الرياضي

«سراب» يحلق بناموس «زمول الشيوخ» و«صوغان» يظفر بـ «الجماعة»

سلطان بن زايد توج الفائزين في مسابقة المزاينة (وام)

سلطان بن زايد توج الفائزين في مسابقة المزاينة (وام)

أبوظبي (الاتحاد) - شهد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس نادي تراث الإمارات أمس في ميدان سباقات الهجن بسويحان فعاليات ومنافسات اليوم التاسع من مهرجان سموه الذي يختتم السبت المقبل، بمشاركة محلية وخليجية واسعة، حيث شهدت فعاليات انطلاق مسابقة جمال الإبل الأصايل “المزاينة” في دورتها السادسة لشوطي زمول الشيخ وزمول الجماعة (أبناء القبائل)، ومزاد الإبل (المزايدة) في دورته الرابعة.
استكمال المحالب
تم استكمال مسابقة المحالب في دورتها الثانية بشوط تأهيلي لكل الفئات.
حضر الفعاليات علي عبد الله الرميثي المدير التنفيذي للأنشطة، وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى الدولة، وضيوف من دول مجلس التعاون، وجمهور كبير من المواطنين والمقيمين وعديد الوفود المدرسية والسياحية حيث تحولت ساحة المزاينة إلى عرس شعبي كبير واحتفالية كرنفالية سادتها مظاهر التراث وفنون الفلكلور المختلفة، وحلقات الفرح التي شكلها الفائزون، مع امتزاج هذا المشهد بعبق تراثي يعيد إلى الأذهان سيرة الآباء والأجداد وعاداتهم وتقاليدهم وقيمهم النبيلة وبروح حضارية.
جولة تفقدية
وقام سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان صباح أمس بجولته التفقدية المعتادة إلى ساحة مزاينة الإبل الاصايل، حيث تجمعت أعداد ضخمة من الزمول، وأعضاء اللجان العاملة المختلفة، والتقى سموه رئيس وأعضاء لجنة التحكيم لشوطي زمول الشيوخ، وزمول الجماعة (أبناء القبائل) واستمع منهم إلى شرح واف حول حجم المشاركة لهذه الفئة الخاصة بالذكور من الإبل (البعير) من عمر ست سنوات فما فوق، كما استمع سموه إلى الإجراءات المتبعة في عملية التحكيم بدءا نالتقييم وفق الشروط الجمالية للمسابقة، مروراً بلحظة أداء القسم وانتهاءً بإعلان نتائج الفائزين بالمراكز العشرة لكل شوط، ويليها مباشرة عروض الإبل الفائزة ومن ثم تتويج الفائزين.
إشادة بجهود التحكيم
أثنى سمو راعي المهرجان خلال جولته على جهود لجنة التحكيم في عملية تقييم المتنافسين، كما وجّه اللجنة المنظمة بتقديم المزيد من الدعم والتسهيلات لكافة المشاركين مؤكداً سموه أن المهرجان للجميع وأن مبدأ تكافؤ الفرص يحتل أهمية بالغة لتقديم احتفالية وعرس شعبي يليق بمكانة رياضة الإبل في الإمارات.
تتويج
توّج سمو راعي المهرجان وسط حشد جماهيري لافت الفائزين في شوط زمول الشيوخ في الفترة المسائية، حيث نال ناموس الشوط (سراب) لمبارك علي محمد المزروعي بـ 780 درجة من أصل 800 وحصل على سيارة، وحل ثانياً (صوغان) للشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان بـ 775، ونال سيارة أيضاً، وجاء في المركز الثالث (مياس) لعامر سالم المنصوري 750، ونال سيارة، كما توّج سموه الفائزين في شوط زمول الجماعة، حيث فاز به (صوغان) لسيف حمد بن ماجد المزروعي بـ 775 درجة، وحل في المركز الثاني (الكايد) لراشد علي بالنص المنصوري بـ 770 درجة، وجاء ثالثاً (الشاهين) لخلف سيف خلف بالحايمة ونال 750.
والتقى سمو راعي المهرجان في ساحة المزاينة عدداً من المثقفات الأميركيات اللواتي حضرن من دبي خصيصاً للاطلاع على فعاليات المهرجان، وقد رحب سموه بهن وشكرهن على حضورهن واهتمامهن بالحدث الذي بات محط اهتمام محلي وإقليمي واسعين.
وضم الوفد كاتي فوستر الكاتبة والإعلامية وايفان تواتزند المدرسة في الولايات المتحدة)، ويندي ميرفس رئيسة تنفيذية لإحدى الشركات في دبي، والتي أبدت إعجابها بفعاليات المزاينة، وقالت: حضرنا خصيصاً للتعرف على تراث الإمارات على الطبيعة وكما هو في الواقع، بالرغم من أننا نعيش في دبي المليئة بمظاهر الجذب والسياحة والتقدم العمراني إلا أن سعادتنا تضاعفت لرؤية جمال التراث والإبل عن قرب، وسعدنا بمصافحة سمو راعي المهرجان والتحدث اليه.
وفود سياحية
الجدير ذكره أن الوفود السياحية والأجنبية الزائرة لموقع المهرجان تزداد يوماً بعد يوم وتتضاعف الأعداد نظرا لما يتمتع به الحدث من سمعة إعلامية طيبة ومميزة، فقد شهد منافسات المزاينة اليوم عدد من أبناء الجاليات الأجنبية المقيمة في الدولة مثلوا عدداً من الدول منها: اليابان، تركيا، الصين، الهند، ماليزيا، روسيا، إلى جانب زائرين من العائلات والأسر من دول مجلس التعاون.
واستمع سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان إلى مجموعة من القصائد لعدد من الشعراء الشعبيين، قدموا من خلالها مشاعر المحبة والتقدير والاعتزاز بشخص سموه الذي أثنى على حسن أدائهم وجمال قصائدهم الشعرية، فيما وجه الفائزون بفئتي زمول الشيوخ والجماعة في ختام تتويجهم الشكر والتقدير لسمو راعي المهرجان على تكريمه واهتمامه وحرصه على التواجد بينهم وتلبية طلباتهم، مشيرين إلى أن حضور سموه اليومي يسعدهم ويحفزهم للمزيد من الإنجازات والمشاركة النوعية التي تحقق للمهرجان زهوه وخصوصيته مؤكدين أنهم سيظلون على العهد في المشاركة في كل دورات الحدث الذي يمثل بالنسبة لهم الحفاظ على تراث الهجن بكل مفرداته التقليدية الأصيلة.
من الشارقة إلى سويحان
من جهة أخرى، حضر عمر حسن الشريف الزعابي، أمس مبكراً من الشارقة إلى سويحان لمتابع منافسات المزاينة، ومؤازرة ملاك ومربي الإبل من أبوظبي والشارقة ورأس الخيمة.
وعن حضوره قال الزعابي: جئت للتشجيع ومعايشة تراثنا العريق، وعلى الجميع واجب وطني نحو حماية التراث وثقافة مجتمع الإبل والصحراء.
وأضاف: المهرجان يجمعنا من كل الإمارات في بيت سويحان على المحبة والإخاء والوحدة التي تعلمناها من مسيرة الاتحاد الظافرة.


