الرياضي

«السيدة العجوز» تغازل «سلتيك» العنيد في قلعة «باركهيد» الليلة

سلتيك يتدرب في «باركهيد» استعداداً لمواجهة يوفنتوس الليلة (أ ف ب)

سلتيك يتدرب في «باركهيد» استعداداً لمواجهة يوفنتوس الليلة (أ ف ب)

نيقوسيا (أ ف ب) - يسعى يوفنتوس الإيطالي إلى كسر سلسلة النتائج الإيجابية التي يحققها سلتيك الإسكتلندي في المسابقة عندما يحل عليه اليوم في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم. ووصلت المسابقة القارية إلى دورها الثاني، بعد خروج تشيلسي الانجليزي حامل اللقب ومانشستر سيتي حامل لقب الدوري الانجليزي، وسيشهد مواجهات من العيار الثقيل على غرار ريال مدريد بطل إسبانيا مع مانشستر يونايتد متصدر الدوري الانجليزي غداً، وميلان الإيطالي مع برشلونة الإسباني الأسبوع المقبل، وأرسنال الانجليزي مع بايرن ميونيخ الألماني الثلاثاء المقبل.
وسيواجه يوفنتوس حامل لقب ومتصدر الدوري الإيطالي، فريقا إسكتلنديا عنيداً على أرضه، لم يخسر طوال مشواره في المسابقة أمام هلسنكي الفنلندي وهلسنبورج السويدي وبنفيكا البرتغالي وسبارتاك موسكو الروسي، وأسقط العملاق الإسباني برشلونة 2-1 على ملعبه “سلتيك بارك” في جلاسكو، في أفضل مشوار أوروبي له منذ عام 2008. لكن مدرب سلتيك الإيرلندي الشمالي نيل لينون يدرك صعوبة المهمة أمام فريق “السيدة العجوز” الذي يقف حاجزاً أمام تأهل الفريق الأخضر والأبيض لأول مرة إلى ربع نهائي المسابقة في عصرها الحديث. وقال لينون: “الكل متحمس لهذه المباراة، خصوصا جمهور الفريق لأنه ينتظرها منذ سنوات، جمهورنا يحفز اللاعبين ويمكنه تخويف الخصم، ملعب باركهيد هو القلعة مجدداً وهذا ما أريده”.
ذكريات لينون
وكان لينون لاعباً ضمن تشكيلة سلتيك التي أسقطت يوفنتوس بقيادة المدرب مارتشيلو ليبي 4-3 عام 2001. لكن مدرب “هوبس” الذي تابع مباراة يوفنتوس وجنوة قبل أسابيع في الدوري الإيطالي، يدرك الفارق بين مستوى الفريقين: “فريق ليبي كان يتمتع بالموهبة مع (الفرنسي) تريزيجيه ودل بييرو و(التشيكي) ندفيد و(الهولندي) دافيدز، فريقهم الحالي يعتمد أكثر على العمل ولا أقلل من شأنهم في هذه النقطة، في الثلث الأخير لا يرحمون ودفاعهم قد يكون أفضل من برشلونة، هم أقوياء، منظمون ومن الصعب كسرهم، لاعبو وسطهم أقوياء وفي المقدمة (المونتينيجري) ميركو فوسينيتش يمكنه القيام بأي شيء بقدميه، ينسق جيداً مع سيباستيان جوفينكو والأخير يفضل الانسلال في العمق ويعرض الخصم للضرر من هناك، يوفنتوس فريق براغماتي ولا يرحم في الثلث الأخير”.
وسيحصل لينون على تشكيلة كاملة مع شفاء جايمس فورست والهندوراسي أميليو إيزاجوري واليوناني يورجوس ساماراس. وعاد الحارس فرايز فورستر بعد إيقافه 3 مباريات وشارك السبت الماضي في الفوز على إينفرنس كاليدونيان 3-1، بيد أن المدافع النيجيري إيفي أمبروز قد يجلس على مقاعد البدلاء بعد تتويجه أمس الأول مع منتخب بلاده بكأس أمم افريقيا على حساب بوركينا فاسو.
مشاركة مولجرو
وحصل عدة لاعبين من سلتيك حامل لقب 1967، على الإشادة خلال هذا الموسم، لكن لينون شدد على دور لاعب الوسط الكيني فيكتور وأنياما، المهاجم الإنجليزي جاري هوبر والمدافع تشارلي مولجرو: “في أي ضربة حرة، مع نوعية اللاعبين التي نمتلكها والطول الفارع، يمكننا تهديد أي فريق، تشارلي بالغ الأهمية، الناس تتساءل عن سبب إشراكي له في جميع المباريات، ليس فقط بسبب كراته، بل يمكنه اللعب أيضاً، فيكتور يجلب القوة ويقرأ المباراة جيداً ويهدد من الكرات الثابتة، بينما هوبر هداف ويعتبر من اللاعبين النوعيين”.
