صحيفة الاتحاد

ألوان

معرض فني يرصد مواهب وإبداعات المرأة

خلال افتتاح المعرض (تصوير :عبد العظيم شوكت)

خلال افتتاح المعرض (تصوير :عبد العظيم شوكت)

أحمد السعداوي (أبوظبي)

نظمت جامعة باريس السوربون-أبوظبي معرضاً فنياً لعدد من الفنانات من مجالات فنية مختلفة كالرسم وتصميم المجوهرات والعزف على البيانو، وغيرها، الأربعاء الماضي، وتستمر فعالياته حتى يوم 19 مارس الجاري، بهدف استعراض المواهب والقدرات الفنية لبعض من النساء المبدعات، لدعمهن في مسيرتهن الفنية. كما يسلط المعرض الضوء على أهمية تضافر الجهود من أجل الارتقاء بالعمل النسوي، والتعاون من أجل تحسين مستويات الأداء، وتشجيع النساء على التواصل والتعاون المشترك.

سقف واحد
تماشياً مع شعار الجامعة «جسر بين الحضارات»، يجمع هذا المعرض تحت سقف واحد نساء من مختلف الجنسيات والثقافات، بما يؤكد مبدأ التلاحم والتواصل الذي تعتمده الجامعة كمبدأ رئيس، وتدعمه وتؤمن به في مسيرتها الأكاديمية، وقد شاركت في المعرض كل من مصممة المجوهرات عزة القبيسي، وعازفة البيانو إيمان الهاشمي من دولة الإمارات العربية المتحدة، عازفة البيانو الفرنسية ناتالي ستيتسينكو، والرسامة أنجيلا فراكلين من الولايات المتحدة الأميركية، ومجموعة من الفنانات في مجال الرسم اللواتي يعملن معاً منذ أربع سنوات، حيث يتقاسمن الشغف نفسه، ويلتقين بشكل متواصل لتجسيد بعض اللوحات والأعمال الفنية المشتركة، وهن أمل حدوش من الجزائر، رفاه عبد الرزاق من سوريا، لينا شبلي من كندا، نايلة عربيد من لبنان، زهيرة سورتي من جنوب أفريقيا. وتشكل كل امرأة منهن مصدر وحي للأخرى، حيث كل واحدة منهن تتقاسم الخبرة مع زميلتها، خصوصاً أنهن يأتين من ثقافات مختلفة.

منصة فريدة
قالت الدكتورة فاطمة سعيد الشامسي، نائب المدير للشؤون الإدارية في جامعة باريس-السوربون أبوظبي: «يشكل هذا المعرض الفني منصة فريدة لاستعراض مواهب عدد من النساء المبدعات في مختلف المجالات الفنية، حيث إنه مصدر فخر لنا لدعم المرأة وإنجازاتها. ويتزامن هذا المعرض الفني مع يوم المرأة العالمي لتكريم المرأة المبدعة والملهمة والفنانة صاحبة الحس المرهف والريشة الذهبية التي تبدع في كل المجالات. ويسعدنا أيضاً أن نرى تفاعل الحضور مع اللوحات الفنية، والموسيقى التي عكست أجواء إيجابية وجميلة».

تشجيع المرأة
وأضافت الشامسي: «يعتبر الثامن من شهر مارس مناسبة عالمية، حيث نجتمع فيها لتكريم المرأة، ولنؤكد التزامنا المتواصل دعمها على مختلف الصعد، إيماناً منا بالدور المهم الذي تلعبه المرأة في مجتمعها، خصوصاً المرأة الإماراتية التي حققت الكثير من الإنجازات على المستوى المحلي والعالمي، ومن هنا، نلتزم في جامعة باريس السوربون-أبوظبي دعم المرأة وتلبية احتياجاتها، وتوفير كل الأدوات التي تحتاجها، لتنجح في مسيرتها الأكاديمية والعملية، وأن تكون قدوة يحتذى بها في المجتمع وبين أفراد عائلتها».

شرف كبير
وقالت الفنانة أمل حدوش من الجزائر: «أعمل منذ سنوات ضمن مجموعة من النساء المبدعات من مختلف الجنسيات، حيث جمعنا الفن وحبنا للإبداع. ويميز هذه المجموعة تعدد الأذواق، حيث كل واحدة منا لها أسلوبها الخاص في الرسم والتعبير، الأمر الذي يدفعنا إلى تقديم لوحات مختلفة للجمهور. وتشكل استضافتنا في جامعة باريس السوربون-أبوظبي شرفاً كبيراً لنا، ليتعرف طلابها من خلال لوحاتنا إلى الرسائل التي تحملها، وأن نكون مصدر إلهام وتشجيع لهم». ومن جهة أخرى، نؤمن بأن المرأة قادرة على تحقيق أي شيء تريده مهما كان عمرها، وأن لا عمر معين للخلق والإبداع. فمن خلال لوحاتي، أبرز المرأة الناعمة والشغوفة في الوقت نفسه، حيث أميل إلى استعمال الألوان الفاتحة واللون الأحمر».

الفن رسالة
أما الفنانة لينا شبلي من كندا، فقالت: «بدأت برسم لوحات زيتية منذ ست سنوات تقريباً، واحتفالاً بمناسبة يوم المرأة العالمي، قمت برسم لوحات تعكس جمالها بشكل عام. لطالما شكل الرسم هواية أحبها كثيراً، حيث أقوم بتطوير نفسي بشكل متواصل، وقد أصبحت اليوم قادرة على التعبير عن مشاعري وأفكاري من خلال الرسم والفن. وانطلاقاً من تجربتي في هذا المجال، أشجع كل امرأة على أن تجد الوقت لتمارس ما تحبه، حيث إنه من المهم جداً أن تثبت نفسها وتطور قدراتها، لأنها تمثل قدوة لعائلتها ومجتمعها، كما أنها تستطيع أن تحقق أحلامها مهما كان عمرها، فالفن رسالة جميلة للجميع».