عربي ودولي

الأحمد ينفي فشل مباحثات المصالحة

غزة (وكالات) -نفى عضو اللجنة المركزية لحركة (فتح) عزام الأحمد جملة وتفصيلاً صحة أنباء تحدثت عن فشل اللقاء الأخير للفصائل الفلسطينية في القاهرة بالتوصل إلى اتفاق خاص بقضية انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني. وأعرب الأحمد عن استغرابه لاستخدام البعض كلمة «تفجير» بشأن عدم الاتفاق حول هذه الانتخابات.
وترددت تصريحات على لسان مسؤولين شاركوا في هذا الاجتماع قالوا فيها «أن خلافاً حدث بشأن قوانين انتخاب المجلس الوطني الفلسطيني وتلك الخاصة بالمجلس التشريعي وهو ما تسبب في تفجير الاجتماع».
إلى ذلك، دافع مسؤول في الحكومة الفلسطينية المقالة والتي تديرها «حماس» أمس عن الزيارات الرسمية والشعبية لوفود عربية إلى قطاع غزة، نافياً أن تكون تكريسا للانقسام الداخلي. وقال غازي حمد وكيل وزارة الخارجية في الحكومة المقالة في تصريح صحفي، إن «الانفتاح» العربي والإسلامي والدولي على غزة «يضع الحصار السياسي والاقتصادي في الزاوية ويخنقه».
واعتبر حمد أن هذه الزيارات تتم بفضل انتقال حالة التضامن مع قطاع غزة من «الحالة الشعبية إلى الرسمية». ورفض حمد تفسير الزيارات الشعبية والرسمية للقطاع بأنها محاولة للاستقلال والانفصال، مشيراً إلى أنه لا يجب إقحام هذه الزيارات في دائرة الخلاف الفلسطيني الداخلي. وتابع قائلاً إن «غزة جزء عزيز من فلسطين .