الاقتصادي

الجهات التنظيمية الأوروبية تخفف قبضتها عن البنوك لتدعم تدفق الائتمان

لندن (رويترز) - قال مصدر من جهة تنظيمية أوروبية إن البنوك ستحصل على مزيد من الوقت لتبني احتياطيات نقدية لحمايتها من اهتزازات الأسواق بموجب تغيير في القواعد قد يسهم في تحرير الائتمان لدعم الاقتصادات التي تواجه صعوبات.
ومن المتوقع أن تعلن لجنة بازل المشكلة من مراقبي بنوك من نحو 30 دولة غدا تعديلا لنسبة “تغطية السيولة” في إطار جهودها لجعل البنوك في غنى عن استخدام أموال دافعي الضرائب في أوقات الأزمات. ويأتي التغيير بعد ضغوط كبيرة من البنوك وبعض الجهات التنظيمية التي تخشى من أن تسحب اتفاقية بازل بشكلها الأصلي كميات كبيرة من السيولة في وقت تحتاج فيه الاقتصادات المتعثرة بشدة للائتمان لتمويل النمو. وقال المصدر إن المطلوب من البنوك كان الالتزام بنسبة تغطية السيولة بحلول 2015 لكن سيتاح لها الآن المزيد من الوقت. ولم يكن لدى لجنة بازل تعليق على الفور.