الإمارات

«صحة دبي» تدخل أدوية مبتكرة للقضاء تدريجياً على الالتهاب الكبدي «سي»

ماجد النعيمي خلال افتتاح المعرض (من المصدر)

ماجد النعيمي خلال افتتاح المعرض (من المصدر)

سامي عبد الرؤوف (دبي)

أعلنت هيئة الصحة في دبي تبني سياسة جديدة في توفير الأدوية، ترتكز على توفير أحدث الأدوية المبتكرة عالمياً، خاصة الأجيال الدوائية الجديدة، حتى وإنْ كانت غالية الثمن، مشيرة إلى أنها أدخلت مؤخراً دواء لعلاج العديد من أنواع السرطان المستعصية، وتبلغ تكلفة جرعة هذا العلاج خلال 3 أشهر، 600 ألف درهم.
كما أعلنت الهيئة أنها ضمن خطتها للقضاء على فيروس الالتهاب الوبائي «C»، أدخلت العديد من الأدوية المبتكرة من دواء يعد الأحدث في العالم، لعلاج هذا المرض، وتخضع حالياً نحو 25 مواطناً للعلاج به، مؤكدة أن العلاج الجديد سيساهم بشكل كبير في القضاء بشكل كامل على هذا المرض بالدولة.
وقال الدكتور علي السيد، مدير إدارة الخدمات الصيدلانية في هيئة الصحة بدبي: «إن الهيئة خلال الفترة الأخيرة، عملت على إدخال عدة أدوية تعد الأحدث عالمياً لعلاج الأورام السرطانية، والتصلب اللويحي، والروماتيزم، والأمراض الجلدية، وذلك ضمن خطتها الخاصة بتطوير وتحديث منظومتها الدوائية بشكل مستمر».
وأشار السيد، في تصريحات صحافية على هامش مؤتمر ومعرض دبي الدولي للصيدلة والتكنولوجيا «دوفات»، الذي بدأت فعالياته أمس، إلى تنفيذ هيئة الصحة في دبي، للمرحلة الثالثة من مشروع الصيدلية الذكية منتصف مارس المقبل، لتشمل مركز ند الحمر الصحي، ومستشفى لطيفة، ومركز الطوارئ بمستشفى راشد، فيما تتبقى المرحلة الرابعة من المشروع التي ستشمل مراكز الرعاية الصحية بدبي كافة.
وكان معالي حميد محمد القطامي، رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي، قد افتتح أمس مؤتمر ومعرض دبي الدولي للصيدلة والتكنولوجيا «دوفات» في دورته الثالثة والعشرين في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.
وقام القطامي بجولة في المعرض برفقة عدد من كبار الشخصيات والمختصين والعاملين في قطاع الصيدلة محلياً وعالمياً، ليطلع على آخر ما توصلت له التكنولوجيا في قطاع الصيدلة عبر التقنيات والابتكارات الجديدة التي تعرضها الشركات المشاركة.
ويناقش المؤتمر مجموعة واسعة من المواضيع المهمة في الصيدلة مثل العلوم الصيدلانية وجودة وسلامة الأدوية وإدارة الوصفات الطبية للدواء، وعملية سحب الدواء من الأسواق والنقص في كمياته.
وقال الدكتور علي السيد، مدير إدارة الخدمات الصيدلانية في هيئة الصحة بدبي، ورئيس مؤتمر دوفات: «يشهد قطاع الصيدلة في المنطقة نمواً متسارعاً مع تطور التكنولوجيا حول العالم والاعتماد على التقنيات الجديدة مثل الأتمتة، علم الروبوتات، ورفع كفاءة الخدمات الصحية المقدّمة كجزء من تعزيز التعاون في مجال الرعاية الصحية حول العالم».
وأكد أهمية مواكبة قطاع الصيدلة التطورات في القطاعات الأخرى، والتكيّف مع التغيرات التي تحدث في هذه الصناعة، وفي كل عام يلتزم دوفات بتحقيق هذا الهدف من خلال تعزيز المهارات وزيادة التطوّر المهني وإدخال الخدمات المتخصصة، وخلق فرص التعاون بين المشاركين والشركات العارضة.
من جهته، قال الدكتور عبد السلام المدني، الرئيس التنفيذي لمؤتمر ومعرض دوفات: «يشهد مؤتمر ومعرض دوفات تطوراً ملحوظاً عاماً بعد عام من ناحية البرنامج العلمي والمعرض المصاحب، والذي يستقطب هذا عام 650 شركة من 75 دولة من المنطقة والعالم، ويشغل المؤتمر والمعرض مساحة إجمالية تصل إلى 18,000 متر مربع، ومن المتوقع أن يبلغ عدد الحضور لمؤتمر ومعرض دوفات هذا عام 27,500 زائر ومشارك».