صحيفة الاتحاد

الرياضي

«الظفرة» يكتسح شوط قرموشة فرخ

دبي (الاتحاد)

تقاسم فريقا «إف 3» والظفرة ألقاب أشواط فئة قرموشة الشيوخ في اليوم الرابع، في بطولة فزاع للصيد بالصقور التلواح، التي تقام بتنظيم مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، وفي شوط قرموشة فرخ -الرمز، حقق «الظفرة» المركزين الأول والثاني، حيث جاء الطير «جي 18» بالمركز الأول، وحقق الطير «جي 13» المركز الثاني وحل ثالثاً «سي45» من اليلايس.
وفي شوط قرموشة فرخ - السيارة، سيطر «الظفرة» على المراكز الثلاثة الأولى، بعدما جاء الطير «جي 157» بالمركز الأول، وحقق المركز الثاني «جي69» وجاء بالمركز الثالث «جي 134»، وفي شوط قرموشة جرناس - السيارة، حقق «إف 3» المراكز الثلاثة الأولى، وفي شوط قرموشة جرناس - الرمز، كسب «إف 3» المراكز الثلاثة الأولى أيضاً عن طريق «ضجة»، «كوفي» و«فتنة».
وفي ختام المنافسات قامت اللجنة المنظمة بتتويج الفائزين بالمراكز الأولى في الأشواط التي أقيمت في الأيام الأربعة الأولى وشملت فئات متنوعة في (الشيوخ)،
وتقام اليوم منافسات فئة جير شاهين «فرخ، جرناس»، على أن تقام يوم غد فئة جير تبع «فرخ وجرناس»، ويوم الثلاثاء فئة بيور جير «فرخ وجرناس»، ويوم الأربعاء المقبل فئة قرموشة «فرخ وجرناس».
واعتبر دميثان بن سويدان، رئيس اللجنة المنظمة، أن «التحضير الإلكتروني» ساهم في اختزال الكثير من الوقت وجهد المشاركين والمنظمين، وانعكس ذلك في المنافسات عبر إصدار قرعة الأشواط بشكل سريع وسلس وقبل وقت كافٍ من كل منافسة، وقال: «تابعنا في هذا الموسم القيام بخطوات «التحضير الإلكتروني»، وهي التي تتضمن قيام الصقارين بتسجيل الطيور وتثبيت أرقام الحلقة الذكية المثبتة بها، إلى جانب تحديد مشاركة كل طير في أي سباق، وذلك بخطوات واضحة وبسيطة تمكن المشاركون من إنجازها عبر الموقع الإلكتروني لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، بما يعكس مواكبة التطورات التكنولوجية لبطولات صيد الصقور مع متطلبات الصقارين المشاركين وتسهيل كل الإجراءات عليهم».
من ناحيته، كشف جراح عبيد سالم بن شنه الكتبي، صقار فريق الظفرة، أن السر وراء المستويات القوية التي يقدمها الفريق تعود إلى التدريبات والتحضيرات لمشاركة الصقور في هذه البطولات تتم على مدار العام وليس لوقت محدد فقط، وقال: «تزيد الجرعة التدريبية في الفترة التي تقترب فيها البطولات من الانطلاق، لكن بشكل عام فإن تحضيراتنا عبر العناية بهذه الصقور والقيام بتدريبها تتم طوال العام دون توقف، وبمتابعة حثيثة لكل طير بعينه لانتقاء الأفضل منها لاحقاً للمشاركة في البطولات بحسب السرعة والدقة التي يمتلكها كل طير منها والفئة المحددة له، وذلك يتم بجهود فريق كامل وليس الصقار لوحده فقط».