الاقتصادي

ارتفاع التوطين إلى 41% في «اتصالات» و31% بـ «دو» بنهاية 2012

مواطنون في أحد مراكز الخدمة بشركة «دو» للاتصالات (أرشيفية)

مواطنون في أحد مراكز الخدمة بشركة «دو» للاتصالات (أرشيفية)

أبوظبي (الاتحاد) - ارتفعت نسبة التوطين في “اتصالات” بنهاية العام 2012 إلى 41 ?، مقابل 36? خلال العام 2011 ، وارتفعت معدلات التوطين في “دو” إلى 31? ، مقابل 28?، خلال نفس فترة المقارنة، بحسب مسؤولي إدارة الموارد البشرية في الشركتين.
وأفادا بأن “اتصالات” و”دو” تعملان على استقطاب الكوادر المواطنة للعمل في القطاع الذي يسجل نمواً جيداً في عائداته ووظائفه.
وقال يونس عبد العزيز النمر الرئيس التنفيذي للموارد البشرية لمؤسسة “اتصالات” لـ “الاتحاد” إن نسبة التوطين لدى المؤسسة ارتفعت إلى 41%، وتقدر بنحو 90% في وظائف الإدارة العليا من المواطنين، كما أن غالبية القيادات التي تدير عملياتها الخارجية في 15 سوقاً حول العالم من المواطنين.
ويشكل المواطنون نحو 90% من مجموع الإدارة العليا في “اتصالات”، في حين بلغ عدد المواطنين العاملين لدى المؤسسة 3000 موظف، يشكلون 41%، من إجمالي موظفي المؤسسة، وبلغت نسبة الموظفات المواطنات نحو 70% من إجمالي الموظفات العاملات في المؤسسة.
وقال النمر، إن “اتصالات” اعتمدت استراتيجية للتوطين تقوم على ثلاثة محاور أساسية، هي إيجاد الحوافز الكافية لاستقطاب المواطنين، وإيجاد بيئة العمل الصحية الكفيلة بثباتهم على وظائفهم، وإعداد المواطن المؤهل المواكب لأحدث المستجدات والقادر على مواجهة التحديات.
وأفاد بأن منهج “التوطين الهرمي”، الذي تتبعه المؤسسة، يستهدف أن يكون العنصر المواطن موجوداً في كافة المواقع، والإدارات، سواء المالية، أو الهندسية والفنية، أو التسويقية، بحيث توفر قاعدة غنية ومتعددة من الكفاءات والخبرات في كافة المجالات، مضيفاً أن المؤسسة، تعتمد على أكاديميتها لتأهيل وتدريب المواطنين العاملين لديها، إضافة إلى المشاركة في كافة معارض التوظيف التي تقام في الدولة لاستقطاب العنصر المواطن. وبين أن “اتصالات” تتعاون مع مجالس التوطين على المستويات المحلية، كما تنسق مع الحكومة الاتحادية، بهدف وضع السبل والآليات الكفيلة بدفع جهود التوطين في الدولة إلى الأمام، معتبراً أن التوطين في مفهوم “اتصالات” التزام وواجب وطني، وسيبقى دائماً محط اهتمام إدارتها.
بدوره، قال جمال خليفة لوتاه مدير أول التوطين وتنمية الكوادر الوطنية في”دو” ، ارتفعت نسبة التوطين في “دو” بنهاية العام 2012 لنحو 31? مقابل 28? بنهاية العام 2011، متوقعاً أن تصل نسبة التوطين بالشركة إلى نحو 42% بحلول عام 2015.
وأوضح لوتاه ، أن “دو” تعمل على استقطاب الكفاءات المواطنة من خلال استراتيجية متكاملة للتوطين تتضمن منحهم أفضل الباقات الوظيفية من حيث الراتب والحوافز والتدريب. وأشار إلى أن برنامج “مسار”، الذي أطلقته المؤسسة دخل عامه الخامس حيث يتضمن ستة مساقات متنوعة تنسجم مع مؤهلات وكفاءات المنتسبين إليه.
وأوضح لا يكتفي البرنامج برفع المهارات التقنية للمنتسبين إليه بل يسعى أيضاً إلى تطوير مهارات لغة الأعمال، إلى جانب صقل المواهب المواطنة من كافة النواحي وبناء الجوانب الشخصية ومهارات التواصل.