برنامج اليوم العاشر

سويحان (الاتحاد) - تشهد فعاليات اليوم انطلاق جولة جديدة من مسابقة جمال الأصايل (المزاينة) لفئتي ثنايا الشيوخ وثنايا الجماعة، كما يشهد التصفية والنتائج النهائية لمسابقة المحالب.

إبل الإمارات تتصدر المحالب

سويحان (الاتحاد) - تأهلت 100 من الإبل للتصفيات في جميع الأشواط من أصل 225 ناقة للتصفيات قبل الختامية في مسابقة المحالب بالمهرجان وتفوقت إبل الإمارات في جميع الأشواط وحصلت على المراكز الأولى في المسابقة.
وقال محمد بن عاضد المهيري رئيس لجنة المحالب إن تفوق إبل الإمارات يعود للاهتمام الذي توليه القيادة الرشيدة، بالحفاظ على الثروة الحيوانية بشكل عام والإبل بشكل خاص، والدعم المتواصل من سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، وتشجيعه لملاك الإبل والدعم الذي امتدّ كذلك ليشمل المشاركين من دول مجلس التعاون في إحدى أكبر مسابقات المحالب المحلية من ناحية الجوائز المالية والعينية، وكل ما من شأنه حفظ التراث الأصيل لدولة الإمارات.

الشناصي: ملتقى شعبي ووجهة سياحية

سويحان (الاتحاد) - أكدت الدكتورة مريم الشناصي مستشار وزير البيئة والمياه أن المهرجان بات وجهة سياحية مهمة، كما أنه يشكل ملتقى شعبياً للأجيال من محبي رياضة الهجن التي تحتل مكانة مهمة في الدولة.
وقالت: لقد اعتدت حضور معظم نشاطات النادي التراثية خاصة مهرجان الإبل الذي يحظى برعاية واهتمام سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان مما رفع من خلال دعم سموه مكانته إلى العالمية، إنه باختصار ملتقى الأجيال والمنافسات الشريفة وإحياء الموروث الشعبي بصورة حضارية تجعل من سويحان المدينة الأهم في مثل هذه المناسبة.
وأضافت: المهرجان من الناحية الثقافية يوصل ثقافة الماضي إلى الجيل الجديد، لاكتساب المزيد من الخبرات والمهارات.