كرة قدم

زلاتكو يشيد بـ «شباب الزعيم»

فرحة لاعبي العين بالفوز على الشباب (تصوير متوكل مبارك)

فرحة لاعبي العين بالفوز على الشباب (تصوير متوكل مبارك)

العين (الاتحاد)
هنأ الكرواتي، زلاتكو داليتش مدرب العين لاعبي فريقه بالفوز المستحق على الشباب 3-2 مساء أمس الأول، مؤكداً في الوقت نفسه أن لاعبي «الزعيم» أظهروا مردوداً قوياً طيلة المباراة، وحققوا النتيجة المطلوبة، منوهاً إلى أن الفريق افتقد في اللقاء إلى 17 لاعباً من العناصر المؤثرة، إلا أن اللاعبين الذين دافعوا عن شعار النادي في مواجهة مضيفهم الشباب أكدوا احقيتهم في الفوز بالنتيجة التي آلت إليها المباراة.
وأكد زلاتكو أن هدفه الرئيس من المشاركة في مسابقة كأس الخليج العربي، هو منح لاعبي فريق تحت الـ 21 سنة فرصة المشاركة لاكتساب المزيد من الخبرة الميدانية لأنهم يمثلون ركيزة مستقبل نادي العين.
وقال: «إن العمل الذي قام به الجهاز الفني مع فريق تحت الـ 21 سنة كان جيداً، بدليل أننا أشركنا سبعة لاعبين أساسيين في مباراة الشباب، وكانوا عند حسن الظن، وعلى قدر الثقة، ولكن ينبغي علينا متابعة العمل الممتاز الذي بدأناه مع فريق تحت الـ21 خلال المرحلة القادمة».
وعبر مدرب العين عن سعادته البالغة بأداء الدفاع، مؤكداً أن مباراة الشباب مثلت الظهور الأول لجميع اللاعبين الذين دفع بهم في الخط الخلفي مثل راشد مهير وسالم العزيزي وعلي مصطفى موسى، الأمر الذي كان بمثابة الفرصة المهمة بالنسبة لهم، واللاعبون بحاجة للخبرة والثقة التي اكتسبوها أمس الأول، وأعتقد أنهم واجهوا أحد أقوى خط هجوم بدوري الخليج العربي، وأنهم خرجوا بالمكاسب المرجوة من مشاركتهم والمتمثلة في الخبرة والثقة والفوز بنتيجة المباراة».
وحول رأيه في مستوى راشد عيسى، قال: لاعب ممتاز ويمتلك المهارة الفنية العالية التي يحتاجها الفريق في المرحلة القادمة، وشارك في المباراة لمدة 60 دقيقة، لأنه لم يبلغ درجة الجاهزية الكاملة التي تمكنه من لعب مباراة كاملة، وعندما يبلغ درجة الجاهزية المطلوبة سيمثل الإضافة المرجوة للفريق».
وفيما يتعلق بسر هدوء لاعبي العين، قال: هذا أسلوبي ولا نميل إلى العصبية والاندفاع والتسرع، لأننا نهتم بعامل التركيز وتنفيذ التوجيهات الفنية حتى نتمكن من تحقيق هدفنا، والمؤكد أن الهدوء يعزز من معدل التركيز بعيداً عن الاعتماد على الشد العصبي وحققنا في المباراة نتيجة رائعة بالنسبة لنا.
وأكد ناصر الجنيبي مدير فريق العين، أن الاهتمام اللافت الذي ظلت تحظى به فرق كرة القدم بالنادي من الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان رئيس مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، أسهم في رفع مؤشر الأداء، انطلاقاً من قناعته بضرورة تهيئة أسباب النجاح للفرق التي تمثل مستقبل العين.
وامتدح الجنيبي، الأداء المتميز للاعبين أمام الشباب، رغم النقص العددي الكبير في صفوف الفريق، موضحاً أن اللاعبين قدموا صورة رائعة من الوفاء للشعار العيناوي واستحقوا الفوز 3 - 2.
وقال الجنيبي إن الفريق الذي بمقدوره تحدي النقص الهائل والمتمثل في غياب 17 لاعباً، ويستعين بأكثر من سبعة لاعبين من الرديف في مباراة رسمية، والمكاسب الحقيقية تتجاوز هامش الفوز، لأن اكتساب الثقة والخبرة للاعبين الشباب يصب في مصلحة النادي والمستقبل المشرق المتمثل بلاعبيه الشباب.
وحول برنامج الفريق فترة التوقف خلال يناير، قال: «تم اعتماد برنامج الفريق في تلك المرحلة مع بداية الموسم، كما تم تحديد المباريات الودية قبل نهاية الدور الأول، خصوصاً أن فترة التوقف 20 يوماً وتحديداً بعد مباراة الفريق أمام الوصل في كأس الخليج العربي والمقررة في التاسع من يناير.
وأكمل: يخوض العين ثلاث مباريات ودية يستهلها يوم 14 من يناير بمواجهة الفيصلي السعودي، على ستاد خليفة بن زايد ثم ينتقل لمواجهة نادي آينتراخت الألماني ، ضمن البرامج الاحتفالية بمرور عام على افتتاح ستاد هزاع بن زايد وأخيراً يواجه أحد الفرق الخليجية 26 يناير على ستاد خليفة بن زايد.
وأضاف: كنا نعرف جيداً صعوبة مواجهة العين الذي يضم لاعبين جيدين في صفوفه، سواء في تشكيلة الفريق الأول أو تحت الـ21 سنة، بدليل صدارة الأخير للدوري، والمباراة جاءت قوية من الفريقين، وأتيحت لنا خلال المواجهة فرص عدة للتسجيل على مرمى الضيف، ولكن الحظ لم يخدمنا في بعض المناسبات، الأمر الذي ربما منح لاعبي الفريق الإحساس بسهولة المهمة، برغم التحذيرات التي وجهها الجهاز الفني خلال الفترة الماضية بمدى أهمية وصعوبة المهمة، المؤكد أن نتيجة المباراة كانت غاية في الأهمية بالنسبة للشباب لأنها تحدد مصير تأهلنا إلى نصف النهائي على عكس العين، ولكن بعد الخسارة الأمور صعبة بالنسبة لنا في المنافسة، لأن مصيرنا أصبح ليس بأيدينا».
وحول مردود لاعبي الشباب، قال: «الأداء لم يكن مقنعاً بالفعل خلال المباراة وتفوق العين في السيطرة على منطقة المناورات، وحقق ما أرادوه، وأعتقد أن لاعبي الشباب لم يظهروا الروح القتالية المطلوبة في الملعب لأننا لم نعتد منهم على ذلك».