دنيا

ناصر وهلال يطمحان إلى الشهرة من خلال تقديم برامج المنوعات

رجا ناصر الدين ورودولف هلال (من المصدر)

رجا ناصر الدين ورودولف هلال (من المصدر)

بيروت (الاتحاد) - كُرّم الإعلاميان رجا ناصر الدين ورودولف هلال المعروفان جماهيرياً باسم ناصر وهلال، من قبل العديد من المؤسسات الإعلامية والتربوية والإنسانية لتجربتهما في أحد البرامج التي تحمل المعاني الإنسانية، ومنها برنامج «نورنا الليل» الذي عرض خلال رمضان الماضي على قناة «أو تي في»، ?وتعمل على مساعدة المحتاجين مادياً ودعهمهم معنوياً، وناصر الدين الذي أحب تجربته الإعلامية، يطمح إلى الشهرة عربياً برفقة هلال، في تقديم بعض برامج المنوعات، التي تنال تقدير وإعجاب الجمهور.
ويقول هلال عن دخوله إلى عالم تقديم البرامج إن ذلك كان هدفه منذ صغره، وأصر على تحقيقه، فبدأ بتصوير بعض الإعلانات التي شكلت مدخله الأساسي إلى عالم الإعلام، وكانت له تجارب إذاعية، قدم منها برنامجا عبر إذاعة صوت الموسيقى لأكثر من عام، حتى انتقل إلى تقديم البرامج، حتى ارتقى تقديم المحاضرات بالجامعة.
جودة الأداء
أما ناصر الدين فيرى أن العمل الإذاعي يشكل قمة في جودة الأداء من ناحية تحضير المواد والإعداد، وأن ما يساعده في عمله التلفزيوني هو تخرجهم من المطبخ الفني للإذاعة، والاطلاع والتواصل المباشر مع أصحاب الخبرات.
ويضيف انه هو وزميله هلال لا يزالان في بداية الطريق ويقتضيان بمثلهما الأعلى الإعلامي المعروف جورج قرداحي، ويعودان في الكثير من الامور والاستشارة إلى الإعلامي نيشان الذي يتابعهما ويعطيهما التوجيهات اللازمة.
وعن الوقوع في التكرار بين البرامج يذكر ناصر الدين: لكل برنامج فكرته ومضمونه الخاص، ولقد عملنا في البرنامج التلفزيوني «نورنا الليل» على إحدى القنوات يومياً في شهر رمضان الفائت على تناول حالات إنسانية، واستقبلنا فيه أربعة ضيوف من ضمنهم نجوم مشاهير قاموا بمساعدة الحالة المعروضة، وبالتالي هو برنامج إنساني فني منوع، أما البرنامج الإذاعي الذي يحمل عنوان «بخصوص هالشي» فهو برنامج نقد فني إذاعي، يتناوله الإعلام والناس حيث نقوم بتحليل الخبر ومسبباته، وأحياناً نطرق باب المصدر للاستيضاح وإفادة الجمهور.
ويتابع: دخلنا في برنامج «سوري بس» للموسم الرابع على التوالي، بعد أن قدمنا 45 حلقة، وافتتحنا الموسم باستقبال الفنان فارس كرم بعد وعكته الصحية لتكون أول إطلالة له، حيث يختلف البرنامج عن بقية برامجنا بطريقة الحوار وأخذ المعلومة من الفنان والجوّ غير المشحون في الحلقة، وهو يعتبر برنامج «توك شو» فني ، وهو بموسمه الجديد تميز بفقراته الجديدة والمنوعة والديكور المميز فضلاً عن الفقرات الثابتة التي تنال إعجاب المشاهد.
«توك شو»
وحول ما تردد من برنامج «سوري بس»، يستضيف نجوماً من لبنان فقط، وهناك بعض الشروط مما جعل بعض الفنانين يرفضون الحضور أو المشاركة يقول هلال: هذا غير صحيح، لم يرفض أي من النجوم المشاركة بسبب شروط ليست موجودة أساساً، رغم أن البرنامج يتناول أحياناً موضوعات جريئة ومحرجة أحياناً للفنان، كما أننا سبق واستقبلنا عدداً من النجوم العرب، منهم الجزائرية فلة، وعبدالله بالخير، وميادة الحناوي و عصام كاريكا، وهناك الكثير من الأسماء المطروحة التي نأمل مشاركتها والحضور في الحلقات المقبلة.
أما عن دخول مقدمي البرامج عالم التمثيل، فيرى ناصر الدين أن التجربة فيها الكثير من المجازفة ولم تكن ناجحة برأيه لبعض المقدمين، أما عن الفنانات اللواتي دخلن عالم تقديم البرامج فيتابع إن برامج البعض منهن لم تلق الصدى المتوقع.