الإمارات

وزير الغذاء الباكستاني يبحث مع الهلال الأحمر تنفيذ مشاريع تنموية في بلاده

أبوظبي (وام) - أكد معالي معظم علي جاتوي وزير الغذاء والبحوث في الحكومة الباكستانية الدور الحيوي الذي تضطلع به دولة الإمارات العربية المتحدة، وهيئة الهلال الأحمر لمساندة المتضررين من الكوارث الطبيعية والأزمات في بلاده وتخفيف معاناتهم الإنسانية.
وقال إن الإمارات قيادة وشعبا ومؤسسات وهيئات ظلت بجانب الشعب الباكستاني خلال النكبات التي ألمت به، وقدمت له كل أوجه الدعم والمساندة التي مكنته من تجاوز ظروفه الإنسانية الصعبة الناجمة عن تلك الأحداث. مشددا على أن الشعب الباكستاني سيظل وفيا للمواقف الإنسانية النبيلة لشعب الإمارات الذي يأتي دائما في مقدمة الداعمين والمساندين للأوضاع الإنسانية في باكستان.
وأعرب وزير الغذاء الباكستاني عن تقديره للجهود الإنسانية الكبيرة التي تبذلها هيئة الهلال الأحمر حاليا على الساحة الباكستانية بمتابعة حثيثة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر. جاء ذلك، لدى لقاء الوزير الباكستاني أمس بمقر الهلال الأحمر مع احمد حميد المزروعي رئيس مجلس إدارة الهيئة، بحضور فهد عبد الرحمن بن سلطان نائب الأمين العام لتنمية الموارد بالوكالة، ومحمد مصبح الشامسي مدير إدارة المشاريع في الهيئة.
وقال الوزير الباكستاني إن هيئة الهلال الأحمر لم تتوان في تقديم الدعم والمساندة للمتأثرين، وتجاوبت بشكل فوري مع آثار الكوارث، وفي كل مرة تحرك فرقها الإغاثية، ومساعداتها الإنسانية للمناطق المتضررة، والتي تركت صدى طيبا في نفوس الأهالي والمتأثرين الذين يكنون كل التقدير لدولة الإمارات، وشعبها المعطاء.
وبحث الوزير الباكستاني خلال اللقاء سبل تعزيز أطر التعاون والشراكة بين الهيئة ووزارته لتنفيذ مشاريع تنموية تحتاجها الساحة الباكستانية في المجالات الصحية والتعليمية والخدمية في المناطق التي شهدت مؤخرا كوارث وأزمات طبيعية أثرت بشكل مباشر على حياة السكان المحليين هناك، خاصة في إقليم السند وغيره من الأقاليم الأخرى، إضافة إلى دعم محدودي الدخل، وإمكانية المساهمة في تنفيذ مشاريع تنموية للأسر الفقيرة في بلاده لتمليكها وسائل إنتاج صغيرة تساعدها على إيجاد مصدر دخل ثابت، وتعمل على تحسين أوضاعها الاقتصادية. مؤكدا أن مثل هذه المشاريع ذات جدوى على مستقبل حياة الضعفاء والفئات الأكثر احتياجا.
ومن جانبه رحب رئيس مجلس إدارة “الهلال الأحمر” بزيارة الوزير الباكستاني والوفد المرافق له للهيئة، مؤكدا أن ما تضطلع به الهيئة من جهود ومبادرات إنسانية على الساحة الباكستانية هي من صميم واجبها تجاه الشعب الباكستاني الذي تربطه علاقات وثيقة مع الشعب الإماراتي منذ القدم. وقال إن الهيئة لن تدخر جهدا في تحقيق تطلعات قيادة الدولة الرشيدة في ترسيخ تلك العلاقات، وتعزيزها من خلال تقديم المزيد من الدعم والمساندة للمستهدفين من برامجها في باكستان، وتنفيذ المشاريع التي ترتقي بأوضاعهم الاقتصادية وتحد من معاناتهم الإنسانية.
وأكد المزروعي أن المشاريع التي طرحها الوزير الباكستاني تأتي ضمن أولويات الهيئة وخططها وإستراتيجيتها في مجال تعزيز قدرة السكان المحليين في الأقاليم الضعيفة والمناطق الهشة، ومساعدتهم على التكيف مع الأخطار المحدقة بهم، والنكبات المادية والاجتماعية والاقتصادية التي يواجهونها.
وقال إن العمل الإنساني الفاعل والمؤثر يقوم على هذه الأسس التي تعمل على توفير مشاريع تنموية تنهض بمستوى الأسر والفئات الضعيفة، وتوفر لها دخلا ثابتا يعينها في مستقبل أيامها بدلا عن المعونات الآنية والمساعدات المباشرة التي مهما كان حجمها لا تفي بالغرض المنشود.
وأكد أن الهلال الأحمر ستنظر بعين الاعتبار للمشاريع التي تقدم بها الوزير الباكستاني، وقال إن وفدا من الهيئة سيتوجه إلى باكستان لدراسة المشاريع المقترحة، وتحديد آليات تنفيذها في القريب العاجل، بالتنسيق مع جمعية الهلال الأحمر الباكستانية.
يذكر أن قيمة البرامج والمشاريع التي نفذتها الهلال الأحمر في باكستان منذ العام 2005 وحتى عام 2012 بلغت 123 مليونا و23 ألفا و399 درهما، منها 56 مليونا و854 ألفا و154 درهما عبارة عن تكلفة العمليات الإغاثية إلى جانب تكلفة المشاريع التنموية التي بلغت 49 مليونا و866 ألفا و773 درهما، إضافة إلى سبعة ملايين و780 ألفا و124 درهما تمثل قيمة المشاريع الموسمية وخمسة ملايين و655 ألفا و403 دراهم قيمة برامج كفالة الأيتام، إلى جانب مليونين و866 ألفا و945 درهما عبارة عن تكلفة المساعدات المقطوعة.