أما يوفنتوس الفائز على فيورنتينا 2-صفر في الدوري المحلي السبت الماضي، فأصيب ظهيره باولو دي تشيجلي وسيغيب عن اللقاء، كما تعرض فوسينيتش لإصابة في ركبته، لكنه كان ضمن التشكيلة التي سافرت إلى جلاسكو، إلى جانب لاعب الوسط الغاني كوادوو أسامواه العائد من جنوب أفريقيا بعد خروج بلاده من المسابقة القارية.
حضور أنيلكا
وجاء اسم المهاجم الفرنسي المخضرم نيكولا أنيلكا ضمن تشكيلة المدرب أنطونيو كونتي، على رغم عدم خوضه أي مباراة منذ انتقاله في فترة الانتقالات الشتوية من الدوري الصيني. وقال صانع ألعاب يوفنتوس أندريا بيرلو: “سلتيك فاز على برشلونة على ملعبه، صحيح أن برشلونة لعب أفضل يومذاك، لكن سلتيك نجح في الوصول إلى هدفه، ونحن مستعدون مهما كانت طريقة لعبه”.
واعتبر مدير يوفنتوس ونجم وسطه السابق ندفيد أن الفوز على فيورنتينا كان أفضل استعداد لمباراة سلتيك وشرح صعوبة اللعب على أرض سلتيك: “أنا مدرك تماما للأجواء التي تنتظرنا في جلاسكو لأني لعبت هناك واختبرت الموقف، نحن سعداء للطريق التي حضرنا فيها للمواجهة، فيورنتينا يلعب بطريقة جيدة جداً”.
رحلة صعبة
يسعى باريس سان جيرمان إلى متابعة مسيرته الجيدة في المسابقة بعد تصدره مجموعته في الدور الأول أمام بورتو البرتغالي ودينامو كييف الأوكراني ودينامو زغرب الكرواتي وتبرير الملايين التي أنفقتها إدارته لجلب أبرز نجوم اللعبة. وأراح مدرب فريق العاصمة الفرنسية الإيطالي كارلو أنشيلوتي نجمه السويدي زلاتان إبراهيموفيتش والمهاجم الأرجنتيني إيزيكييل لافيتزي خلال فوز الفريق الجمعة الماضي على باستيا 3-1 في الدوري المحلي الذي يتصدره بفارق 6 نقاط عن ليون، قبل أن يدخلا ويساهما بهدفين.
وأكد أنشيلوتي أن النجم الانجليزي ديفيد بيكهام (37 عاما) المنتقل مؤخراً إلى صفوف النادي لن يشارك في المباراة التي ستقام على ملعب “ميستايا”: “سيأتي الأربعاء (غداً) ويبدأ العمل مع الفريق، وسنقيم حالته البدنية كي نرى إذا بإمكانه المشاركة في مباراة سوشو”. لكن مدرب تشيلسي الانجليزي وميلان الإيطالي السابق كشف أن بيكهام “قد يسافر مع الفريق لمتابعة المباراة”.
وفي ظل إصابة البرازيلي تياجو سيلفا سيمنح أنشيلوتي ثقته إلى قلب الدفاع مامادو ساخو وأراحه في مباراة باستيا بعد خوضه 90 دقيقة في لقاء فرنسا وألمانيا الودي الأربعاء الماضي، ليلعب إلى جانب البرازيلي الأخير أليكس، فيما يشغل كريستوف جاليه والبرازيلي ماكسويل مركزي الظهيرين.
غياب موتا
وفي وسط النادي الباريسي، يغيب البرازيلي-الإيطالي تياجو موتا المصاب، ليتحمل بليز ماتويدي العبء إلى جانب الإيطالي الشاب ماركو فيراتي، وربما كليمان شانتوم. وهجوميا يتمتع أنشيلوتي بخيارات غنية مع لافيتزي وجيريمي مينيز وإبراهيموفيتش والبرازيلي لوكاس مورا والأرجنتيني خافيير باستوري.
واعتبر ظهير فالنسيا البرتغالي جواو بيريرا أن أداء فريقه مؤخراً أمام برشلونة يؤكد قدرته على مواجهة أي فريق. وقال بيريرا الذي لعب عرضية منحت الباراجوياني نلسون فالديس هدف الفوز في مرمى سلتا فيجو السبت الماضي في الليجا، وذلك بعد تعادل فريق المدرب أرنستو فالفيردي مع برشلونة 1-1: “جميع المباريات مختلفة، برشلونة فريق رائع، هو الأفضل في العالم وليس فقط في إسبانيا، الطريقة التي يلعب فيها باريس سان جيرمان لا تشبه برشلونة أبداً”. وأضاف بيريرا أن فريقه لا يحضر خطة محددة لإيقاف الهداف السويدي زلاتان إبراهيموفيتش: “سيتابع كثيرون هذه المباراة، سان جيرمان يملك لاعبين رائعين، لقد أنفقوا أموالا كثيرة ويتصدرون الدوري الفرنسي”. ويعاني فالفيردي من إصابة الجناحين الفرنسيين علي سيسوخو وجيريمي ماتيو وسيعول مجدداً على المكسيكي أندريس جوادرداو.