عربي ودولي

قانون يمنع نشر الصور والفيديو من أماكن الاعتداءات الإرهابية

اقترحت سنغافورة، اليوم الثلاثاء، مشروع قانون جديدا للتعامل مع الهجمات الإرهابية بمنع الناس الموجودين في منطقة الاعتداء من التقاط صور أو تسجيل لقطات فيديو عن الحادث أو إجراء اتصالات تتناول عمليات الشرطة.

وتصعد سنغافورة، التي تعد واحدة من أكثر دول العالم أمانا، جهودها لردع أي هجمات إرهابية في السنوات الأخيرة.

وقالت صحيفة "ستريتس تايمز" إن المقترحات ستطبق على الصحفيين وستنص على عقوبات مثل الغرامات أو السجن. والمقترحات تأتي في إطار قانون 2018 للأمن العام والسلامة الذي رفع إلى البرلمان.

وقالت وزارة الداخلية، في بيان، إن القانون الجديد سيسمح للشرطة بإصدار "أمر وقف الاتصالات" بعد الحصول على موافقة وزير الداخلية.

وأضافت أن هذا سيتطلب "أن يتوقف جميع الأشخاص الموجودين في المنطقة عن إجراء اتصالات أو تصوير لقطات فيديو أو التقاط صور في مكان الواقعة والتوقف عن إرسال رسائل نصية أو صوتية عن العمليات الأمنية الجارية في المنطقة".

وقالت الوزارة إن أي معلومات تتسرب للإرهابيين قد تعرض حياة مسؤولي الأمن والناس للخطر.

واستشهدت على سبيل المثال بالهجوم على مطعم في باريس عام 2015 حيث قُتل أربعة رهائن وهجوم عام 2008 في مومباي العاصمة المالية للهند حيث سقط عشرات القتلى.

وقال وزراء دفاع إقليميون الشهر الجاري، في بيان مشترك، إن التهديد الإرهابي في جنوب شرق آسيا يتنامى مع عودة المقاتلين الأجانب إلى المنطقة وتعهدوا بتعزيز التعاون للتصدي للتطرف.