإضافية للعملاء.
وكانت شركات الطيران الأميركية شهدت خسائر، لكن في عام 2017، وصلت هوامش الربح إلى نحو 9%، ما يعد علامة صحية.
ووفقاً لبيانات الاتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا»، فإن حصول شركات الطيران الأميركية على ربح 20 دولاراً من كل راكب يزيد بنحو الضعف عن الربح الذي تحققه شركات الطيران الأخرى في أنحاء العالم.
وقال برايان بيرس المحلل الاقتصادي في إياتا «أرباح الشركات الأميركية عالية بالتأكيد، لكن هذه الأرباح محدودة إذا قورنت بما تحققه الشركات التي تعمل في مجالات أخرى في الولايات المتحدة».
وتشير بيانات وزارة النقل الأميركية إلى أن شركات الطيران الأمريكية حصلت على أكثر من 4 مليارات دولار من رسوم نقل الأمتعة و3 مليارات دولار من تغيير مواعيد الحجز وعقوبة إلغائه في 2017. وأضافت أن هاتين الفئتين حققتا أكثر من نصف صافي أرباح شركات الطيران المسجلة في 2017.
ويعزز أرباح شركات الطيران أيضاً فرض رسوم أخرى على اختيار الراكب للمقعد واختيار مقعد أمامي ذي مكان أوسع للأرجل والصعود المبكر للطائرة ونقل الحيوانات الأليفة. ويفسر تحقيق ربح يصل إلى 40 دولاراً عن كل راكب (ذهاباً وإياباً)، حرص شركات الطيران على وضع أكبر عدد ممكن من المقاعد على متن طائراتها رغم أن المسافرين يكرهون صغر حجم الكرسي وضيق الحمامات.
وفي 2017 بلغ متوسط سعر تذكرة الذهاب والإياب على متن طائرات أكبر 7 شركات طيران أميركية 355 دولاراً مقارنة بـ351 دولارا في 2016، ولم تأت المكاسب الحقيقية من فرق السعر، بل من إضافة صفين من المقاعد على متن كل طائرة.
وبطبيعة الحال، فإن الركاب الذين يدفعون ثمن تذاكر منخفضة في الجزء الخلفي من الطائرة ربما لا يغطون تكاليف انتقالهم، لكن بعض الأجرة أفضل من الإقلاع بطائرة خالية.
ويقول بيرس المحلل الاقتصادي في «إياتا»، إن أرباح شركات الطيران العام الماضي تقلصت بسبب ارتفاع تكاليف الوقود وزيادة أجور الموظفين والعمال، وأشار إلى أنه من المتوقع أن يستمر هذا الأمر العام الجاري.